أفكار ومواقف

ما المطلوب من “مدير مكتب ولي العهد” الجديد؟

د. إبراهيم البدور

يُعد مكتب ولي العهد من الاماكن المهمة في صناعة السياسة الأردنية، حيث يأتي – بالأهمية- بالدرجة الثانية بعد مكتب جلالة الملك.

تداور على مكتب ولي العهد عدة اشخاص، حيث كان آخرهم الشاب مصطفى خليفة الذي غادر المنصب بهدف اكمال دراساته العليا في الخارج، وشغل المنصب حديثاً د.زيد بقاعين الذي عرفناه عميدا لكلية طب الاسنان ونائب الرئيس في الجامعة الأردنية ونائب مدير جامعة محمّد بن راشد للطب والعلوم الصّحيّة للشؤون الأكاديمية وقائما بأعمال مدير الجامعة في دبي بالإمارات العربيّة المتّحدة.

مكتب ولي العهد هو الذي يقوم بترتيب كل مواعيد ونشاطات ولي العهد، كذلك يقوم بالتشبيك بشكل مباشر مع مكتب جلالة الملك وكل الاماكن التي يكون فيها عمل مشترك، وبذلك يعتبر مدير المكتب هو الواجهة التي يدخل ويخرج منها كل ما يتعلق بولي العهد.

ولي العهد الشاب ذو 28 ربيعاً، الحفيد الثاني والأربعون للنبي محمد، يعتبر الوريث لعرش المملكة الأردنية الهاشمية دستوريا كونه الابن الاكبر لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حيث منذ بلوغه سن الرشد القانوني عام 2012، تولّى مسؤوليات متعددة كونه وصيًا على عرش المملكة، كما يرافق جلالة الملك عبد الله الثاني في غالبية الزيارات الدولية والمحلية. وفي عام 2015 (وعمره 20 عاما) أصبح الأمير الحسين أصغر شخص يرأس جلسة لمجلس الأمن وظهر ظهوراً عالمياً عندما ألقى خطابا موجها للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر من ذلك العام.

يقوم ولي العهد بالعديد من الزيارات التواصلية في كافة محافظات المملكة، بالإضافة إلى زيارات عمل رسمية إلى دول عربية وأجنبية، ويركز على تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات، وقطاع السياحة والعديد من القطاعات الحيوية. كما يؤمن الأمير حسين بالشباب وبضرورة تمكينهم وتأهيلهم للمستقبل ليقوموا بأدوار ريادية في مختلف المجالات وفي كافة العلوم، ويقوم بلقاءات مستمرة مع الرياديين الأردنيين الشباب، وممثلي المؤسسات الداعمة للأعمال الريادية، التي تسهم في التصدي لمشكلتي الفقر والبطالة، وتوفير فرص العمل للأردنيين.

أحببت في هذا الشرح عن الأمير ان أُسلّط الضوء على النشاطات التي يقوم بها ولي العهد بحكم موقعه الرسمي، والذي من خلاله يلعب دوراً مهماً في رسم السياسات الداخلية والخارجية واعتماد جلالة الملك عليه في ملفات كثيرة؛ وبذلك أُوضّح أهمية دور مدير المكتب والذي هو حلقة الوصل بين كل هذه الجهات وبين سموه.

المطلوب من مدير مكتب بهذا الحجم والأهمية أن تكون قنوات التواصل معه مفتوحة مع الجميع، خصوصًا الشباب الذين يرون في سموه السند الذي يستمع لهم ويحمل أفكارهم ويعطيهم الأمل في مستقبل يشاركون فيه مع ولي العهد في رسم صورة الأردن الذي نريد ونطمح له.

المقال السابق للكاتب 

“عام” على تشكيل لجنة المنظومة السياسية.. ماذا حققنا وأين وصلنا؟

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock