أسفرت قرعة دوري المحترفين لكرة القدم التي سحبت أول من أمس، عن مواجهة متأخرة بين فريقي الفيصلي والوحدات، بحيث يلتقي “القطبان” في الجولة الأخيرة، ما يمنح البطولة قوة إضافية ويترك الإثارة قائمة ربما حتى الزفير الأخير، إذا ما كان الفريقان قريبين من بعضهما البعض ولم يحسم الصراع على اللقب.
ويرى كثيرون في ظل معطيات عديدة، أن الصراع على اللقب سينحصر بين الوحدات والفيصلي وربما الرمثا أيضا، في ظل السباق المحموم بين الأندية الثلاثة على ضم أبرز النجوم المحليين، واستقطاب آخرين مميزين من الخارج، في الوقت الذي لا يمكن فيه إغفال قدرات فريقي شباب الأردن والجزيرة، وإن كانت المشاكل المالية والادارية أدت إلى “هجرة جماعية” لنجوم الجزيرة صوب أندية أخرى، ويمكن لأحد هذين الفريقين بالاضافة لفريقي السلط ومعان أن يلعب دور “الحصان الأسود” والمنافسة على مراكز متقدمة خارج إطار المنافسة على اللقب.
بطولة الدوري التي تنطلق يوم 5 اذار (مارس) المقبل، بنظام الدوري الكامل من مرحلتين ذهابا وإيابا، كشفت قرعتها عن مواجهة مبكرة جدا بين فريقي الفيصلي والرمثا في الجولة الأولى، بينما سيلتقي الوحدات مع الرمثا في الجولة الخامسة “منتصف البطولة”، وهذه المواجهات برأيي ستكون الأكثر تأثيرا في مشوار المنافسة على لقب الدوري.
اتحاد كرة القدم أشار إلى ان التعليمات الجديدة لبطولة الدوري نصت باعتماد فارق المواجهات المباشرة بدلا من المباراة الفاصلة، لتحديد هوية البطل، لكن ذلك النص يستدعي إضافة مهمة تتعلق في إضافة نص آخر يحدد اعتماد فارق الاهداف في حال تعادل الفريقان في فارق المواجهات المباشرة أيضا.
وفي نظرة نحو بطولة درع الاتحاد التي تنطلق يوم 28 كانون الثاني (يناير) الحالي، بعد أن تم تقسيم الفرق الى 3 مجموعات بنظام الدوري من مرحلة واحدة، ويتأهل متصدر كل مجموعة إضافة الى أفضل فريق يحصل على المركز الثاني الى الدور قبل النهائي، فيما تقام مباريات “قبل النهائي” والنهائي من مرحلة واحدة.
القرعة كانت متوازنة في المجموعتين الأولى والثالثة، لكنها كانت صعبة في المجموعة الثانية التي جمعت بين فرق الوحدات والرمثا والسلط وسحاب، ما يوحي بأن هذه المجموعة هي الأقوى والأكثر تعقيدا فيما يتعلق بحسابات التأهل.
ويفترض بهذه البطولة أن تكون تنافسية وإعدادية في ذات الوقت، لأن الحصول على لقبها يعد هدفا مثاليا، كما يمكن للفرق أن تكتشف مواطن قوتها وضعفها قبل الدخول في منافسات بطولة الدوري التي تعد الأكثر قوة وتنافسا.
ومن المعروف أن مباراة كأس الكؤوس ستقام يوم 28 شباط (فبراير) المقبل بين فريقي الفيصلي والجزيرة، وقد آن الأوان أن يتم تطوير هذه المباراة شكلا ومضمونا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock