مادبا

مادبا: مصنع لحاويات النفايات بكلفة نصف مليون دينار

أحمد الشوابكة

مادبا – أكد رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة، أن البلدية أنهت التجهيرات اللوجستية لإقامة مصنع تصنيع حاويات القمامة لبلديات إقليم الوسط، والممول من الاتحاد الأوروبي بكلفة نصف مليون دينار.
وقال الأزايدة إن تشغيل المصنع سيوفر على البلديات المستفيدة من هذا المشروع مبالغ طائلة لشراء حاويات النفايات، مشيراً إلى أن المصنع مجهز بأحدث الآلات الإلكترونية وذات المواصفات العالمية، ما يسهل من عملية الإنتاج والتصنيع بحسب الكميات المتاحة للتصنيع.
وبين أن إنشاء المصنع سيسهم في تخفيف مشكلة عملية الحرق للتخلص من النفايات المتراكمة التي تؤرق المواطنين، حيث ينتج عن ذلك آثار سلبية على الصحة والبيئة.
وأضاف أن البلدية تعاني من إشعال النار في الحاويات بعد ساعات الدوام الرسمي وما تتركه من آثار سلبية على الصحة والسلامة العامة جراء الدخان والروائح الكريهة المنبعثة والرماد المتطاير منها.
وانتقد الأزايدة عملية إضرام النار في النفايات المتكدسة في حاويات القمامة أو النفايات التي تكون متراكمة ومتجمعة في أماكن معينة، موضحا أن هذه الظاهرة مزعجة لهم، خصوصا عندما يتم إشعال النار في ساعات الليل الأولى، ما يسبب انبعاث غازات وروائح كريهة ومزعجة تزيد من معاناة المواطنين الذين يضطرون إلى فتح النوافذ، وبالتالي يصبح من الصعب عدم استنشاق هذه الروائح التي لها آثار سلبية على المرضى والأصحاء على حد سواء.
كما انتقد عملية نبش الحاويات وتفريغها من محتوياتها بهدف جمع الخردوات ما يشكل مكرهة صحية، لافتا الى ان البلدية تهيب بالمواطنين التعاون مع كوادر البيئة والإبلاغ عن أي حالة تشكل مساسا بالصحة والسلامة العامة.
وأشار إلى تعاون قسم البيئة والصحة العامة في البلدية مع الادارة الملكية لحماية الطبيعة لتنظيم حملات متابعة ومراقبة للأوضاع البيئية في مناطق البلدية، رغم أن المخالفات المتعلقة بالنفايات تحدث بعد ساعات الدوام الرسمي، بعيداً عن أنظار المراقبين.
وقال الأزيدة إن مدينة مادبا تشهد هذه الأيام وجود السياح الأجانب، الذين يؤمونها من مختلف أنحاء العالم، حيث يسكنون فنادقها، ويقومون بالتجوال في شوارعها، ويشاهدون حرق النفايات في الحاويات، ما يشوه الصورة الحضارية للمدينة.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock