آخر الأخبار حياتناحياتنا

ما علاقة تكيس المبايض بمقاومة الجسم للأنسولين؟

عمان- كثيراً ما تتوجه الإناث لعيادة النسائية للشكوى من اضطرابات في الدورة الشهرية وظهور كثير من الشعر على الوجه وغير ذلك من أعراض مرتبطة بمتلازمة تكيس المبايض، فتتم إحالتهن إلى اختصاصي السكري والغدد الصماء.
السبب في ذلك هو ما يعرف لدينا بقلة حساسية الجسم للأنسولين أو مقاومة الأنسولين، والذي يستلزم تلقي العلاج في عيادة السكري والغدد الصماء في المقام الأول؛ للتغلب على هذه الحالة المرضية التي يفضي إهمالها إلى مضاعفات نحن في غنى عنها وسيجري الحديث عنها لاحقاً.
وسنحاول الإجابة في هذا المقال عن أكثر الأسئلة المطروحة حول تكيس المبايض وعلاقته بمقاومة الأنسولين.
ما متلازمة تكيس المبايض؟
متلازمة تكيس المبايض هي حالة مرضية تنتج عنها اضطرابات في الهرمونات التناسلية لدى المرأة، ما يفضي إلى مشاكل على مستوى المبيض مثل حدوث أكياس أو حويصلات في المبيض.
هو مرض شائع حول العالم وفي منطقتنا تحديداً، ونسبة حدوثه تتراوح بين 10 و15 بالمائة من النساء في سن الإنجاب، أي تقريباً من عمر 13 إلى 43 عاماً.
ما أسباب حدوث تكيس المبايض؟
ليس هنالك سبب واحد أو واضح لحدوث هذه المتلازمة. لكن هناك عوامل عدة منها:

  • العامل الجيني والاستعداد الوراثي.
  • السمنة وقلة حساسية الجسم للأنسولين، أو ما نسميه مقاومة الأنسولين. حين تحدث هذه المقاومة يفرز البنكرياس مزيداً من الأنسولين لتعويض العجز، ما يفضي لحدوث اضطراب في الهرمونات. في هذه الحالة كثيراً ما يرتفع هرمون الذكورة (التستستيرون) ما يؤدي لأعراض سيتم الحديث عنها لاحقاً.
    ما الأعراض التي قد تظهر نتيجة لتكيس المبايض؟
    هناك أعراض عدة، لكن بإمكاننا إدراجها تحت ثلاثة بنود:
  • مقاومة الأنسولين: قد تعاني المرأة في هذه الحالة من السمنة، تعاني من السكري الكامن، تعاني من متلازمة الأيض، تعاني من ارتفاع الضغط أو ارتفاع الكولسترول في الدم.
  • اختلالات الدورة الشهرية: تعاني من عدم انتظام في الدورة الشهرية، اختلالات في إنتاج البويضة واختلالات في الخصوبة وصعوبة في الحمل.
  • اختلالات الهرمونات: زيادة في هرمون الذكورة (التستستيرون) ما يؤدي إلى ظهور الشعر بكثافة وتحديداً في منطقة الوجه. وظهور حب الشباب كذلك.
    ما المضاعفات التي تنتج
    عن إهمال علاج تكيس المبايض؟
  • قلة في الخصوبة وصعوبات في الحمل.
  • احتمالية أعلى للإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • متلازمة الأيض وما ينتج عنها من ارتفاع السكر في الدم وارتفاع الكولسترول.
  • السمنة بمشاكلها ومضاعفاتها.
    كيف نشخص ومن ثم نعالج متلازمة تكيس المبايض؟
    بداية، نشترط وجود بندين أو أكثر من دلائل وجود متلازمة تكيس المبايض، ومنها قلة حساسية الجسم للأنسولين (مقاومة الأنسولين) واضطرابات الدورة الشهرية واختلالات الهرمونات.
    وبحسب شكوى المريضة يكون العلاج، سواء كانت الشكوى حول أعراض قلة حساسية الجسم للأنسولين أو اضطرابات الدورة الشهرية أو اضطرابات الخصوبة أو زيادة هرمون الذكورة.
    د. رامي سلامة
    استشاري السكري والغدد الصماء
    [email protected]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock