آخر الأخبار حياتناحياتنا

ما مقدار الكولاجين الذي تخسره سنويا؟

ترجمة: حلا محمود مصطفى/ صيدلانية

عمان- الكولاجين، هو البروتين البنائي الذي يحافظ على بشرتك مشدودة وشابة. يؤدي فقدانه الى ظهور الخطوط الرفيعة وترهل، وبعد أواخر العشرينات من العمر، تفقد باستمرار الإمدادات الطبيعية للكولاجين.

يختلف مقدار فقدان الكولاجين من شخص لآخر تبعا لعوامل البيئة ونمط الحياة والجينات الوراثية. لذلك السبب ينصح خبراء العناية بالبشرة دائمًا بطرق لحماية الكولاجين وتعزيز إنتاجه، بحسب ما نشر موقع “mindbodygreen”.

يتأثر مقدار الكولاجين الذي تفقده سنويًا بعوامل عدة، أبرزها العمر؛ حيث يبدأ من منتصف العشرينات إلى أواخرها، ويختلف التوازن بين مقدار ما تنتجه ومقدار ما تفقده من الكولاجين.

توازن أجسامنا دائمًا بين إنتاج الكولاجين وتحطمه عندما نكون صغارًا، تنتج أجسامنا كمية من الكولاجين أكثر من أن تتحطم. هذا التوازن يميل إلى الاتجاه الخاطئ مع تقدم العمر لأن تجدد الأنسجة يتناقص.

بعد اجتياز المرحلة التي تتأثر بالوراثة، تفقد حوالي 1 % من الكولاجين كل عام. لكن هذا ليس الشيء الوحيد الذي يؤثر على معدل فقدان الكولاجين. بالنسبة للمبتدئين، تعمل العديد من العادات على تسريع استنفاد الكولاجين.

يعد التدخين والتعرض غير المحمي للأشعة فوق البنفسجية من العوامل الرئيسية: لاحظت إحدى الدراسات انخفاضا كبيرا في الكولاجين عند تعرضه لضوء الأشعة فوق البنفسجية.

أما بالنسبة للتدخين، فيقلل من كمية الأكسجين التي يتم توصيلها إلى الأنسجة. لذلك السبب، لا يمكن للأنسجة أن تتجدد.

هناك عادات أخرى التي يجب الانتباه إليها مثل: الإجهاد اليومي، والوجبات الغذائية الغنية بالسكر، والنوم غير الكافي، وحتى استخدام مكونات موضعية غير مناسبة للبشرة يمكن أن تسهم جميعها في فقدان الكولاجين.

أخيرًا، ستؤدي الهرمونات والتحولات الرئيسية (المرتبطة بمرحلة الحياة) في تغيير إنتاج الكولاجين في سن الأمل خاصة؛ حيث يلاحظ الأشخاص الذين يعانون من انقطاع الطمث انخفاضًا كبيرًا (حوالي 30 %) في إنتاج الكولاجين خلال تلك الفترة.

ما الطرق التي تعزز إنتاج الكولاجين؟

أولاً، علاج جميع التغييرات في نمط الحياة: الإقلاع عن التدخين، استخدام واقي الشمس، ضبط نظامك الغذائي حسب الحاجة، البحث عن طرق لتقليل توترك، الحصول على ثماني ساعات كل ليلة، استخدام المواد الموضعية الداعمة للبشرة والكولاجين فقط.

إضافة إلى ذلك، يمكنك تناول مكملات الكولاجين لدعم إنتاجك الطبيعي. ثبت أن ببتيدات الكولاجين تساعد على تعزيز إنتاج الجسم الطبيعي للكولاجين والجزيئات التي تتكون منها البشرة، مثل الإيلاستين والفيبرلين، من خلال دعم الخلايا الليفية.

أظهرت الأبحاث أنك قادر على تحسين مظهر بشرتك، حيث وجدت الدراسات أن مستويات الرطوبة لدى المشاركين في الجلد كانت أعلى بسبع مرات من أولئك الذين لم يتناولوا مكملات الكولاجين.

اقرأ أيضاً: 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock