آخر الأخبار حياتناحياتنا

ما الذي يربطك بالحياة.. شخص أم عمل أم إنجاز؟

عمان– ما الذي يربطك بالحياة؟ فكر جيداً.. هل وجدت جوابا؟
سؤال آخر، ما الذي قد يربطك بالحياة من جديد، فيجعل لها معنى؟، هل يربطك بهذه الحياة شخصٌ، أم عمل، أم إنجاز، أم هدف، أم كل ذلك؟
إن من أصعب الأسئلة التى يعقبها صمت طويلٌ، وتفكير أطول هو السؤال (مالذي يربطك بالحياة؟)، خلال ممارستي للعلاج النفسي كانت الإجابة على هذا السؤال من قبل المراجعين من أصعب الإجابات التي قد يقدمونها، فقد كان غالبهم يفتقرون لهذا الرابط، فيكون وقع السؤال عليهم شديداً، لدرجة أنه يتنبه الشخص أن عدم وجود ما يربطه حقيقةً بهذه الحياة يشكل عاملا مهما لتغذية الاكتئاب أو القلق لديه.
“هي أشياء لا تشترى” هي موجودات في هذه الحياة إذا فقدناها أو فقدنا الصلة بها صار من الصعب تعويضها أو العودة إليها، هي روابطنا في هذه الحياة، خاصة رابطنا مع الآخرين، حيث يشكل لنا أحدهم في لحظة ما رابطاً جديداً للحياة يعطيها معنى وجمالاً لم يكن موجوداً من قبل، يعطيك هدفا وغاية، وكأنه لا يعوض أبداً.
على قدر ما يكون رابطنا للحياة قوياً، على قدر ما يكون فقدانه أقوى أثراً على حياتنا، ففقدان عزيز يجعل الصلة مع الحياة تضعف، لدرجة قد لا تعود هذه الحياة تعني أي شيء، وهذا طبيعي جداً، فالكل سرعان ما يطالب بالتعافي، فيعيد تشكيل روابطه وارتباطاته في الحياة من جديد، لكن البعض يجعلون محور حياتهم وإهتمامهم وغايتهم وأحلامهم ولحظتهم شخصاً واحداً، حتى إذا فقده أو غاب عنه، فكأنه فقد الحياة كلها دفعة واحدة.
ما الذي يربطك بالحياة؟ ما الذي يعطيها معنى؟
إن إجابة هذا السؤال هي أساس البدء من جديد، الإحساس من جديد، لكي تعيش مزيداً من الحياة، فكم من إنسان على قيد الحياة، لكنه ليس على قيد الأمل.
فهذا السؤال قد يعيد تشكيل فهمك لما يجب أن تكون حياتك عليه، مروراً من بوابة التساؤل حول (ما الذي يربطك بالحياة؟).
لتشكل روابطاً لحياتك، قم بتغذية احتياجات الإنسان فيك، وأيقظ الأمل والمعنى، فأنت بحاجة للنظر بانورامياً في محيط حياتك، فهنالك من جعل الأشخاص هم روابطه في الحياة، وهنالك من جعل المركز الوظيفي، أو المهنة، أو الإنجاز الرابط في الحياة، وهنالك من ذهب الى بُعدٍ أعمق، فجعل من إيمانه بالله، ورضاه بقدره غاية الغايات والإرتباط بهذة الحياة، كُلٌ يغني على ليلاه كما يقال، لكن الواضح أننا نحتاج الى أن نكُون روابط لنكون على موعد مع الحياة كل يوم.
من الواضح أيضاً أن فشل الناس في تحقيق روابط مع الحياة سيقود الى اضطرابهم، وزيادة مخاوفهم، وتقلب أمزجتهم، وميلهم للعزلة والشعور بالعجز قي بعض الأحيان. فما الذي قد يوقظك في صباح يومٍ ما دون منبه الساعة، فتفيق نشيطاً متشوقاً لأنك على موعدٍ مع الحياة؟ يبدو أن الروتين يلقي بظلاله على حياتنا حتى يفقد بعض الناس مع المدة هذا الشعور، فيفيق كل صباحٍ بعد موعده بوقت، بجسمٍ ثقيل، لا يرغب بالإفاقة، ودافعٍ كليل لا يكفي ليخرجه من السرير، ومن هذا الباب قد يتسلل بصمت أحد المشكلات التي ذكرناها، لتصبح الأشياء والحياة ثقيلة معاً.
لا تجعل رابط حياتك شخصاً ما فقط، لأنه عند غيابه ستغيب معه الحياة، لا تجعل رابط حياتك مهنتك فقط، فمشاكل المهنة مع المدة ستهدد إستقرارك النفسي، لا تجعل رابط حياتك الرغبة في الإنجاز فقط، فستمضي بعض الأيام التي يتعذر فيها الإنجاز فتشعر أنك بلا فائدة. عزز روابط حياتك ما استطعت، حتى إذا جف منها نهرٌ شربت من آخر، اسع للتوازن والاستقرار، من خلال روابط متعددة، فيها أشخاصٌ، وعملٌ، وإنجازٌ، ومبادئ.


د. يوسف مسلّم
إختصاصي العلاج النفسي

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock