مادبامحافظات

مادبا : مشروع المدينة الصناعية يوفر 2500 فرصة عمل

مادبا – يتوقع أن يسهم مشروع المدينة الصناعية في مادبا، والذي جاء بمكرمة ملكية سامية ووضع جلالة الملك عبدالله الثاني حجر الأساس له أواخر العام 2016، بتوفير 2500 فرصة عمل لأبنائها.
ووصلت نسبة الإنجاز وفق شركة المدن الصناعية المسؤولة عن المشروع 80 بالمائة، فيما يتطلع أبناء المحافظة إلى الإسراع بإنهاء أعمال البنية التحتية فيها والتي يرون أنها تأخرت.
وقال عضو مجلس محافظة مادبا حسن القبيلات ان ابناء المحافظة يطالبون الجهات الحكومية بالإسراع بتذليل العقبات التي تحول دون تشغيل المدينة لترى النور وتكون فرصة ثمينة لتنمية المنطقة وتوفير فرص عمل للشباب في المحافظة التي تسجل اعدادا مرتفعة في نسب البطالة ومن أعلى النسب في المحافظات.
واضاف ان تخفيض الكلف على المستثمر كأي مدينة صناعية اخرى ضروري لجلب الاستثمار لها، فيما لا يوجد مبرر كي تأخذ محطة التنقية والشوارع كل هذا الوقت والتي تكون على حساب افتتاح المدينة واقبال المستثمرين للاستثمار فيها.
من جانبه، قال مدير عام شركة المدن الصناعية الأردنية عمر جويعد إن مشروع مدينة مادبا الصناعية يسير وفق ما خطط له، عازيا أسباب التأخير إلى طبيعة المنطقة والظروف الجوية التي رافقت مرحلة التنفيذ متوقعا الانتهاء منه مطلع أيلول المقبل.
وأضاف لــــ (بترا) أن نسبة الإنجاز في المشروع وصلت لقرابة 80 بالمائة وتشمل أعمال البنية التحتية للمرحلة الأولى من مشروع المدينة البالغة مساحتها 310 دونمات فيما تتضمن إنشاء مبان صناعية جاهزة بمساحات إجمالية تصل الى 17 الف متر مربع تم انجاز عشرة آلاف متر مربع منها فيما يجري تنفيذ البقية.
وحول ارتفاع سعر المتر للاستثمار في المشروع بين جويعد انه نظرا لطبيعة ارض المشروع الطبوغرافية التي تطلبت إقامة المزيد من الجدران الاستنادية والذي ادى بدوره لإقامة مزيد من القواعد ذات أعماق مختلفة وتسليحها بالباطون فإن ذلك رفع من الكلفة الإنشائية للبنية التحتية ما سيترتب على أسعار البيع والإيجار في المدينة.
واضاف انه لمواجهة هذه المشكلة تدرس الشركة الآن بالتنسيق مع العديد من الجهات ذات العلاقة وبتوجيهات حكومية مباشرة بناء على الزيارة الملكية الأخيرة لموقع المدينة تقديم عدة حلول لوضع أسعار تنافسية تشجع استقطاب الاستثمارات الصناعية للمدينة سيعلن عنها قريبا.
اما فيما يتعلق بمحطة التنقية للمشروع بين جويعد ان الشركة بصدد طرح عطاء انشاء محطة تنقية المدينة بكلفة تقارب المليون دينار لخدمة الإستثمارات الصناعية، حيث أن إنشاء محطة تنقية المدينة الصناعية في مادبا يعد من المكونات الرئيسية لأي مدينة صناعية تنشئها الشركة للحفاظ على البيئة ومعالجة المخلفات الصناعية.
وحول تأخير تعبيد الطرق داخل المدينة أكد ان ذلك يعود الى طبيعة ارض المشروع الطبوغرافية إضافة للظروف الجوية التي سادت المملكة خلال الفترة الأخيرة والتي دعت للتريث بإنشائها علما بأننا وبالتنسيق مع وزارة الأشغال العامة نعمل على قدم وساق لإكمال مراحل انشاء المدينة وتجهيزها لتكون جاهزة للاستثمار.
ويتضمن المشروع وفق جويعد قطع أراض مخصصة للخدمات وأخرى للاغراض الاستثمارية بمساحات مختلفة وهي مخدومة بالبنية التحتية كأعمال الطرق وتسوية القطع الاستثمارية والأسوار والجدران الاستنادية وأعمال شبكة المياه والحريق وشبكة الكهرباء وخزانات المياه وغرفة المضخات ومبنى الإدارة.
وكشف جويعد أن عدد طلبات الاهتمام بالاستثمار في المدينة وصل لقرابة 29 طلب اهتمام حتى اليوم، تتوزع على عدد من المجالات الصناعية في المدينة، مبينا أن أهم الصناعات المستهدفة للمدينة تشمل الصناعات التقنية والهندسية والدوائية والكيماوية والبلاستيكية الغذائية والنسيجية والورقية والطباعة والتعبئة والتغليف والخدمات اللوجستية.
واكد أن اقامة المدينة الصناعية يسهم بتحقيق أهداف استراتيجية تشمل تعزيز البيئة الاستثمارية في محافظة مادبا وزيادة قدرتها التنافسية على جذب الاستثمارات وتوفير فرص العمل لأبناء المنطقة، كما ستسهم في دعم مشروعات صندوق تنمية المحافظات.
وكان جلالة الملك وضع حجر الأساس للمدينة الصناعية العام 2016، بكلفة إجمالية تبلغ حوالي 22 مليون دينار، كما زارها جلالة الملك في شهر شباط الماضي ووجه جلالته الحكومة للعمل على جذب الاستثمارات للمحافظات ولاسيما للمدن الصناعية، لتوفير فرص العمل للشباب.- (بترا-جمال البواريد)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock