أفكار ومواقفالغد الاردني

ماذا يطلب الأردنيون من العام الجديد؟

عدنان السواعير

يهل علينا عام جديد وما أسرع أن تمر الأعوام في عصر السرعة الحالي، ونسأل أنفسنا وأحباءنا ماذا نريد من العام الجديد؟

حب الأردنيين بشكل عام لوطنهم ولدى الأكثرية منهم يتجلى بالجواب على هذا السؤال فعدا عن الطلبات الصغيرة والتي تختصر بصحة أفضل وبوضع مالي أحسن مما يعانون منه فإن الطلبات والتمنيات الأكثر هي لوطنهم بالدرجة الاولى ولقضيتهم المركزية ألا وهي القضية الفلسطينية.

الأجوبة تتمحور حول الأردن الذي يريدون والذي يتمنون.

اولى القضايا التي يتحدث عنها الأردنيون هي قضايا الفساد وكيف يتمنون وطنا” خاليا” من كل أنواع الفساد وكيف يتحدثون عن أنه لم تتم محاسبة أي مسؤول أردني عن قضايا فساد ثم يتساءلون عن لغز كيف يحدث في وطن مثل وطننا الحبيب، لغز بعض من هم متورطون في قضايا الفساد، يعرضون مبالغ للتسوية في قضاياهم ثم تتم التسوية معهم بمبالغ أقل بكثير مما عرضوا، كيف يتم ذلك؟ ومن المسؤول عن كل ذلك؟ إنه لغز من ألغاز الوطن.

ثاني القضايا التي يتحدثون عنها هي المسألة الاقتصادية وكل ما له علاقة بهذا الوضع سواء أكانت المديونية والتي ترتفع رغم كل القرارات والعلاجات التي لم تفض لحل لهذه المسألة بل هي بتزايد مستمر وبالتالي فإن الأزمة تتفاقم والمواطنون يعانون الأمرين، وطنا مرهقا اقتصاديا وعائلات ليست بأقل من ذلك.

والمسألة الثالثة وهي نتيجة حتمية لما سبق ألا وهي البطالة بين الشباب وذلك ينتج عن قلة فرص العمل المطروحة والناتج عن الأزمة الاقتصادية والتي لم تتم معالجتها بالطرق الصحيحة، ضحية هذا الوضع القائم هم بلا شك شبابنا وبالدرجة الاولى صبايا وشباب التسعينيات، كما يحلو لي تسميتهم لا يجدون العمل ولا يستطيعون التأهيل وفتح بيوت جديدة، حقا” هؤلاء الصبايا والشباب إن فكر بهم جيدا” سيكونون سندا” لنا وللوطن للخروج من أزمته، عكس ذلك سيكونون قنبلة مؤقتة ستنفجر بوجه من لا يأخذ بمطالبهم، هؤلاء الشباب يحلمون بأشياء كثيرة أهمها الاستقرار بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، الاستقرار لا يعني فقط العمل وتكوين الأسرة بل هو أيضا” الاستقرار بالوطن والتمتع بالحرية به.

لو تمعنا قليلا” بنسبة البطالة بين صبايا وشباب التسعينيات، أي بين أولئك الذين ولدوا بين عامي 94 و99 لوجدنا أن نسبة البطالة بينهم تبلغ 39.9 % أي أربعين بالمائة وهي من أعلى النسب بالعالم وهي بالمناسبة أرقام رسمية من دائرة الإحصاءات العامة لعام 2019، نرى ونتابع يوميا” صرخات الألم من أبنائنا أبناء تلك السنوات.

القضية الأخرى التي يتحدث عنها الأردنيون والتي يعلقون عليها بآمال أفضل هي الحال التي وصلت لها سلطتنا التشريعية، وهل يعقل ببلد نيابي ملكي أن نصل لهذا الوضع؟ هل يعقل لسلطة هي أمام النظام الملكي حسب دستورنا أن تصل لهذا الحال؟ السلطة التشريعية هي سلطة محترمة ويجب أن تبقى كذلك دون أن يتم التغول عليها من أي طرف كان، كيف وصلنا لحال أصبحت به عديمة القيمة وعبئا” على الأردنيين؟.

خلاصة القول أننا نعيش بعض الأزمات وأهمها الأزمتان الاقتصادية الاجتماعية والسياسية وعلى عاتق النخبة يقع الجزء الأكبر من حل لهذه الأزمات، بالتأكيد أنه بإصلاح سياسي جيد يتضمن تعديل الدستور وقانوني الانتخاب والأحزاب سنستطيع حل الكثير من المشاكل والقضايا التي نواجهها، يجب أن نستطيع أن ننتخب الأحزاب التي تقدم لنا برامج لحل هذه القضايا الاقتصادية، وسنستطيع بعد تعديل مواد الدستور والقانون المذكورة أن نصل لحكومات برلمانية ولن نجد في الكتل ذاتها كما قال جلالة الملك بأكثر من مناسبة نوابا من اليمين ومن اليسار.

الحلم الأخير هو أن نبتعد عن عدو غاشم لا يريد لنا الخير، وألا نستورد منه الغاز المسروق الذي لا نحتاجه، هذا العدو الذي يعتدي يوميا” على الشعب الفلسطيني الأعزل وينكل به ويجبره على ترك أراضيه ليستولي عليها ويعتدي على مقدساتنا ويستمر باحتلال الأراضي الفلسطينية خلافا” لكل القوانين الدولية.

هل سيحمل لنا العام الذي يأتي برقمه الجميل 2020 بين طياته حلا” لهذه القضايا التي تؤرقنا جميعا”؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock