العرب والعالمدولي

ما الذي قد يمكّن الصين من التفوق في سباق التسلح العالمي الجديد؟

تقوم الصين بتحديث وتوسيع قواتها المسلحة بسرعة كبيرة.

ويثير التقدم الذي يحرزه الصينيون في مجالات تقنيات الصواريخ والأسلحة النووية والذكاء الإصطناعي قلقا جديا لدى العديد من المراقبين الغربيين الذين يعتقدون أن انقلابا جذريا يجري في ميزان القوة العسكرية على النطاق العالمي.

أمر الرئيس الصيني شي جينبينغ بتحديث القوات المسلحة الصينية بشكل كامل بحلول عام 2035. ويقول إن على قوات بلاده المسلحة أن تصبح قوة عسكرية “متفوقة عالميا” بإمكانها “خوض الحروب وتحقيق النصر فيها” بحلول عام 2049.

يعد هذا هدفا طموحا بلا شك، ولكن الصين في طريقها لتحقيقه.

إنفاق كبير

ما لبث عدد من الخبراء الدوليين يوجهون انتقادات للصين بدعوى أن إنفاقها في مجال الدفاع “يفتقر إلى الشفافية”، وأنها “لا تنشر الأرقام الخاصة بذلك بشكل متواصل.”

تنشر الصين بيانات رسمية لإنفاقها العسكري، ولكن تقديرات الغرب للدعم المالي الذي تقدمه الصين لقواتها المسلحة أعلى من أرقام بكين بكثير.

ويعتقد على نطاق واسع – في الغرب – أن الصين تنفق مبالغ أكبر على قواتها المسلحة من أي بلد آخر – عدا الولايات المتحدة.

وقد تجاوز نمو الميزانية العسكرية الصينية نمو اقتصاد البلاد عموما لعقد من الزمن على الأقل، حسب ما يقول مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن.

تعزيز الترسانة النووية

قالت وزارة الدفاع الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنها تتوقع أن تضاعف الصين حجم ترسانتها النووية أربع مرات بحلول نهاية العقد الحالي. وقال الأمريكيون إن الصين “تنوي على الأغلب أن يكون لديها ألف رأس نووي على الأقل بحلول عام 2030.”

وسائل الإعلام الصينية الرسمية وصفت تلك الادعاءات الأمريكية بأنها “محض تكهنات متهورة ومتحيزة”، مضيفة أن قوات الصين النووية ستبقى “على أقل مستوى ممكن”.

ولكن خبراء في معهد بحوث السلام الدولي في ستوكهولم، الذين ينشرون تقارير سنوية متخصصة في تقييم المخزون الذي تحتفظ به الدول المختلفة من الأسلحة النووية، يقولون إن الصين عمدت إلى زيادة عدد الرؤوس النووية لديها في السنوات الأخيرة.

الصين

الحقيقة التي لا يختلف عليها اثنان هي أن الصين ما زالت متأخرة جدا عن بلوغ مستوى المخزون النووي الأمريكي الذي يحتوي على 5,500 رأسا نووية؛ ولكن في الوقت نفسه، ينظر إلى تسارع وتيرة التسلح النووي الصيني على أنه أحد أخطر التهديدات للتفوق العسكري الغربي.

ويقول فيرلي نوينز من المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن “إن أسلحة الصين النووية تمثل الموضوع الأهم. فهناك انعدام كبير في الثقة لدى الجانبين، ولم يرتق الحوار بينهما إلى المستوى المطلوب بأي حال من الأحوال. الأمر محفوف بالمخاطر دون أن يكون هناك طريق واضح للتراجع.”

مستقبل خارق للصوت

تتجاوز سرعة الصواريخ الفائقة للصوت خمسة أضعاف سرعة الصوت. ورغم أن سرعاتها لا تعادل سرعات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، تجعل صعوبة رصدها أثناء تحليقها بعضا من أنظمة الدفاع الجوي غير ذات فائدة في التصدي لها. يقول الدكتور زينو ليوني من جامعة كينغز في لندن، “يعرف الصينيون أنهم متخلفون إلى حد كبير في هذا الإطار، ولذا فهم يحاولون تحقيق اختراقات كبيرة من أجل تخطي القوى النووية الأخرى.”

ويضيف أن “تطوير الصواريخ الفائقة للصوت ليس إلا أسلوبا واحدا من الأساليب التي يحاول الصينيون من خلالها تحقيق ذلك.”

الصين

تنفي الصين أن تكون قد اختبرت أي صواريخ فائقة للصوت، ولكن خبراء غربيين يعتقدون أن عمليتي إطلاق أجريتا الصيف الماضي تشيران إلى أن قواتها المسلحة تسرع الخطى في الحصول على هذه الصواريخ.

لم تتضح نوعية الأنظمة التي تطورها الصين بالضبط،ـ ولكن هناك نوعان رئيسيان للصواريخ الفائقة للصوت:

  • الصواريخ المنزلقة الفائقة للصوت التي تظل ضمن غلاف الأرض الجوي.
  • صواريخ نظام القصف المداري الجزئي، التي تحلق في مدار منخفض قبل أن تتسارع باتجاه أهدافها.

ومن الممكن أن تكون الصين قد نجحت في الجمع بين النظامين وذلك عن طريق إطلاق صاروخ فائق للصوت من مركبة مسيّرة لنظام القصف المداري.

الصين

يقول الدكتور ليوني إنه في الوقت الذي قد لا تكون فيه الصواريخ الفائقة للصوت لوحدها عاملا حاسما، فإنها قد تعرّض بعض الأهداف للهجوم إلى حد بعيد.

ويضيف،”تجعل الصواريخ الفائقة للصوت من مهمة حماية حاملات الطائرات تحديدا أمرا عسيرا جدا.”

ولكن الخبير الدفاعي يقول أيضا إن بعض المسؤوليين الغربيين قد يكونوا عمدوا إلى تضخيم التهديد الذي تشكله الصواريخ الصينية الفائقة للصوت، وذلك في إطار سعيهم لإثبات ضرورة توفير التمويل اللازم لتطوير تقنيات الفضاء العسكرية.

ويؤكد أن “التهديد حقيقي. ولكن من الممكن أن يكون مبالغا فيه.”

الذكاء الاصطناعي والهجمات السيبرانية

تلتزم الصين الآن بشكل كامل بتطوير سبل الحرب “الذكية” أو بأساليب عسكرية مستقبلية تعتمد على التقنيات التخريبية – وعلى وجه الخصوص تقنيات الذكاء الاصطناعي، حسب ما تقول وزارة الدفاع الأمريكية.

وكانت الأكاديمية الصينية للعلوم العسكرية قد منحت تفويضا لضمان تحقيق ذلك، وذلك من خلال “التحام عسكري – مدني” أو بتعبير آخر من خلال الدمج بين تقنيات شركات القطاع الخاص في الصين ومؤسسات الصناعات العسكرية الصينية.

وتشير تقارير إلى أن الصين ربما تقوم بالفعل باستخدام الذكاء الاصطناعي في مجالات الروبوتات العسكرية وأنظمة توجيه الصواريخ، علاوة على مجالات الطائرات والزوارق الحربية المسيّرة.

وقد أجرت الصين فعلا عمليات سيبرانية على نطاق كبير خارج حدودها، حسب ما جاء في تقييم أجراه مؤخرا عدد من الخبراء.

ففي يوليو/تموز الماضي، وجهت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا أصابع الاتهام إلى الصين بالمسؤولية عن هجوم سيبراني كبير استهدف خوادم مايكروسوفت إيكستشينج.

ويعتقد بأن الهجوم المذكور أضر بـ 30,000 شركة على نطاق العالم، وكان هدفه تسهيل التجسس على نطاق واسع بما في ذلك الاستحواذ على بيانات شخصية وممتلكات فكرية.

أكبر قوة بحرية في العالم، ولكن ليس أقواها

تمكنت الصين من تجاوز الولايات المتحدة لتصبح أكبر قوة بحرية في العالم – ولكن خبراء يرون أن المقارنة المجردة بين عدد السفن تهمل العديد من العوامل المهمة التي تحدد فاعلية أي قوة بحرية.

ولكنهم يضيفون أن ثمة منفعة في النظر إلى التوجهات الحالية.

الصين

فالولايات المتحدة تحتفظ، إلى الآن على الأقل، بتفوق كبير في العديد من القدرات البحرية، إذ لديها 11 حاملة طائرات مقابل حاملتين للصين. كما تتفوق في أعداد الغواصات والمدمرات والطرادات والسفن الحربية الكبيرة العاملة بالطاقة النووية.

ولكن من المتوقع أن تزيد من حجم سلاحها البحري بشكل كبير.

ويعبّر العقيد السابق في جيش التحرير الشعبي الصيني زهو بو، الذي يعمل الآن في جامعة تسينغهوا في بكين، عن اعتقاده بأنه “من المهم جدا” للصين أن تعزز قوة بحريتها من أجل التصدي للتهديدات البحرية التي تواجهها. ويقول تحديدا إن “المشكلة الكبرى التي تواجهنا تتمثل فيما نراها استفزازات أمريكية في المياه الإقليمية الصينية.”

وتتنبأ البحرية الأمريكية بأن عدد السفن الحربية الإجمالي الذي تمتلكه البحرية الصينية سيزداد بنسبة 40 في المئة بين عامي 2020 و2040.

مستقبل مبهم

هل تبتعد الصين عن سياستها الحالية في تجنب المواجهات وتقترب من اعتماد سياسات تتسم بقدر أكبر من التهديد؟

في الوقت الراهن، ما زال النهج الصيني يسير حسب مبدأ “النصر دون قتال”، حسب رأي الدكتور ليوني، ولكنه يضيف أن بكين قد تغير هذه الاستراتيجية في موعد ما في المستقبل.

ويقول، “قد تتمثل إحدى نقاط التحول في أن تصبح الصين قوة بحرية حديثة بكل معنى الكلمة.”

ولكن العقيد زهو يصر على أن المخاوف الغربية لا أساس لها، ويقول، “عكس الولايات المتحدة، لا تطمح الصين إلى أن تصبح شرطي العالم. وحتى لو أصبحت الصين أكثر قوة بشكل كبير في يوم من الأيام، فإنها ستظل ملتزمة بنهجها السياسي الأساسي.”

وحقيقة الأمر أن الصين لم تخض حربا منذ عام 1979، عندما تدخلت في فيتنام. ولذا فإن قدراتها العسكرية غير مجربة إلى حد كبير.

ويأمل كثيرون في الغرب والصين أن يظل هذا الأمر على ما هو عليه.

رسوم الجرافيك: ساندرا رودريغيز تشيليدا وجوي روكساس وشون ويلموت

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock