آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالميةكرة القدم

مانشستر سيتي ينتظر خدمة من ليستر لحسم لقب الدوري الانجليزي

لندن – ينتظر مانشستر سيتي خدمة من ليستر سيتي الرابع لكي يتوّج بطلا للدوري الانجليزي في كرة القدم للمرة الثالثة في المواسم الأربعة الاخيرة، وذلك عندما يحل الأخير ضيفا الثلاثاء على مانشستر يونايتد الثاني.
ويتقدم سيتي على جاره يونايتد بفارق 10 نقاط ويحتاج الى فوز واحد في مبارياته الثلاث الاخيرة لكي يرفع كأس الدوري، لكن خسارة يونايتد أمام ليستر الثلاثاء قد تمنحه إياه أيضا، علما بانه لن يلعب في هذه المرحلة إلا يوم الجمعة المقبل عندما يواجه نيوكاسل، أي بعد 24 ساعة من مباراة يونايتد وليفربول المؤجلة.
وكان يونايتد حسم رسميا بطاقة التأهل إلى دوري الابطال الموسم المقبل، بفوزه على استون فيلا 3-1 الاحد.
وما يعزّز من إمكانية خسارة يونايتد أمام ليستر، انه سيضطر إلى خوض المباراة ضد ليستر بتشكيلة جلّها من الصف الثاني بعد حوالي 50 ساعة من مواجهته لاستون فيلا، كما ان سيواجه ليفربول في المباراة المؤجلة بينهما الخميس المقبل ايضا، اي ان الشياطين الحمر سيخوضون 3 مباريات في غضون 5 ايام.
والمح مدرب يونايتد النروجي أولي غونار سولشاير في مؤتمر صحافي يوم الجمعة الماضي بانه سيكثّف مبدأ المداورة في ظل ضغط المباريات، مشيرا إلى أن ارتدادات ذلك على السباق نحو احتلال المركز الرابع للفرق الاخرى “هو مشكلة الآخرين وليس مشكلتي”.
وكان لقاء القمة بين مانشستر يونايتد وليفربول الأحد قبل الماضي تأجل بسبب شغب جماهير الاول واقتحامهم ملعب اولد ترافورد احتجاجا على سياسة عائلة غلايزر مالكة النادي، فتم نقل المباراة الى تاريخ الثالث عشر من أيار/مايو الحالي.
وقال سولشاير لدى سؤاله عن امكانية اعتماد تشكيلتين مختلفتين في مباراتين تواليا “خوض مباراتين في 3 أيام صعب ويمكن قبول ذلك إذا كنا خلال فترة عيد الميلاد. لكن خوض مباراتين في 3 أيام في آخر الموسم مع كمية المباريات التي خضناها، يجعل من الأمر أكثر صعوبة. يكاد الأمر يكون مستحيلا، وخوض 4 مباريات في 8 أيام مستحيل”.
وأضاف “يتعيّن علي حماية صحة اللاعبين، قد لا يعجب هذا الأمر البعض لدى خياري للتشكيلة وهذا الامر قد يؤثر على السباق لانتزاع بطاقات دوري الابطال الاوروبي، لكن هذه مشكلة الاخرين وليست مشكلتي”.
وشاءت الصدف أن يلتقي يونايتد تواليا مع ليستر سيتي وليفربول، وكلاهما طرف في الصراع نحو انتزاع احدى البطاقتين المتبقيتين للمشاركة في دوري الابطال.
وكان سيتي فرط في ضمان اللقب عندما أهدر تقدمه أمام تشلسي السبت، ليخسر 1-2، علما بأنهما يلتقيان في نهائي دوري أبطال أوروبا نهاية الشهر الجاري.

وسيريح سولشاير أغلب الظن صانع العابه البرتغالي برونو فرنانديش وربما لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا بالاضافة إلى المهاجم مايسون غرينوود، كما أكد المدرب غياب قائد الفريق وقطب الدفاع هاري ماغواير لاصابة في كاحله ضد استون فيلا.
في المقابل، يسعى ليستر سيتي الى وقف نزيف النقاط في الجولتين الاخيرتين بعد تعادله مع ساوثمبتون 1-1 وخسارة الثقيلة على ملعبه ضد نيوكاسل 2-4.
وكان ليستر عاش سيناريوا مماثلا الموسم الماضي عندما فوّت فرصة المشاركة في المسابقة الاوروبية الاهم، بخسارته في الجولة الأخيرة أمام مانشستر يونايتد 0-2 على أرضه لتذهب البطاقة القارية الى الاخير.
ويملك ليستر 63 نقطة في المركز الرابع مقابل 57 لليفربول في السادس لكن الاخير لعب مباراة أقل.
وعلق مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب على قرار رابطة الدوري اقامة مباراة القمة ضد يونايتد بعد يومين فقط من مواجهة ليستر بقوله “أدرك بان الامر لم يكن مثاليا، لكني في الوقت ذاته اعتقد انه كان بالامكان ايجاد حل افضل”.
واضاف “سيخوض يونايتد ثلاث مباريات في مدى 5 ايام ثم لن يلعب في نهاية الاسبوع”.
وتابع “على العموم، يتعيّن علينا الفوز في مبارياتنا الاربع المتبقية لكي نملك فرصة المشاركة في دوري الابطال”.
يذكر أن ليستر سيتي مدعو لمواجهة تشلسي في نهائي كأس انجلترا السبت المقبل على ملعب ويمبلي. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock