مادبامحافظات

مادبا: شكاوى من تزايد الطرح العشوائي للأنقاض والمخلفات

أحمد الشوابكة

مادبا- يشكو سكان مادبا من تزايد ظاهرة طرح الأنقاض بشكل عشوائي، وبخاصة بالقرب من الأودية والعبارات، ما يؤدي إلى إغلاق هذه العبارات في فصل الشتاء.
وطالب هؤلاء السكان بضرورة العمل على الحد من ظاهرة طرح الأنقاض وضبطها والسيطرة عليها، مشيرين إلى أنها بدأت تزداد، خصوصاً في بعض الأودية والعبارات، ما قد يهدد بإغلاق هذه العبارات مع تساقط الأمطار.
ويؤكد هؤلاء السكان، أن غياب الرقابة الفاعلة واتخاذ الإجراءات الرادعة بحق المخالفين، دفعا العديد من أصحاب القلابات الى تفريغ حمولاتهم على جنبات الأودية، مطالبين الجهات المتخصصة بالعمل على تكثيف رقابتها ومتابعتها للمخالفات المتكررة التي قد تصدر عن البعض.
وقال هؤلاء السكان إن تراكم النفایات وطرح أكوام من مخلفات البناء بشكل متزاید على جوانب الطرق وبمحاذاة الأودية، ینذران بكارثة بیئیة، ویتسببان في تشویه المنظر الحضاري والجمالي للمدینة.
ويقول المواطن أحمد الحمايدة، إن منطقته تشهد عملية طرح أنقاض في بعض الأحيان على جنبات الطرق والأودية، في ظل اشتمال بعض هذه الأنقاض على نفايات وغيرها، ما يتسبب في تشويه المنظر العام.
ويؤكد الحمايدة، أن بعض أصحاب القلابات يعملون على طرح الأنقاض المحملة لديهم بالقرب من مكان سكنهم، وذلك بدافع توفير المال والجهد، بدلا من الذهاب الى الموقع المخصص لطرح الأنقاض، الذي يكلفهم مصاريف ووقتا إضافيا، مبدين استياءهم من تجاهل البلدية والجهات المعنية لمتابعة المخالفين، الذين يقومون بطرح الأنقاض، خصوصا أن مثل هذه المخالفات يترتب عليها مشاكل بيئية وصحية. ويطالب المواطن مسعود محمد، من الجهات المتخصصة، بالعمل على تكثيف حملاتها لمتابعة مخالفات طرح الأنقاض ووضع حد لهذه الظاهرة، من خلال وضع أجهزة تتبع لبعض القلابات، التي تعمل على نقل الأنقاض.
وأضاف محمد، أن عملية طرح الأنقاض تتسبب في تشويه المنظر العام، وتحويل بعض جنبات الطرق الى أماكن لتجمع النفايات، داعيا الجهات المتخصصة للعمل على وضع حد لظاهرة طرح الأنقاض من مخلفات الإنشاءات والأتربة على جوانب الطرق، والعمل على تخصيص أماكن لإلقاء مثل هذه الأنقاض، بعيدا عن جنبات الطرق والأودية.
وأبدى المواطن عدي عواد، استهجانه من قيام البعض بطرح الأنقاض بحجة التخفيف من كلف التخلص من الأنقاض في الأماكن المناسبة، مطالباً بالعمل على تشديد الرقابة من قبل الجهات المتخصصة لظاهرة رمي الأنقاض.
ودعا الى تضافر جهود الجهات المعنية لضبط المخالفين وإزالة الأنقاض من جنبات الأودية، محذرا من تزايد ظاهرة طرح الأنقاض على جوانب الطرق، ما سيتسبب بوقوع الحوادث وتشويه المنظر العام في المنطقة.
وتؤكد بلديات محافظة مادبا (مادبا الكبرى وذيبان الجديدة وجبل بني حميدة ولب ومليح)، أن فرقها بدأت بصيانة وتنظيف قنوات تصريف مياه الأمطار، وتزويد العديد من الطرق بحواجز ومصدات مائية، وخصوصا في الأماكن التي تشهد تجمعا لمياه الأمطار ولمنع دخولها لمنازل السكان.
وأضافت أن البلدية تمنع إلقاء الأنقاض ومخلفات البناء أو أي نفايات على جوانب الطرق، كونها تشوه المنظر العام الطبيعي للمنطقة، لافتة إلى أن عملية تسوية تلك التلال من المخلفات تشجع المخالفين على ارتكاب مزيد من المخالفات.
وأكدت أن المخلفات تسهم أيضا في تضييق الطرق وجوانبها التي تستخدم كحرم للطريق ولا يجوز الاعتداء عليه، كونها أماكن خصصت لتوقف المركبات، فضلا عن كونها مناطق طبيعية تستخدم للتنزه.
وبينت أن البلديات تعمل على مراقبة جوانب الطرق التي تقع داخل حدودها، لوقف تلك الظاهرة السلبية، مشيرة الى أنها ستعمل بالتعاون مع رجال السير والشرطة البيئية على مخالفة السائقين الذين يمارسون تلك الظاهرة.
وأكد مدير مكتب البيئة في محافظة مادبا المهندس منصور الزبن، أنه تم استحداث مكتب لمتابعة الشؤون البيئية في محافظة مادبا، تابع لوزارة البيئة، والذي سيقوم على تطبيق القضايا كافة المتعلقة بالبيئة وإيجاد الحلول المناسبة، وفق القانون.
وأكد الزبن، أن كادر البيئة في المكتب يعمل بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لمتابعة كل الشكاوى، التي تسبب أضرارا بيئية في مناطق المحافظة كافة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock