حياتناصحة وأسرة

ما سبب شعورنا المستمر والدائم بالجوع؟ دراسة تكشف

نعلم جميعا أن تناول الطعام في وقت متأخر من اليوم ليس جيدًا لمحيط الخصر، لكن لماذا؟ وتمحورت دراسة جديدة حول هذا السؤال من خلال إجرائها مقارنة مع الأشخاص الذين تناولوا الأطعمة عينها، لكن في أوقات مختلفة خلال اليوم.

وتساءلت الكاتبة الأولى نينا فوجوفيتش، الباحثة بقسم النوم واضطرابات الساعة البيولوجية في مستشفى بريغهام والنساء بمدينة بوسطن الأميركية “هل التوقيت الذي نأكل فيه مهم فيما يبقى كل شيء آخر متسقًا؟”.

وأتت الإجابة بـ”نعم”. إذ توصلت الدراسة المنشورة في مجلة “Cell Metabolis“، الثلاثاء الماضي، إلى أن تناول الطعام في وقت متأخر من اليوم سيضاعف احتمالات شعورك بالجوع، وفق ما نشر على موقع “سي ان ان عربية”.

لفقدن الوزن.. هذا أنسب وقت لتناول العشاء

وقالت فوجوفيتش: “وجدنا أن تناول الطعام بعد أربع ساعات يحدث فرقًا كبيرًا في مستويات الجوع، والطريقة التي نحرق بها السعرات الحرارية بعد تناول الطعام، والطريقة التي نخزن بها الدهون”. وأضافت: “هذه التغييرات مجتمعة، قد تفسر سبب ارتباط الأكل المتأخر بزيادة مخاطر السمنة، بحسب دراسات أخرى سبق وأشارت إلى ذلك، وتوفر رؤية بيولوجية جديدة للآليات الأساسية”.

وأشار الباحثون إلى أن الدراسة تقدم دعما لمفهوم إيقاع الساعة البيولوجية، الذي يؤثر على الوظائف الفسيولوجية الرئيسية، مثل درجة حرارة الجسم، ومعدل ضربات القلب، كما يؤثر على كيفية امتصاص أجسامنا للمواد الغذائية.

وأوضح الدكتور بهانو براكاش كولا، أستاذ الطب النفسي وعلم النفس بكلية الطب في مايو كلينيك، واستشاري مركز مايو لطب النوم وقسم طب الإدمان، أن الدراسة تظهر أن تناول الطعام في وقت لاحق يؤدي إلى “زيادة الجوع، ويؤثر على الهرمونات، ويغير أيضًا التعبير الجيني، خصوصا فيما يتعلق بتمثيل الدهون مع الميل نحو تكسير أقل للدهون وزيادة ترسبها”.

وأضاف كولا، غير المشارك في الدراسة، إنه في حين ربطت الدراسات السابقة الأكل في وقت متأخر بزيادة الوزن، فإن هذه الدراسة لم تقِس فقدان الوزن وليس في مستطاعها إظهار علاقة سببية. إضافة لذلك، أظهرت الأبحاث أن تخطي وجبة الفطور مرتبط بالسمنة، على حد قوله.

رقابة مشددة

ولفت المؤلفون إلى أن الدراسة كانت صغيرة، وشملت 16 شخصا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، لكنها خُططت بعناية للقضاء على الأسباب المحتملة الأخرى لزيادة الوزن.

وقال المؤلف الأول فرانك شير، مدير برنامج علم الأحياء الزمني الطبي بقسم بريغهام للنوم واضطرابات الساعة البيولوجية “بينما كانت هناك دراسات أخرى تبحث عن سبب ارتباط الأكل المتأخر بزيادة خطر الإصابة بالسمنة، فقد يكون هذا الأمر ما يمكن التحكم به أكثر على نحو جيد، ضمنا التحكم الصارم بكمية ومكونات وتوقيت الوجبات، والنشاط البدني، والنوم، ودرجة حرارة الغرفة، والتعرض للضوء”.

وتمتع جميع المشاركين بصحة جيدة، ولم يسبق أن أصيبوا بمرض السكري أو عملوا وفق نظام المناوبة، ما قد يؤثر على إيقاع الساعة البيولوجية، وكانوا يمارسون نشاطًا بدنيًا منتظمًا. والتزم كل شخص في الدراسة بجدول نوم صحي واستيقاظ صارم لمدة ثلاثة أسابيع تقريبًا، وتم تزويده بوجبات جاهزة في أوقات محددة، لمدة ثلاثة أيام قبل بدء التجربة المختبرية.

ووزع المشاركين عشوائيا على مجموعتين. تناولت إحداها وجبات ذات سعرات حرارية عند الساعة 8 صباحًا، وظهراً، و4 مساءً، بينما تناولت المجموعة الأخرى الوجبات ذاتها بعد أربع ساعات، أي ظهراً، و4 مساءً، و8 مساءً للأيام الستة المذكورة في الدراسة. وتم جمع قياسات الجوع والشهية 18 مرة لكل من المشاركين، فيما جمعت اختبارات الدهون في الجسم، ودرجة الحرارة، ونفقات الطاقة، في ثلاثة أيام منفصلة.

وبعد استراحة لبضعة أسابيع، عكس المشاركون عينهم الإجراء، أولئك الذين تناولوا طعامًا مبكرًا انتقلوا إلى مجموعة الأكل المتأخر والعكس صحيح، وبالتالي استخدموا كل شخص كعنصر تحكم خاص بهم.

وأظهرت النتائج أن آلام الجوع تضاعفت لدى أولئك الذين يتبعون نظامًا لتناول الطعام ليلاً. وأعرب الأشخاص الذين تناولوا الطعام في وقت متأخر من اليوم عن رغبتهم بتناول الأطعمة النشوية والمالحة واللحوم، وبدرجة أقل، الرغبة بتناول منتجات الألبان والخضار.

وبعد مراجعة نتائج اختبارات الدم، تمكن الباحثون من معرفة السبب، حيث انخفضت مستويات هرمون اللبتين، الهرمون الذي يخبرنا عندما نشعر بالشبع، بالنسبة لمن يتناولون الطعام في وقت متأخر مقارنة مع من يتناولون الطعام في وقت مبكر. لكن، في المقابل، ارتفعت مستويات هرمون الغريلين، الذي يزيد من شهيتنا.

وقال شير: “الجديد هو أن نتائجنا تظهر أن الأكل المتأخر يسبب زيادة في نسبة الجريلين والليبتين في المتوسط ​​عبر دورة النوم/ الاستيقاظ الكاملة على مدار 24 ساعة”. وفي الواقع، وجدت الدراسة أن نسبة هرمون الجريلين إلى اللبتين ارتفعت بنسبة 34 % عند تناول الوجبات في وقت لاحق من اليوم.

وقال شير: “هذه التغيرات في الهرمونات المنظمة للشهية تتوافق وزيادة الجوع والشهية مع الأكل المتأخر”.

وعندما تناول المشاركون الطعام في وقت متأخر من اليوم، حرقوا سعرات حرارية بمعدل أبطأ مما كانوا عليه عندما تناولوا الطعام في أوقات سابقة. وأوضحت الدراسة أن اختبارات الدهون في أجسامهم وجدت تغييرات في الجينات من شأنها أن تؤثر على كيفية حرق الدهون أو تخزينها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock