مادبا

مادبا.. إطلاق حملة لا للمخدرات ولا لإطلاق العيارات النارية

احمد الشوابكة
مادبا – أطلق محافظ مادبا حسن القيام، اليوم الخميس، في قاعة المرحوم احمد قطيش الازايدة التابعة لبلدية مادبا الكبرى، حملة إعلامية بعنوان لا للمخدرات ولا لإطلاق العيارات النارية في المناسبات، بحضور نائب محافظ مادبا محمد الرفايعه ومساعدي المحافظ ومدير شرطة مادبا العقيد رائد العوران ورئيس بلدية مادبا المهندس احمد سلامة الازايدة ورئيس بلدية ذيبان عادل الجنادبة ومدير التربية محمد المسلم ومدراء الدوائر الرسمية ومفتي مادبا يوسف ابو حسين والهيئات الشعبية وأهالي محافظة مادبا.
وقال القيام خلال اللقاء أن إطلاق مثل هذه الحملات التوعوية لحماية المواطن الأردني بابتعاده عن آفة المخدرات وعدم إطلاق العيارات النارية في المناسبات حتى لا يصاب احد بأذى جراء هذه الأفعال الدخيلة على مجتمعنا.
وأضاف القيام أن مديرية الأمن العام ووزارة الداخلية وبالتعاون مع الحاكمية الإدارية تولي هذه الموضوع وهذه الآفات جل اهتمامها للتخلص منها باطلاق وثائق الشرف وحماية أبنائنا من آفة المخدرات القاتلة التي أودت بحياة العديد من الشباب في لحظة طيش وجهل.
من جانبه قال مدير شرطة مادبا العقيد رائد العوران إننا في مديرية الأمن العام نقوم بين الحين والآخر بإطلاق الحملات التوعية لحماية المواطنين من السلوكيات الخاطئة والتي يرتكبها أثناء المناسبات بإطلاق العيارات النارية القاتلة وإصابة أشخاص أبرياء لا ذنب لهم وخاصة من الأطفال.
وأضاف العوران أن آفة المخدرات أخذت جل وقت إدارة مكافحة المخدرات للتخلص منها بعدة طرق للتخلص من كبار التجار لهذه الآفة الخطيرة التي فتكت بشبابنا وجعلتهم أسيرين لها خلال التعاطي أو الإدمان من هؤلاء الذين عاثوا فسادا.
ونعت النقيب نبيل الرواشدة من إدارة مكافحة المخدرات تجار المخدرات بالجرذان والحشرات والقتلة والدنيئين والتافهين لما يقوموا به من أعمال تضع الشباب في هذه الآفة القاتلة وإقدام بعض المدمنين على قتل والده أو والدته والوقوع بالفحشاء.
وأضاف الرواشدة أن الجانب التوعوي مهم جدا وخاصة لشبابنا من خلال إطلاق المبادرات أو الندوات والمحاضرات التي تقوم عليها إدارة مكافحة المخدرات من اجل الوصول إلى مجتمع امن ونظيف من تلك الآفة الخطيرة.
وبين الرواشدة في اللقاء أن المحور العلاجي بعد مراحل الإدمان جاء للتخفيف على المدمنين بخضوعه للعلاج بشكل سري تمامنا ومجانا في مركز الإدمان دون آية حواجز أو توقيفات أو آية عقوبات بهذا الشأن.
وتحدث مفتي مادبا يوسف أبو حسين عن الجانب الديني والتوعوي من خلال المنابر والمحاضرات والتوعية من خلال المساجد والمنابر ووسائل الأعلام المختلفة لإبعاد الشباب عن مخاطر تلك الآفات القاتلة وحمايتهم من الموات المحقق لا سمح الله في حال أدمن الشاب أو استخدم السلاح في المناسبات مما يؤدي إلى عدة مخاطر منها الموت أو إصابة الآخرين بعاهات دائمة أو الموت.
وتحدث عدد من المختصين بهذا الشأن من خلال إطلاق وثائق الشرف بمنع إطلاق العيارات النارية ومنع انتشار المخدرات بين صفوف الشباب من خلال الدلالة على التجار وضبطهم وتحويلهم للجهات المختصة لاتخاذ أقصى العقوبات بحقهم من خلال القضاء العادل والنزيه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock