حياتناصحة وأسرة

ما هي الفئة العمرية التي يستهدفها أوميكرون أكثر من غيرها؟

تحدثت مسؤولة صحة أمس (السبت) عن زيادة معدلات دخول الأطفال المستشفيات خلال موجة رابعة من جائحة «كوفيد – 19».

وذلك في جنوب أفريقيا نتيجة تفشي السلالة «أوميكرون».

الهواري: وصول المتحور “أوميكرون” إلى الأردن مسألة وقت

مؤكدة أن أوميكرون يدفع إلى الحذر، لكنه لا يثير الذعر، نظراً لأن الأعراض بسيطة.

ونتيجة لذلك، دخل عدد كبير من الرضع إلى المستشفيات بعد إصابتهم بمرض «كوفيد – 19»،.

كان ذلك في الشهر الماضي في منطقة تشوان التي تضم العاصمة بريتوريا.

الأمر الذي عزز مخاوف من أن تكون السلالة «أوميكرون» تشكل خطراً أكبر على الأطفال الصغار مقارنة بغيرها من سلالات فيروس كورونا.

وذكرت نتساكيسي مالوليك خبيرة الصحة العامة في إقليم جوتنغ الذي يضم تشوان وجوهانسبرغ، أكبر مدن البلاد، أن 113 من أصل 1511 مصاباً بالمرض في المستشفيات من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن تسعة أعوام.

وهي نسبة أكبر من الموجات السابقة للجائحة.

تصريح مهم من الصحة العالمية بشأن متحور أوميكرون

لكنها أضافت: «تنفسنا الصعداء لأن تقارير اختصاصيي الرعاية السريرية أشارت إلى أن الأطفال يعانون من أعراض طفيفة». وتابعت: «على الناس أن يكونوا أقل ذعراً لكن يتوخون الحذر».

من جهة أخرى، اعتبر مسؤول إحدى أكبر الشبكات الإنسانية في العالم، الجمعة، أن ظهور المتحورة «أوميكرون» هو «الدليل المطلق» على خطر معدلات التلقيح غير المنصفة حول العالم.

وقال رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، فرانشيسكو روكا، في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، إن «المجتمع العلمي حذر المجتمع الدولي في مناسبات مختلفة من مخاطر المتحورات الجديدة في الأماكن، حيث معدلات التلقيح منخفضة جداً».

وتلقى نحو 65 في المائة من الأشخاص في البلدان ذات الدخل المرتفع جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، مقابل أكثر من 7 في المائة في البلدان الفقيرة، وفق ما تظهر أرقام الأمم المتحدة.

والدول الغربية متهمة بتخزين اللقاحات، في حين حضتها منظمة الصحة العالمية على تجنب التسرع في إعطاء جرعات معززة، بينما لم يتلق ملايين في جميع أنحاء العالم جرعة واحدة بعد.

وقال روكا «هذه مقاربة أنانية من قبل المجتمع الغربي، بل ومقاربة عمياء أيضاً». وأضاف: «إنه أمر لا يصدق، ما زلنا لا ندرك مدى ترابطنا. ولهذا السبب اعتبرت المتحورة (أوميكرون) الدليل المطلق».

و«أوميكرون» نسخة متحورة من فيروس كورونا أبلغ عنها للمرة الأولى في جنوب أفريقيا في 24 نوفمبر (تشرين الثاني).

وهي الآن منتشرة في أكثر من 30 بلداً. وأدى انتشار «أوميكرون» إلى إعادة حظر السفر والتشكيك بالانتعاش الاقتصادي العالمي.

إضافة إلى تحذيرات بأنها قد تتسبب بأكثر من نصف الإصابات بـ«كوفيد» في أوروبا في الأشهر القليلة المقبلة.

وأشار روكا إلى أنه «من الضروري والحيوي تحديد حلول جديدة لإيجاد نهاية للجائحة، والطريقة الوحيدة هي التلقيح، للجميع في أي مكان».

وقال إن أحد الخيارات هو تعليق حقوق الملكية الفكرية للقاحات «كوفيد – 19» من أجل تعزيز الإنتاج.

وهذه الفكرة قوبلت بمعارضة شديدة من شركات الأدوية العملاقة والدول المضيفة لها التي تصر على أن براءات الاختراع ليست العائق الرئيسي لتوسيع نطاق الإنتاج.

محذرة من أن هذه الخطوة يمكن أن تعرقل الابتكار. وأكد روكا: «إنه واجب أخلاقي. لست ساذجاً. أعرف أن هناك شركات أدوية تحمي براءات اختراعها».

إقرأ المزيد

بعد تحذير “الصحة العالمية”.. أوميكرون يفرض قيودا جديدة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock