السلايدر الرئيسيكورونا

متحور كورونا الجديد.. هل يجب أن نقلق من “BA.5″؟

ينتشر متحور جديد من فيروس كورونا يسمى BA.5 هذا الصيف بشكل “قياسي”، وهو متفرع من متحور أوميكرون شديد العدوى.

وفي السابق، كانت الإصابة بأوميكرون تعني “أنك ربما تتمتع ببعض الحماية ضد الإصابة مرة أخرى لبضعة أشهر”، لكن BA.5 يتهرب “بشكل استراتيجي من دفاعاتنا المتراكمة ضد المتحورات السابقة من الفيروس”.

وهذا يعني أن حالات العدوى، حتى في الأشخاص الذين تم تطعيمهم والمصابين حديثا، آخذة في الارتفاع، وفقا لـ”بزنس إنسايدر“.

وترتفع احتمالية الإصابة بمتحور BA.5 مقارنة بالمتحورات الأخرى، وقد يصيب أي شخص، سواء كان قد أخذ بالفعل اللقاح، أو جرعة معززة، أو حتى تعافى مؤخرا من الإصابة بكورونا.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الثلاثاء: “إذا كنت مصابا بـ BA.1، فأنت حقا لا تتمتع بقدر كبير من الحماية الجيدة ضد BA.4 / 5”.

متغير BA.2.75

تم اكتشاف المتغير BA.2.75 – الملقب بـ “Centaurus” – لأول مرة في الهند في أوائل شهر مايو. هنا ، ارتفعت الحالات منذ ذلك الحين بشكل حاد – وعلى ما يبدو أسرع من تلك الخاصة بمتغير BA.5 شديد القابلية للانتقال ، والذي يوجد أيضًا في الهند ، ويحل بسرعة محل BA.2 السائد سابقًا في العديد من البلدان.

تم اكتشاف BA.2.75 أيضًا منذ ذلك الحين في حوالي 10 دول أخرى ، بما في ذلك المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا وألمانيا وكندا.

وصنفه المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC) على أنه “متغير خاضع للمراقبة” في 7 يوليو ، مما يعني أن هناك بعض المؤشرات على أنه يمكن أن يكون أكثر قابلية للانتقال أو مرتبطًا بمرض أكثر خطورة ، ولكن الدليل ضعيف أو لم يتم بعد تقييم.

كما تراقب منظمة الصحة العالمية (WHO) عن كثب المتغير الجديد ، على الرغم من أن كبير العلماء الدكتورة سوميا سواميناثان قال إنه لا توجد عينات كافية حتى الآن لتقييم مدى خطورتها.

بالإضافة إلى نموها السريع الواضح وانتشارها الجغرافي الواسع ، فقد تم انتزاع علماء الفيروسات من خلال العدد الهائل من الطفرات الإضافية التي تحتوي عليها BA.2.75 ، مقارنةً بـ BA.2 ، والتي من المحتمل أن تكون قد تطورت منها. قال الدكتور ستيفن جريفين ، عالم الفيروسات في جامعة ليدز: “قد يعني هذا أنه قد أتيحت له الفرصة لتطوير ميزة على سلالة فيروسية ناجحة بالفعل.

قال الدكتور توم بيكوك ، عالم الفيروسات في إمبريال كوليدج لندن ، الذي كان أول من حدد أوميكرون على أنه مصدر قلق محتمل في نوفمبر 2021: “لا يتعلق الأمر كثيرًا بالطفرات الدقيقة ، بل العدد / المجموعة”.

تأثير هذه الطفرات العديدة التي تظهر معًا – فهي تمنح الفيروس بعضًا من خاصية “حرف البدل” حيث يمكن أن يكون مجموع الأجزاء أسوأ من الأجزاء بشكل فردي.

ماذا يقول الخبراء ؟

قالت الدكتورة سيلين غوندر، خبيرة الأمراض المعدية ومحررة الصحة العامة في Kaiser Health News: “لا يمكنني الإجابة على السؤال، لأن ذلك يعتمد على حالة التطعيم الخاصة بك، وعمرك، وصحتك، ومهنتك، ووضعك المعيشي، وما إلى ذلك”.

من جانبها قالت الدكتورة بريتي مالاني، طبيبة الأمراض المعدية في جامعة ميشيغان: “أود أن أقول 3 من أصل 10 (مدى القلق)”، معربة عن “قلق معتدل” بشأن المتحور الجديد.

وأضافت مالاني: “BA.5 في كل مكان، وإذا لم تكن قد أصبت به بعد، فإن الاحتمالات واردة، ولكن إذا كنت مستمرا بأخذ جرعات من اللقاح، فيجب أن يكون المرض خفيفا وبدون عواقب طبية وخيمة”.

وتابعت أنه على الرغم من وجود “مخاطر عالية للتعرض” لهذا النوع، قالت إن هناك أيضا “الكثير من الأسباب للشعور بالأمل”، مثل العلاج المبكر باستخدام Paxlovid، الذي أصبح مجاني الآن لجميع الأميركيين الذين قد يحتاجون إليه.

وأوضحت: “من خلال الاختبارات المنزلية وسرعة الحصول على العلاج (لأولئك المعرضين لخطر الإصابة بعدوى شديدة)، يمكن التحكم في كورونا”.

ووصفت شبكة “سي أن أن” الإخبارية المتحور الجديد الذي أعلن عن اكتشافه مؤخرا بأنه “الأسوأ” والأكثر قابلية على الانتشار والعدوى من فيروس كورونا منذ بدء الجائحة العالمية قبل نحو عامين ونصف العام.

وتسببت موجات كوفيد-19 المتكررة خلال تلك الفترة في وفاة ملايين الأشخاص مع فترات تشهد هدوءا في نشاط الفيروس حول العالم.

وتقول “سي أن أن” إن الفيروس ينتشر مرة أخرى ويتطور ويهرب من جهاز المناعة ويؤدي إلى زيادة حالات الإصابة والحاجة لدخول المستشفيات.

المتحور الجديد أطلق عليه اسم “BA.5” وهو متفرع من متحور أوميكرون شديد العدوى في مؤشر واضح بأن الوباء لم ينته بعد، وفقا للشبكة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock