آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالميةكرة القدم

مارسيليا يسعى للعودة الى سكة الانتصارات في “الليغ1”

باريس – يسعى مارسيليا الثاني الى استعادة سكة الانتصارات عندما يحل ضيفا على نيم الثامن عشر الجمعة، في افتتاح المرحلة السابعة والعشرين من بطولة فرنسا بكرة القدم.

وكان مارسيليا خسر أمام ضيفه نانت 1-3 ليمنى بخسارته الاولى منذ أربعة أشهر وتحديدا منذ سقوطه المذل أمام مضيفه باريس سان جيرمان 0-4 في المرحلة الحادية عشرة في 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وكلفت الخسارة الرابعة للفريق الجنوبي هذا الموسم، تقليص الفارق إلى ثمان نقاط بينه وبين رين الثالث، فيما اتسع الفارق بينه وبين باريس سان جرمان المتصدر إلى 13 نقطة.

وعبر المدرب البرتغالي لمرسيليا أندريه فياش بواش عن استيائه للسقوط أمام نانت، وقال: “إنها خسارة خطيرة، تقلص الفارق بيننا وبين ليل (الرابع) الى تسع نقاط، فخيبة أملنا هي لهذا السبب”.

وأضاف: “لكننا لم نلعب بشكل جيد جدا اليوم، خسرنا الكثير من الكرات وعانينا مشاكل في بناء العمليات الهجومية. سلسلتنا الرائعة في الدوري توقفت، للأسف، ولكن يجب تهنئة اللاعبين على هذا المشوار الاستثنائي”.

وتابع: “الآن يجب أن نبحث عن الأجوبة من أجل الفوز في نيم كي ننسى النتيجة التي حققناها أمام نانت”.

ولن تكون مهمة مرسيليا مفروشة بالورود في مواجهة نيم الذي استعاد التوازن في الآونة الأخيرة وحقق أربعة انتصارات متتالية تخلص بها من المركز الأخير قبل أن يخسر بصعوبة أمام مضيفه رين 1-2 في المرحلة الماضية علما بانه لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 53 لطرد قائده أنطوني بريانسون.

وقال مدربه برنار بلاكار عقب الخسارة: “صحيح أننا مستاؤون وهذا أمر طبيعي لأننا خسرنا، ولكننا نعرف أننا مستعدون للقتال حتى نهاية الموسم”.

ويملك رين فرصة تشديد الخناق على مارسيليا وتعزيز موقعه في المركز الثالث الأخير المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عندما يحل ضيفا على تولوز صاحب المركز الأخير.

وعاد رين الى سكة الانتصارات في المرحلة الماضية بفوزه على نيم بعد خسارتين وتعادل، فيما يعاني تولوز في المركز الاخير دون فوز في مبارياته الـ16 الأخيرة وتحديدا منذ 19 تشرين الأول/أكتوبر الماضي عندما تغلب على ليل 2-1، ويخوض ليل الرابع اختبارا صعبا في ضيافة نانت قاهر مارسيليا في المرحلة الماضية.

واستعاد ليل التوازن بسرعة في المرحلة الماضية عندما تغلب على تولوز عقب خسارته امام مارسيليا، لكن المهمة لن تكون سهلة امام نانت الذي وضع حدا لثلاث هزائم متتالية وتعادلين متتاليين.

وبدوره، يخوض موناكو الخامس اختبارا لا يخلو من صعوبة عندما يستضيف رينس الثامن، واستعاد موناكو توازنه في الآونة الأخيرة بعد ثلاثة انتصارات متتالية خولته الارتقاء الى المركز الخامس، لكنه أهدر فرصة تعزيزه في المرحلة الماضية والبقاء على مقربة من رين وليل بسقوطه في فخ التعادل امام مضيفه ديجون 1-1.

وتفصل موناكو نقطة واحدة عن ستراسبورغ السادس ونقطتين عن خمسة فرق هي ليون ورينس ومونبلييه ونيس ونانت، ويخوض باريس سان جرمان وليون بروفة قبل قمتهما المرتقبة الاربعاء المقبل في نصف نهائي كأس فرنسا عندما يستضيف الأول ديجون السابع عشر، والثاني غريمه سانت إتيان الخامس عشر.

ويبدو سان جيرمان مرشحا لمواصلة التغريد خارج السرب رغم غياب نجمه البرازيلي نيمار، بسبب الايقاف لطرده في المباراة الاخيرة ضد بوردو، والأمر ذاته بالنسبة لليون المنتشي بفوزه التاريخي على يوفنتوس الايطالي (1-0) في ذهاب الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية العريقة.

ويكتسي دربي ليون وسانت إتيان أهمية خاصة بالنظر الى الندية الكبيرة بين الفريقين اللذين التقيا 119 مرة في مختلف المسابقات، فكان الفوز حليف ليون 42 مرة بينها 38 مرة في الدوري مقابل 44 مرة لسانت اتيان بينها 40 مرة في الدوري، وتعادلا 33 مرة بينها 32 مرة في الدوري، وتبرز أيضا مباراتا بوردو الثاني عشر مع نيس العاشر، ومونبلييه التاسع مع ستراسبورغ السادس. (أ ف ب)

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock