آخر الأخبار حياتناحياتنا

ما الرهاب المرتبط بالثقافة؟

ليما علي عبد

عمان- جميع الأشخاص معرضون للإصابة بمعظم أنواع الرهاب، وذلك بصرف النظر عن أعمارهم وأجناسهم وحالاتهم المادية والاقتصادية وثقافاتهم، غير أن بعض أنواع هذا الاضطراب تظهر ظهورا شبه حصري بين أشخاص من ثقافات معينة، وهذا بناء على ما ذكره موقع “www.verywellmind.com” الذي قدم المعلومات الآتية عن اثنين من هذه الأنواع، مشيرا إلى أنها تعرف أحيانا بأنها حالات مشابهة للرهاب:

  • الهجوم العصبي: يسمى هذا النوع من الاستجابة للخوف بالتعبير الإسباني بـataque de nervios الذي يعني باللغة العربية “الهجوم العصبي”. وتصيب هذه الاستجابة الإسبانيين وشعوب أميركا اللاتينية بشكل شبه حصري، ويعد أكثر شيوعا بين الإناث مقارنة بالذكور. وتتشابه أعراض هذه الاستجابة مع أعراض نوبات الهلع، لكنها تزيد شدة عنها، غير أن نوبات الهلع تختلف بأنها تحدث في مواقف غير مخيفة في الواقع. أما الهجوم العصبي، فعادة يثار ظهور أعراضه في المواقف التي يراها العديدون مخيفة فعلا. وتتضمن هذه الأعراض ما يلي:
    • الصراخ أو البكاء غير الإرادي.
    • فقدان القدرة على الحركة.
    • الإغماء.
    • الرجفة في الذراعين والساقين.
    • الشعور بالسخونة.
    • الخفقان.
    • فقدان الذاكرة.
  • الخوف من الإساءة إلى الآخرين: تصيب هذه الحالة المسماة بالتعبير الياباني بـTaijin Kyofusho، والذي يعني باللغة العربية “الخوف من الإساءة إلى الآخرين”، المنحدرين من أصول يابانية وكورية حصريا تقريبا، فهي أقل شيوعا بين غيرهم من الأصول الآسيوية. وتتميز هذه الحالة بأنها معاكسة تماما للرهاب الاجتماعي الذي يعرف بأنه الخوف من التعرض للإهانة أو الإحراج من الآخرين، فهذه الحالة هي الخوف من أداء حركة أو الظهور بمظهر أو فعل أي شيء قد يسيئ للآخرين. وتصنف هذه الحالة في اليابان ضمن الاضطرابات النفسية، لكنها لا تفي بدقة بمعايير تشخيص محدد في الثقافة الغربية. لذلك، فهي تعالج في الغرب بأساليب علاج الرهاب الاجتماعي نفسها.
    ومع التوجه الحالي نحو مجتمع عالمي، سيكون على خبراء الصحة النفسية من جميع الخلفيات الثقافية أن يتعاملوا مع مصابين مختلفين معهم اختلافا كبيرا في وجهات نظرهم عن العالم. فما يحتاجه هؤلاء الخبراء هو الاستمرار في إجراء الأبحاث ومتابعة كل ما تتوصل إليه للتمكن من فهم تأثير الثقافة على الإصابة بمشاكل القلق وغيره من الاضطرابات النفسية، فذلك يعزز قدرتهم على فهم الصورة حول الأمراض النفسية في العالم، فهما أفضل للتمكن من اختيار العلاجات المناسبة للمصابين أو تطوير أساليب مختلفة تناسبهم.
انتخابات 2020
10 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock