;
ترجمات

ما الذي نعرفه عن متغير كوفيد الجديد.. “الأسوأ على الإطلاق”؟

أندرو غريغوري؛ توم أمبروز؛ وهارون صديق – (الغارديان) 26/11/2021

ترجمة: علاء الدين أبو زينة


تضع المملكة المتحدة جنوب إفريقيا على قائمة السفر الحمراء بسبب متغير B.1.1.529، “أوميكرون”، الذي اكتشفه العلماء مؤخراً في ذلك البلد.ما هو متغير كوفيد الجديد ولماذا يشكل مصدراً للقلق؟


اكتشف العلماء متغيرًا جديدًا لـ”كوفيد -16″، يسمى B.1.1.529 (أطلق عليه لاحقاً اسم “أوميكرون”)، وهم يعكفون الآن على فهم تداعياته المحتملة. وقد تم تحديد حوالي 100 إصابة مؤكدة بهذا المتغير في جنوب إفريقيا، وهونغ كونغ، وإسرائيل وبوتسوانا.


وقال العلماء إن لدى المتغير B.1.1.529 مجموعة غير عادية على الإطلاق من الطفرات، وهو ما يبعث على القلق لأنها يمكن أن تساعد الفيروس على التهرب من الاستجابة المناعية للجسم وأن تجعله أكثر قابلية للانتقال. وقد يشكل أي متغير جديد قادر على التهرب من اللقاحات أو الانتشار بشكل أسرع من متغير “دلتا” السائد الآن تهديدًا كبيرًا بينما يحاول العالم الخروج من الوباء.


وقالت الدكتورة سوزان هوبكنز، كبيرة المستشارين الطبيين لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، إن قيمة متغير R، أو رقم التكاثر الفعال، لمتغير B.1.1.529 في مقاطعة غوتنغ بجنوب إفريقيا، حيث تم العثور عليه لأول مرة، أصبحت تقف الآن عند 2 -وهو مستوى انتقال لم يسجل منذ بداية الجائحة قبل بدء فرض القيود. وإذا كان عامل R أي شيء أعلى من 1، فسوف ينمو انتشار الوباء بشكل كبير.
أين تم العثور على البديل الجديد؟


تشير الدلائل المبكرة من مختبرات التشخيص إلى أن هذا المتغير زاد بسرعة في مقاطعة “غواتينغ”، وربما يكون موجودًا مسبقاً في المقاطعات الثماني الأخرى في جنوب إفريقيا.


وفي تحديث يومي منتظم للحالات المؤكدة على الصعيد الوطني، أبلغ المعهد الوطني للأمراض المعدية (NICD) عن 2.465 إصابة جديدة بعدوى “كوفيد – 19″، أي أقل بقليل من ضعف الإصابات التي سُجلت في اليوم السابق. ولم ينسب المعهد الصعود الجديد في أعداد الإصابات إلى المتغير الجديد، على الرغم من أن بعض العلماء المحليين البارزين يشتبهون في أن هذا هو السبب


أكدت جنوب إفريقيا تحديد حوالي 100 عينة تنتمي إلى المتغير B.1.1.529، ولكن تم العثور على المتغير أيضًا في بوتسوانا وهونغ كونغ. ويعتقد العلماء أن ما يصل إلى 90 في المائة من الحالات الجديدة في مقاطعة “غاونتينغ” يمكن أن تكون من متغير B.1.1.529.


وسجلت هونغ كونغ إصابتين لشخصين يقضيان فترة الحجر الصحي في فندق مطار ريغال. وتبين أن مسافراً من جنوب إفريقيا هو الذي أصاب بالعدوى الشخص الذي يقيم في الغرفة المجاورة. والأمل هو أن تكون فترة الحجر الصحي قد أوقفت المتغير الجديد عن التوسع أكثر. وقالت إسرائيل أيضاً إنها رصدت أول حالة إصابة بالفيروس المتحور لشخص عائد من ملاوي.


كيف يقارَن B.1.1.529 بالمتغيرات الأخرى؟


وصف كبار العلماء، مساء الخميس، متغير B.1.1.529 بأنه أسوأ متغير رأوه منذ بداية الوباء. ويحتوي الفيروس على 32 طفرة في شوكة البروتين، وهي الجزء من الفيروس تستخدمه معظم اللقاحات لتهيئة جهاز المناعة ضد “كوفيد”. ويساوي هذا العدد من الطفرات حوالي ضعف الرقم المرتبط بمتغير “دلتا”. ويمكن أن تؤثر الطفرات في شوكة البروتين على قدرة الفيروس على إصابة الخلايا وانتشاره، ولكنها أيضًا تجعل من الصعب على الخلايا المناعية مهاجمة العامل المُمرض.


وكان قد تم اكتشاف متغير “دلتا” لأول مرة في الهند في أواخر العام 2020، ولكنه انتشر في جميع أنحاء العالم، ما تسبب في زيادة معدلات الإصابات والوفيات. وتشمل المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا متغير “ألفا” (الذي نشأ في مقاطعة “كنت” في المملكة المتحدة)؛ و”بيتا” (المعروف سابقًا باسم المتغير الجنوب أفريقي)؛ و”غاما” (الذي وُجد أولاً في البرازيل). وكان قد تم، بعد انخفاض ملحوظ للحالات في اليابان، اقتراح أن المتغيرات يمكن أن “تحور نفسها بحيث تخرج من الوجود”.
ما قيود السفر الجديدة التي يتم فرضها؟


تم وضع جنوب إفريقيا ضمن قيود السفر في إنجلترا المفروضة على دول “القائمة الحمراء” اعتبارًا من منتصف نهار الجمعة -وهو ما يؤثر على ما بين 500 و700 شخص يسافرون عادةً إلى المملكة المتحدة من جنوب إفريقيا يوميًا عبر شركات الطيران المختلفة، بما في ذلك “الخطوط الجوية البريطانية” و”فيرجين”.


وسيشمل الحظر أيضا الرحلات الجوية القادمة من ناميبيا، وليسوتو، وبوتسوانا، وإيسواتيني وزيمبابوي. كما أكدت اسكتلندا، من جهتها، أن على جميع الوافدين من هذه الدول أن يعزلوا أنفسهم وأن يخضعوا لاختبارات “بي. سي. آر” اعتباراً من منتصف نهار الجمعة، بينما سيحتاج أي شخص يصل بعد الساعة 4 صباحًا من يوم السبت إلى الإقامة في فندق مُدار مخصص للحجر الصحي.


كما سيتم أيضًا تعقب الوافدين الجدد من جنوب إفريقيا وإخضاعهم للاختبارات في محاولة لتجنب دخول المتغير الجديد إلى البلاد.
كما أعلنت إسرائيل أنها ستمنع مواطنيها من السفر إلى القسم الجنوبي من إفريقيا -الذي يغطي الدول الست المذكورة إضافة إلى موزمبيق- وأنها ستمنع دخول المسافرين الأجانب القادمين من تلك المنطقة.


ومن بين الدول التي علقت رحلاتها إلى تلك البلدان ألمانيا، واليابان، وفرنسا، والبحرين وجمهورية التشيك. وتخطط المفوضية الأوروبية لوقف الرحلات الجوية القادمة من المنطقة.


وكانت قائمة السفر الحمراء لإنجلترا قد ظلت فارغة منذ إزالة الدول السبع الأخيرة منها في 1 تشرين الثاني (نوفمبر). وتمت إزالة جنوب إفريقيا من القائمة في 11 تشرين الأول (أكتوبر)، ما عنى أن يتمكن المسافرون الملقّحون من الزيارة مرة أخرى من دون الحاجة إلى الخضوع للحجر الصحي في فندق عند عودتهم.


ماذا يعني المتغير الجديد للمملكة المتحدة ولأعياد الميلاد؟


ما يزال الوقت مبكراً جداً على معرفة ذلك. ويعمل العلماء في المملكة المتحدة على مدار الساعة لمحاولة فهم المزيد عن هذا المتحور. ونظرًا لظهوره في وقت قريب، لا يوجد لدى العلماء حتى الآن دليل على قابليته للانتقال أو قدرته على التهرب من اللقاحات.

ومع بقاء شهر على حلول عيد الميلاد، ستكون هناك مخاوف من أن احتمال أن يؤدي المتحوِّر الجديد، إذا سُمح له بالانتشار، إلى الحاجة إلى فرض مزيد من القيود. وقال وزير الصحة في المملكة المتحدة، ساجد جافيد، إن هناك “مناقشات مستمرة ومباشرة للغاية” حول إضافة المزيد من البلدان إلى القائمة الحمراء.


وقد يستغرق الأمر بضعة أسابيع قبل أن يحصل العلماء على معلومات كاملة حول المتغير الجديد ومدى خطورة التهديد الذي قد يشكله على العالم.


هل هناك أي شيء يمكنني القيام به لحماية نفسي؟


نعم، تظل النصيحة هي ضرورة الحصول على التطعيم إذا لم تكن قد حصلت عليه بالفعل. كما أن البريطانيين الذين تبلغ أعمارهم 40 عامًا أو أكثر والذين تلقوا الجرعة الثانية قبل ستة أشهر على الأقل أصبحوا مؤهلين الآن للحصول على جرعتهم المعززة الثالثة، ويجب أن يتلقوها.

*نشر هذا التقرير تحت عنوان: What do we know about the new ‘worst ever’ Covid variant?

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock