رياضة محلية

مالديني: إيطاليا تحتاج إلى تغيير جذري واستثمارات

ميامي– قال باولو مالديني قائد ميلان السابق إن دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يحتاج الى تغيير جذري واستثمارات إذا ما أراد ان تنافس أنديته المتعثرة على الألقاب الأوروبية.
ولم يبلغ أي فريق إيطالي الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا منذ فوز انترميلان باللقب في 2010 حيث خسر يوفنتوس متصدر الدوري الايطالي بأربعة أهداف بدون رد في مجموع المباراتين أمام بايرن ميونيخ الالماني في دور الثمانية مما تسبب في موجة من الغضب في البلاد وقال مالديني إن الوقت حان للبحث عن أسباب هذا التراجع.
وأوضح مالديني الذي لعب 126 مباراة دولية مع ايطاليا ويتصدر قائمة أكثر اللاعبين مشاركة في مباريات مع ميلان “لكي تنافس أعتى الفرق الأوروبية تحتاج الى استثمار أموال ولا يوجد أي طريق آخر لبلوغ هذا الهدف”.
وأضاف “يمكنك ان تشاهد الفارق في مباراة يوفنتوس ضد بايرن. يوفنتوس فريق عظيم خاصة في ايطاليا لكن حينما تنافس فريقا مثل بايرن فانك تلاحظ الفارق. يحتاج يوفنتوس على الأقل لإضافة لاعبين أو ثلاثة بارزين الى صفوفه”.
وفاز مالديني بكأس أوروبا، دوري أبطال أوروبا خمس مرات خلال مسيرة امتدت 25 عاما مع ميلان ولعب حتى 2009 حينما أعلن اعتزاله وهو في سن 41 وبات يشعر الآن بحنين الى سنوات كان فيها الدوري الايطالي الأفضل في اوروبا.
وقال “في التسعينيات من القرن الماضي كان لدينا سبعة فرق عظيمة هي؛ ميلان وانترميلان ويوفنتوس وبارما ولاتسيو وروما وفيورنتينا. كانت تلك الأندية تمتلك وقتها لاعبين بارزين لكنها كانت تستثمر أيضا بسخاء وبعض الأندية أفلست مثل بارما ولاتسيو”.
وأضاف “بعدها شاهدنا عائلتي موراتي وبرلسكوني اللذين استثمرا أموالا طائلة ونجحا في البقاء حتى الآن رغم الظروف الصعبة”.
وغاب مالديني الذي ينظر إليه على نطاق واسع على انه واحد من أفضل المدافعين الذين ظهروا في الملاعب خلال آخر 30 عاما عن الساحة منذ اعتزاله لكنه تولى مؤخرا منصب “السفير” لبطولة كأس الأبطال الدولية لكرة القدم التي ستنطلق في تموز(يوليو) بالولايات المتحدة بمشاركة ثمانية أندية بارزة من بينها عملاقا أوروبا يوفنتوس وريال مريد.
ويمضي مالديني بعض الوقت كل عام في منزله المطل على ساحل ميامي ويشاهد من الحين للآخر مباريات ليبرون جيمس وميامي هيت في دوري السلة الأميركي ودعا كرة القدم الايطالية الى الاستفادة من الطريقة التي تدار بها الرياضة في الولايات المتحدة.
وقال مالديني الذي يلعب ولداه في فرق الشباب بنادي ميلان “يتعين علينا ان نتعلم من التجربة الأميركية. في ايطاليا ما تزال هناك قوانين عفا عليها الزمان”.
وأضاف “إذا طفت بملعب سان سيرو من الخارج ستجد اناسا يبيعون بضائع مقلدة. كان هذا هو الأمر السائد حينما بدأت مسيرتي مع كرة القدم وما يزال الأمر على حاله. لا يجب ان نسمح باستمرار هذا الأمر”.
وتابع “لدينا أيضا ملاعب قديمة بل عتيقة. سان سيرو ملعب تاريخي. انه رائع لكنه غير مريح.. يتعين علينا ان نعمل على تطويره وتحسينه”.
واستطرد “وفوق كل شيء يتعين علينا ان نتعلم من تجارب مسابقات الدوري التي تحقق أرباحا من الرياضة بدلا من ان تخسر المال. الكل يخسر المال في الكرة الايطالية. الأمر وصل الى مرحلة الجنون”.
لكن الفائدة الوحيدة التي يمكن ان يراها مالديني من ضعف الاستثمارات في الفرق الايطالية هي إجبار الأندية على إعطاء فرصة للمواهب المحلية الواعدة.
وأضاف “الشيء الإيجابي الوحيد ان الأندية تبدأ في البحث عن المواهب المحلية الشابة. تزخر ايطاليا بالكثير من المواهب الشابة التي تستحق المزيد من الفرص”.
لكن مالديني لا يرغب مع ذلك في تولي اي دور في إصلاح الكرة الايطالية أو على الأقل في الوقت الراهن.
وقال نجم ميلان السابق “لا اعمل حاليا في كرة القدم. أنا أب لولدين واريد ان اهتم لبعض الوقت بشؤوني الخاصة”.
وأضاف “لعبت لمدة 25 عاما واعتقد انني احتاج لبعض الوقت من أجل الراحة”.
وتابع “أقوم بأشياء مختلفة في العديد من المجالات واستمتع بحياتي”. – (رويترز)

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock