آخر الأخبارالغد الاردني

ما الجديد في مخالفة تظليل المركبات؟

طلال غنيمات

عمان – أرجأت إدارة السير المركزية بمديرية الأمن العام، تحرير المخالفات الفورية بحق أصحاب المركبات التي تزيد نسبة التظليل بها على 30 % لحين كشف خبراء فنيين عليها، لـ10 أيام من تاريخ ضبط المركبة المخالفة، تطبيقا لروح قانون السير.
وتزامن اتخاذ هذا القرار، مع حلول الصيف الذي يكثر فيه تحرير مخالفات مرورية، جراء ارتفاع نسبة التظليل بالمركبة لتلاشي أشعة الشمس، في وقت يجد فيه خبراء المرور، أن ارتفاع نسبة التظليل المسموح بها يعوق رؤية السائق في المركبة، وربما يستغل بعضهم عدم الرؤية بسبب التظليل، فيمارس أفعالا يمنعها القانون، ناهيك عن المخاطر البيئية التي تشكلها المادة المستخدمة في التظليل.
فيما يقول رئيس شعبة سير عمان العقيد رائد العساف، في رده حول مخالفة تركيب التظليل على جسم المركبة، إن قانون السير، ينص على مخالفة كل من يدخل إضافات مخالفة على جسم المركبة، والتظليل يعتبر إضافة على المركبة وإذا تجاوز النسبة المسموح بها يشكل عائقا للسائق.
وأضاف العساف أن تظليل زجاج المركبات، وتعتيمها بنسبة تزيد على 30 %، يعتبر مخالفة صريحه للقانون باستثناء الحافلات العمومي والسياحي “حافلات الـ50 راكبا”، فيجوز تظليل الزجاج الخلفي فقط.
وأوضح في تصريح لـ”الغد”، انه عند ضبط اي مركبة مخالفة، فسيمنح السائق اشعارا لـ10 أيام لمراجعة أقرب قسم سير، ليكشف على النسبة المسموح بها قانونيا بواسطة أجهزة خاصة لهذه الغاية.
وأكد أنه في حال عدم مراجعة السائق لقسم السير، أو عدم تصويب أوضاعه في الفترة الممنوحة، تخالف المركبة وفق قانون السير، وبحسب قانون إدارة السير، يعاقب بغرامة قيمتها 15 دينارا كل من يدخل أي إضافة على المركبة، ومن ضمنها الجلاتين (التظليل).
وبين إن القانون، منع ذلك حفاظا على سلامة مستخدم المركبة، ما يؤدي لعدم وضوح الرؤية بالنسبة للسائق، ومن ثم تؤثر على القيادة الصحيحة وتهدد السلامة المرورية ومستخدمي الطريق.
الخبير في الشؤون الأمنية بشير الدعجة، قال إن مديرية الأمن العام لجأت للتعامل مع هذا البند القانوني في قانون السير، بروح القانون وليس بنصه، مشيرا الى أن تركيب الكثير من المواطنين للتظليل، هدفه تفادي حرارة الشمس صيفا.
وأكد الدعجة “أنه برغم كثرة المخالفات في هذه الأمور، لكنها لا تشكل خطورة على مركبات المواطنين، وحياتهم وأرواحهم، أكانوا مارة أو سائقين، ولم تكن سببا مباشرا لوقوع حوادث مرورية، لكنها مادة تخالف نص القانون، لذلك جمدت العقوبة لهذه المخالفة.
وأشار الى أن التظليل قد يشكل خطرا على البيئة، لكثرة المحال التي تركب هذا الجلاتين، وللأسف فكثير من محال تركيبه ترمي المخلفات في الشوارع وبين الأحياء السكنية، فيتطاير في كل مكان، ويسبب منظرا غير حضاري، وأيضا فهذه المواد قد تختلط مستقبلا بالتربة، ويؤدي ذلك إلى ضرر في البيئة التحتية، ويؤثر على التربة والزراعة، وربما في المستقبل على المياه الجوفية.
وقال من المفروض على مديرية الأمن العام تنفيذ القوانين، لكن من أجل مصلحة المواطن تجمد أحيانا مواد في القانون.
ويقول عمر بسام وهو طالب جامعي ويمتلك مركبة، ان ارتفاع درجات الحرارة صيفا، هو الذي يدفع السائق لتظليل مركبته للوقاية من الشمس، التي تكون عادة في الصيف ضارة أكثر مما هي مفيدة، موضحا انه اذا كان قانون السير يعتبر بأن التظليل أكثر من 30 % مخالفة مرورية، فعليه منع استيراد اي مادة تظليل، تزيد على النسبة المسموح بها.
وبحسب عمر الذي يستخدم مركبة والده، فهناك مركبات تستورد وتباع في معارض السيارات، تكون فيها نسبة التظليل أكثر من 30 % ، لذا يجب ان تعيد إدارة السير النظر بهذه المادة، وتراعي ارتفاع معدلات الحرارة صيفا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock