آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

ما بعد “التوجيهي”: ترقب لقدرة استيعاب الجامعات الرسمية

تيسير النعيمات

عمان– تتقارب اعداد المسجلين للتقدم لامتحان شهادة دراسة الثانوية العامة (التوجيهي) للعام الحالي مع المسجلين للعام السابق، بانتظار اعلان نتائجه ومعرفة اعداد من يحق لهم الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي ومقارنتها باعداد العام الماضي، لاكتشاف مدى التأثير على الطاقة الاستيعابية للجامعات الرسمية، ونسبة الطلبة للمدرسين في الجامعات.
وتنسب الجامعات لهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي بعدد مقاعدها المتوافرة، لتقوم بدورها بدراسة الطاقة الاستيعابية والتنسيب لمجلس التعليم العالي، بالأعداد المقرر قبولها للدورة الصيفية المقبلة.
ولن تشهد اسس وسياسات القبول للعام الدراسي الجامعي المقبل أي اختلافات عن العام الماضي.
وبلغ عدد من يحق لهم التقدم بطلبات للقبول الموحد ممن اجتازوا امتحان “التوجيهي” العام الماضي، نحو 77 ألف طالب وطالبة من أصل 83 ألفا، بينما هنالك أيضا 11 ألف طالب تقدموا لرفع المعدل من السنوات السابقة، بينهم 3 آلاف طالب كانت معدلاتهم 95 فأعلى.
وتنافس الطلبة العام الماضي على 554 تخصصا، تضمنها طلب القبول الموحد، بينما بلغ العدد الذي أقره المجلس للقبول في العام نفسه 47641 طالباً وطالبة، وهو عدد أكبر من الذي رشح للقبول في العام الجامعي قبل الماضي (2020/ 2021) بحيث بلغ العدد الذي أقره المجلس للقبول للعام الماضي 42513 طالباً وطالبة.
وتعود هذه الزيادة بأعداد الطلبة المترشحين للقبول في هذا العام إلى رفع الطاقات الاستيعابية العامة في 3 جامعات رسمية هي: الأردنية، العلوم والتكنولوجيا، وآل البيت، لاستيعاب الأعداد الزائدة من الطلبة، بالإضافة للأعداد التي سترشح للقبول في 20 تخصصا جديدا، وافق مجلس التعليم العالي على استحداثها بداية العام الجامعي (2021/ 2022) أخيراً، نتيجة لزيادة أعداد المتقدمين.
وبلغ عدد الطلبات المقدمة الى وحدة تنسيق القبول الموحد للالتحاق بالجامعات الاردنية الرسمية للعام الجامعي (2021/ 2022) بعد انتهاء فترة تقديم الطلبات 76839.
وأثرت زيادة اعداد الطلبة المقبولين بالجامعات الرسمية عن الطاقة الاستيعابية في مخرجات وجودة التعليم العالي، فضلا عن زيادة الضغط على المرافق الجامعية الخدمية والتعليمية، والتأثير على ترتيب تصنيف الجامعات في التصنيفات العالمية.
وتناول تقرير حالة البلاد 2021 الصادر عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي في محور القبول الجامعي، تزايد أعداد الطلبة الملتحقين في جميع البرامج سنويا، حتى وصلت إلى 110994 طالبا في الجامعات و34351 طالبا وطالبة في كليات المجتمع والكليات الجامعية في العام الدراسي (2020/ 2021) بزيادة مقدارها 23 %عن عام (2019/2020) وبزيادة بنسبة 73.3 % عن العام (2010/2011).
في حين وصل عدد أعضاء الهيئة التدريسية 10255 مدرسا في العام (2020/2021) بنسبة زيادة مقدارها 29.1 % عن عام 2010، ما يشير لاختلال نسبة المدرسين إلى الطلبة، وفق تقرير حالة البلاد.
وادت أسس القبول في الجامعات الرسمية لزيادة أعداد الطلبة المقبولين عن الطاقة الاستيعابية للجامعة، وما رفع أعداد الطلبة في الشعبة الواحدة على حساب المخرجات وجودة التعليم، إضافة وزيادة العبء على المرافق الجامعية الخدمية والتعليمية.
وتعتبر شروط الانتقال بين الجامعات غير مرنة، ما يؤدي إلى ضعف المخرجات عند الخريجين، وتراكم أعداد المتعطلين، إذ وصلت نسبتهم من حملة البكالوريوس فأكثر إلى 34.6 % من مجموع العاطلين عن العمل في الربع الثالث من العام الماضي.
وفي سبيل الحد من نسبة البطالة، قام مجلس التعليم العالي بعدة مبادرات، أهمها: تخفيض العدد المقرر للقبول في العديد من التخصصات الراكدة والمشبعة، بنسبة تتفاوت بين 25 % إلى 30%، واستحدث أكثر من 50 تخصصا في الجامعات لمختلف الدرجات العلمية، يحتاجها سوق العمل المحلي والاقليمي في المقام الاول، وفق التقرير.
ووفقا لاسس قبول الطلبة في الجامعات لمرحلة البكالوريوس، والذي يسمح لها بقبول الطلبة في البرنامج الموازي بما لا يزيد على 30 % من إجمالي عدد طلبة القبول الموحد، “فإنه يلاحظ تجاوز العديد من الجامعات لهذه النسبة، بالإضافة إلى عدم الالتزام بالبند الوارد في الاستراتيجية الوطنية للموارد البشرية (2016/ 2025) بشأن تخفيض نسبة القبول على البرنامج الموازي إلى الصفر، بحلول عام 2025″، ومن الصعب تنفيذ هذا البند دون توفير بدائل تعوض عن قيمة رسوم قبول الموازي المتوقع فقدانها، في ظل عدم التزام الحكومة بتغطية هذا الفارق، بحسب ما ورد في الاستراتيجية الوطنية للموارد البشرية.
أما نسبة قبول طلبة الموازي في السنوات الماضية، فإنه يتبين تجاوز كبير للنسبة المسموح بها لمعظم السنوات، وفق التقرير الذي لاحظ معدوه انخفاض هذه النسبة عن المسموح به في العامين الدراسيين(2020/2019) و(2020/2021)، والسبب في ذلك يعود إلى جائحة كورونا وتبعاتها.
وفي الوقت نفسه، قبل عدد كبير من الطلبة في السنتين الاخيريتين على سجل القبول الموحد، مقارنة بالسنوات السابقة بما يزيد على 33.3 % عن العام (2018/2019).

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock