آخر الأخبار حياتناحياتنا

ما أفضل ما يمكنك تقديمه لمصاب الاكتئاب؟

ليما علي عبد

عمان– يعد الاكتئاب مرضا شائعا ويسبب أعراضا تؤثر بشكل سلبي على تفكير ومشاعر المصاب وكيفية تعامله مع النشاطات اليومية كتناول الطعام والنوم والعمل. فإن كان لديك صديق أو فرد من أفراد العائلة يعاني من الاكتئاب، فقد لا تعلم ما يجب أن تقوله أو لا تقوله له للتمكن من دعمه.
وبحسب موقع “www.psycom.net”، فإن أفضل شيء يمكن أن تقدمه لمصاب الاكتئاب هو الاستماع إليه من دون أن تحكم عليه. ويذكر أن هناك مجموعة من الجمل التي تقال أحيانا بنية حسنة يمكن أن يشعر المصاب بالاكتئاب بشكل أسوأ عند سماعها، لذلك يجب تجنبها. وتتضمن هذه الجمل ما يلي:

  • “فكر بإيجابية”: على الرغم من أن المعالجين النفسيين يستخدمون أساليب معرفية في علاج مصابي الاكتئاب لمساعدتهم على استبدال التفكير السلبي بآخر إيجابي، إلا أن هذه العملية تستغرق وقتا طويلا؛ إذ إنها تهدف إلى قيام المصاب باكتشاف جذور حلقة التفكير السلبي. فالطلب من المصاب أن يفكر بإيجابية يعد تجاهلا للمرض الذي يؤدي إلى التفكير السلبي ويضع لوما على المصاب.
  • “أعلم ما تشعر به”: على الرغم من أن هذه الجملة تعاطفية وتهدف لجعل المصاب بالاكتئاب يشعر بأن هناك من يفهمه، إلا أنها قد تعطي نتائج عكسية. فهناك اختلاف ضخم جدا بين أعراض الاكتئاب والشعور بالحزن العادي. فمن الطبيعي أن نصاب بالحزن بين الحين والآخر لأسباب واضحة، إلا أن الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يؤثر بشكل سلبي على قدرة الشخص على أداء وظائفه ونشاطاته اليومية. فجمل كهذه تستخف بما يعاني منه المصاب من ألم.
  • “عليك أن تتخطى هذا”: يعد مرض الاكتئاب مرضا شديدا، والطلب من المصاب تخطيه في الحقيقة لا يشفيه. فهذا النوع من الجمل يفتقر إلى التعاطف ويجعل الشخص المصاب بالاكتئاب يشعر بالخجل من نفسه وبأن لا يوجد من يفهمه.
  • “كان من الممكن أن يكون الأمر أسوأ من ذلك”: إن المقارنة مع من يعانون من حالات أخرى نادرا ما يكون منها أي فائدة. فعلى الرغم من أنه قد يكون هناك من يعانون من عدد كبير من المشاكل والأمراض، إلا أن إخبار المصاب بأن هناك من يعاني أكثر منه يجعله فقط يشعر بالخجل من نفسه.
    وعلى الرغم من عدم وجود حديث نموذجي يمكن التحدث به، إلا أن دعم مصاب الاكتئاب يمكن أن يكون ببعض الأسئلة والعبارات كالآتية:
    • كيف يمكنني أن أساعدك في هذه الأوقات الصعبة؟
    • أنا حزين من أجل ألمك، أنا موجود دائما لمساعدتك؟
    • أخبرني بالمزيد حول ما تشعر به؟
    • هل ترغب بالتحدث إلي بالموضوع؟
    • شكرا لك على منحي الفرصة لأفهم الذي تعاني منه.
    مترجمة طبية
    وكاتبة محتوى طبي
    [email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock