كرة القدم

مانشستر سيتي يتخطى تشلسي.. ويونايتد يواصل استعراضه

لندن – استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه المهم على مضيفه حامل اللقب تشلسي بهدف نظيف أمس السبت، في الجولة السابعة من المسابقة.
وأحرز البلجيكي كيفن دي بروين هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 67، ليرفع رصيد فريقه إلى 19 نقطة، ويعود للصدارة بفارق الأهداف عن صاحب المركز الثاني مانشستر يونايتد الذي تغلب على كريستال بالاس 4-0 في وقت سابق، أما تشلسي فبقي رابعا مؤقتا بعدما تجمد رصيده عند 13 نقطة.
وسيطر فريق المدرب جوسيب غوارديولا على مجريات المباراة بفضل الاستحواذ شبه الكامل على الكرة، رغم أنه لعب بغياب مهاجمه سيرجيو أغويرو الذي تعرض لحادث سير خلال تواجده في العاصمة الهولندية أمستردام، ما تسبب بكسر في أحد أضلاعه.
وتضرر تشيلسي كثيرا من خروج مهاجمه الإسباني ألفارو موراتا مبكرا من الملعب في الشوط الأول بعدما شكى من آلام في منطقة الفخذ، ليلعب الفريق اللندني دون وجود مهاجم صريح في تشكيلته.
وأمس أيضا، حقق كل من مانشستر يونايتد وتوتنهام وصيف بطل الموسم الماضي فوزا متوقعا، الأول على ضيفه كريستال بالاس صاحب المركز الأخير، والثاني على مضيفه هادرسفيلد الوافد الجديد 4-0.
في المباراة الاولى على ملعب اولدترافورد، ألحق فريق “الشياطين الحمر” الهزيمة السابعة على التوالي بضيفه الذي لم يحرز أي نقطة في المراحل السبع الأولى من البطولة ولم يسجل اي هدف في مدى 720 دقيقة (اذا اضيفت مباريات نهاية الموسم الماضي).
وهي الخسارة الثانية تحت اشراف مدرب انجلترا السابق روي هودجسون بعد الأولى أمام مانشستر سيتي 0-5.
وانشغل الضيوف كثيرا ومنذ البداية بمراقبة الهداف البلجيكي روميلو لوكاكو ونسوا الآخرين، فلم يمنحهم الفريق المحلي سوى أقل من ثلاث دقائق لزيارة شباكهم لاول مرة بواسطة الاسباني خوان ماتا بعد تمريرة خلفية محكمة من ماركوس راشفورد تابعها الأول من عند نقطة الجزاء بسهولة في الشباك (3).
وعزز يونايتد تقدمه بعد كرة من منتصف الملعب ارسلها الصربي نيمانيا ماتيتش الى اشلي يونغ في الجهة اليسرى عكسها الأخير على باب المرمى فكانت القدم اليمنى للبلجيكي مروان فلايني المحبب الى قلب مورينيو لانه برأيه افضل لاعبي فريقه داخل الصندوق، بانتظارها وتابعها طائرة من مسافة قريبة جدا (35).
وفي مستهل الشوط الثاني، نفذ راشفورد ركلة حرة من الجهة اليسرى وضع فلايني شعره الطويل في طريقها وحولها إلى الشباك هدفا ثانيا له وثالثا ليونايتد (49).
وفي الدقائق الأخيرة، ارسل الفرنسي انتوني مارسيال بديل راشفورد كرة على طبق من ذهب إلى لوكاكو تابعها من مسافة قريبة بعد ان غفلت عنه الرقابة بسهولة في الشباك (86) رافعا رصيده إلى 7 أهداف في صدارة ترتيب الهدافين.
وفي المباراة الثانية، رفع توتنهام رصيده الى 14 نقطة وظل على بعد 3 نقاط من صاحبي الصدارة.
وسجل رجال المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الأهداف الثلاثة الاولى خلال 14 دقيقة من الشوط الأول، ثم صاموا عن التهديف بعد ذلك حتى الوقت بدل الضائع لإضافة الرابع.
واخفق الهداف هاري كين في اولى محاولاته بعد لعبة مشتركة مع كيران ترايبير الذي مرر له كرة بينية ضربت الدفاع (7)، لكن الزوجي نجح في المحاولة الثانية بعد تمريرة رأسية من ترايبير تابعها الاول بيمناه اخفق الحارس الدنماركي يوناش لوسل في قطعها فتهادت في اسفل الزاوية اليسرى (9).
وقام بن ديفيس بمجهود فردي بعض ان وصلته كرة داخل المنطقة فراوغ اكثر من لاعب ووضعها بيسراه في اسفل البزاوية اليسرى ايضا (16).
وتواصل تألق كاين، واثمر التعاون المشترك مع ترايبير هدفا شخصيا ثانيا بعد ان وصلته الكرة من الاخير خارج المنطقة أطلقها قوية مقوسة استقرت في سقف الشبكة من الزاوية اليمنى (23).
ورفع كاين رصيده إلى 6 اهداف في البطولة الحالية وصار شريكا موقتا للأرجنتيني سيرجيو اغويرو (مانشستر سيتي) والاسباني الفارو موراتا (تشلسي) في المركز الثاني على لائحة ترتيب الهدافين.
وكان كاين سجل ثنائية السبت الماضي في مرمى وست هام، والثلاثاء ايضا في مرمى ابويل نيقوسيا القبرصي ضمن مسابقة دوري ابطال اوروبا فرفع رصيده الاجمالي هذا الموسم إلى 11 هدفا في 10 مباريات في مختلف المسابقات، و13 هدفا في 12 مباراة اذا ما اضيفت اهدافه في آخر مباراتين مع منتخب انجلترا في التصفيات المؤهلة الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.
وبعد عدم احرازه اي هدف في شهر آب (أغسطس)، وصل كاين (24 عاما) الى قمة مستواه ودفع منطقيا توتنهام الى احراز الفوز الرابع على التوالي.
وبالطبع قوبل هذا التألق بالاشادة سواء من قبل بوكيتينو الذي قال “أنا أعشق هذا اللاعب”، او من قبل مدرب انكلترا غاريث ساوثغيت الذي أكد “لا أرى في هذا الوقت لاعبا افضل منه في انهاء الهجمات والكرات”.
وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الأخيرة، تمكن البديل الفرنسي موسى سيسوكو من اضافة الهدف الرابع الاخير مستفيدا من تمريرة بن ديفيس ارتطمت باحد المدافعين وخدعت الحارس يوناش لوسل (90+1).
والهدف هو الأول لسيسوكو في 43 مباراة خاضها حتى الآن مع توتنهام الذي انتقل اليه في اليوم الأخير من آب (أغسطس) 2016 قادما من مرسيليا الفرنسي.
وفاز ستوك سيتي على ساوثمبتون بهدفين للسنغالي مامي بيرام ضيوف (40) والعملاق بيتر كراوتش (85) مقابل هدف للياباني مايا يوشيدا (75). وأهدر سايدو براهينو ركلة جزاء لستوك سيتي (43).
وتغلب وست بروميتش البيون على واتفورد بهدفين للفنزويلي خوسيه سالومون روندون (18) والايرلندي الشمالي جوني ايفانز (21) مقابل هدف للمالي-الفرنسي عبد اللاي دوكوريه (37).
واكتفى ليستر سيتي بطل 2016 بالتعادل السلبي مه مضيفه بورنموث، وكذلك وست هام يونايتد مع ضيفه سوانسي سيتي.
وتختتم المرحلة اليوم الأحد فيلتقي أرسنال مع برايتون، وايفرتون مع بيرنلي، ونيوكاسل مع ليفربول. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock