;
مادبامحافظات

مادبا: عروض على السلع تثير الشكوك.. ومطالب بتشديد الرقابة

أحمد الشوابكة

فيما يطالب مواطنون في مادبا بتشديد الرقابة للحد من بيع المواد الغذائية التي أوشكت صلاحيتها على الإنتهاء، وتطبيق العقوبات بحق شركات تعمد على توزع تلك المواد على المحلات الصغيرة بدلاً من إتلافها، أكد رئيس بلدية مادبا الكبرى عارف محمود الرواجيح أن كوادر البلدية تنفذ باستمرار جولات على المحلات التجارية لمراقبة كافة السلع ومن ضمنها المواد الغذائية، وحال ضبط مواد غذائية منتهية الصلاحية يتم مصادرتها واستدعاء أصحاب المحلات المخالفة لإكمال الإجراءات القانونية بحقهم.


وتأتي مطالب المواطنين بتشديد الرقابة، بعد أن أثارت العروض التي تقدمها بعض المحال على أسعار السلع شكوكهم بمدى صلاحيتها.
وكانت لجنة الصحة والسلامة العامة في محافظة مادبا بالتعاون مع كوادر الدائرة الصحية في بلدية مادبا الكبرى وشرطة مادبا أتلفت مؤخراً 100 كيلو من المواد الغذائية المعلبة واللحوم المنتهية الصلاحية والتالفة، وذلك خلال الجولات التفتيشية الدورية التي تقوم بها اللجنة، حيث تم ضبط المواد وإتلافها واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المعنيين.
ويبدي عدد من المستهلكين مخاوفهم من ان تكون العروض التي تقدمها بعض المحال على اسعار السلع ناتجة عن قرب انتهاء صلاحية السلع.
وطالبوا بضرورة تشتديد الرقابة اكثر وعدم ترك الأمور لملاحظة وخبرة المستهلك في الكشف عن المواد والسلع غير الصالحة للاستهلاك.
وقالوا “ربما يكون هناك شركات تستغل المواسم لتصريف منتجاتها التي شارفت على انتهاء صلاحيتها عبر المحال الصغيرة عن طريق تخفيض الأسعار، وهو ما يستدعي الوقوف عند غالبية العروض التي وصفوها بـ “غير المنطقية”، من حيث تدني أسعارها.
يقول المواطن عدي العود إنه لمس انتشارا لمواد غذائية أوشكت صلاحيتها على الانتهاء في محلات بيع المواد الغذائية، معتبرا ان ذلك يشكل خطرا على سلامة المستهلك ويجب تشديد الرقابة لمنع عمليات بيع اي مواد منتهية الصلاحية وإن أمكن منع بيع المواد التي أوشكت صلاحيتها على الانتهاء خاصة في ظل الأجواء الحارة، حتى لا يتم التلاعب بصحة وسلامة المستهلك.
ولفت العود إلى ما اعتبره “ضعف الوعي” لدى البعض بالتهافت على السلع التي تقدم بأسعار متدنية لقرب انتهاء صلاحيتها، متسائلا “هل يكفي تاريخ الانتهاء لضمان صلاحية السلع الغذائية المعلبة”.


من جانب آخر أكد مواطنون أن هناك عمليات غش بمواد التنظيف وخاصة الشامبوهات التي يتم تقليدها بسهولة، سيما وان علب الشامبوهات عادة ما تكون غير مختومة ومن السهل جدا التلاعب بمحتوياتها.


وتساءل المواطن بندر معتز، عن دور الجهات المعنية في مراقبة بعض المحال والبسطات التي يعمد أصحابها على بيع مواد غذائية لم يتبق على انتهاء صلاحيتها سوى يوم أو يومين بدلا من إتلافها، مطالباً الجهات الرقابية تفعيل دورها للحد من تلك الممارسات التي تعرض صحة المواطنين للخطر وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها.


على ان رئيس البلدية الرواجيح أعاد التأكيد بأن “سلامة غذاء المواطن تقع على عاتقنا ولن نتهاون بفرض القانون على المتلاعبين بقوت المواطنين”، مبيناً “بأنه سيتم خلال فترة قصيرة فتح مكتب ارتباط في بلدية مادبا لمؤسسة الغذاء والدواء ليصار الى مرافقة كوادر البلدية في الكشف على سلامة المواد الغذائية بالمدينة”.


وأكد مصدر في محافظة مادبا، استمرار تنفيذ الفرق الميدانية في لجنة الصحة والسلامة العامة في المحافظة بالتعاون مع الشرطة البيئية لجولاتها لمتابعة المحال والبسطات والعربات المتجولة، وضبط جميع المخالفات ان وجدت، ومصادرة كافة المواد الغذائية المنتهية الصلاحية.


فيما أشار مصدر من قسم الرقابة الغذائية في مديرية صحة مادبا أن كوادر القسم في المديرية تنفذ جولات تفتيشية مستمرة على المحلات والمطاعم، مبيناً أن فترة صلاحية المواد الغذائية تختلف باختلاف المنتج وطريقة التعبئة ودرجات الحرارة، مضيفاً أن المواد الغذائية على مختلف أشكالها تخضع لما تقرره المواصفات والمقايس المعتمدة، تبعا لنوع المادة وطريقة التعبئة والتغليف، وعادة فإن المواد الغذائية الطازجة كاللحوم والألبان والخبز تكون فترة صلاحيتها محدودة.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock