مادبامحافظات

مادبا: منطقة “المغاريب” الطبيعية مكب عشوائي لنفايات الدواجن

أحمد الشوابكة

مادبا – تحولت منطقة “المغاريب” الطبيعية ذات الأشجار الحرجية والتابعة لبلدة غرناطة بمحافظة مادبا، إلى مكب عشوائي للنفايات، خاصة من قبل أصحاب مزارع الدواجن، الذين يلقون يومياً وأمام مرأى ومسمع الجميع، كميات من نفايات الدواجن داخل المنطقة وعلى حوافها، وفق سكان بالمنطقة، اعتبروا أن هذه الظاهرة اتخذت بعدا مقلقا على الجانب البيئي للمنطقة، وبخاصة مع انتشار أكياس التغليف البلاستيكية من مختلف الأنواع والأحجام تتدفق منها كميات من نفايات الدجاج التي تنبعث منها روائح كريهة.
وأكدوا، في حديثهم لـ”الغد”، أن تراكم هذه النفايات بكميات هائلة، على طول حواف الطريق الترابي الرابط لمنطقة العريش وغرناطة لبلدية مادبا، ينذر بكارثة بيئية خطيرة في المنطقة، وكذلك في أماكن عدة من الطريق.
ولم يخف الكثير من المواطنين والمزارعين، الذين يسلكون طرق هذه المنطقة استياءهم من الروائح الكريهة المنبعثة من مواقع رمي نفايات بقايا الدواجن، واصفين تنامي هذه الظاهرة بالجريمة ضد البيئة، كون هذه المنطقة ذات أجواء طبيعية تصلح للتنزه، مطالبين المسؤولين بالتدخل لإنقاذ المنطقة من أصحاب المزارع ومحال الدواجن، الذين حولوها بين عشية وضحاها إلى مكب عشوائي للنفايات أثر سلباً بالنظام البيئي.
ويقول المواطن أحمد الجمل، إن ما تتعرض له منطقة المغاريب، هو تدمير ممنهج من قبل بعض أصحاب مزارع الدواجن، دون أي احترام للبيئة، مشيرين الى أنه وبمجرد حلول الليل يشرعون في إلقاء جميع أنواع القمامة سواء على الطرقات أو الأراضي الخالية بالمنطقة.
وأضاف: “لقد بلغ التلوث البيئي في المغاريب أبعاداً مقلقة، نظرا لتراكم فضلات الدواجن والروائح الكريهة المنبعثة”، مشيرا الى أن الوضع البيئي للمنطقة أصبح سيئا أكثر من أي وقت مضى، ما يتطلب تدخل الجهات المسؤولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
وقال طيف علي، إن ما يثير استغراب المزارعين ومربي النحل بالمناطق المحاذية، هو أن بعض أصحاب مزارع الدواجن يرمون نفاياتهم داخل الغابة وفي حوافها بحرية كاملة ومن دون قلق أو خوف!
ويأمل علي، الذي يعبر عن استيائه لما آلت إليه المنطقة “بأن يكون الوقت قد حان لكي تضع الجهات المعنية نهاية لهذه الكارثة، التي تضر بالنظام البيئي للغابة والصحة العامة”.
فيما يطالب المواطن محمد دعيبس، الجهات المعنية، بمنع إلقاء هذه النفايات التي تسبب أذى للمنطقة ومرتاديها، ومخالفة كل من يتعمد التخلص من نفايات مزرعته برميها في المناطق القريبة منها، مشيرا إلى وجود مخاوف من تزايد التلوث البيئي وانبعاث الروائح الكريهة، ما يشكل خطرا على السكان.
ومن جانبه، قال مدير مكتب البيئة المهندس منصور الزبن، إنه عاين الموقع برفقة شرطة البيئة الملكية بناء على الشكاوى التي تلقاها بخصوص النفايات الملقاة بالمنطقة، مشيراً إلى أنه تم مخالفة صاحب مزرعة وتوجيه إنذار له، وإجباره على إزالة النفايات كافة التي إلقاها، وأكد أنه سيكون هناك متابعة مستمرة لهذه المنطقة.
وقال الزبن، إن إلقاء الدجاج النافق ومتبقيات عملية تربية الدجاج على جنبات الطرق وفي وسط المناطق السكنية، يعد مخالفة يعاقب عليها مرتكبها، مشيرا إلى ضرورة تعاون السكان مع الجهات الرسمية ذات العلاقة في المحافظة والمعنية بحماية البيئة، من خلال التحفظ على أرقام المركبات التي تلقي هذه النفايات، وتزويد الجهات الرسمية بها لمخالفة مرتكبيها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock