ثقافة

متخصصون يناقشون كتاب “القدس قبل الإسلام” لكفافي

عمّان- الغد- عقد منتدى الفكر العربي، لقاءً حوارياً عبر تقنية الاتصال المرئي، تحدث فيه أستاذ الآثار والتاريخ القديم .د زيدان عبد الكافي كفافي عن مضامين كتابه البحثي “القدس قبل الإسلام بين النصوص التوراتية والكتابات التاريخية والآثار”.
وشارك بالمداخلات، التي أدارها أمين عام المنتدى د. محمد أبو حمّور، كل من: د. منذر الشرع، وأستاذة التاريخ القديم من السعودية أ.د فتحية عقاب، والأكاديمية والباحثة في التاريخ وعضو المنتدى أ.د هند أبو الشعر، وأستاذ التاريخ في جامعة الكويت أ.د نعمان جبران، وأستاذ الآثار واللغات القديمة ومدير مكتبة جامعة اليرموك أ.د عمر الغول، ومدير مركز الحسن بن طلال لدراسات القدس ما بعد الدكتوراه أ.د محمد هاشم غوشه.
أوضَح المُحاضِر د. زيدان كفافي أن كثيراً من الباحثين، وخاصة الأجانب منهم، قدموا أبحاثاً ودراسات حول مدينة القدس، إلا أنها لا تخلو من الادعاءات والرجوع الكامل للنص التوراتي في محاولة لإسقاط ما جاء فيه على أرض الواقع، مؤكداً بأن المنهج العلمي الذي يتبعه الباحث ومصداقية المراجع التي اعتمدها في كتابة بحثه أكثر أهمية من عدد الكتب والأبحاث التي نشرت حول مدينة القدس، ذلك أن الكثير من الذين عملوا في القدس وضعوا نتيجة البحث قبل كتابته معتمدين على ما جاء في نصوص التوراة.
وأكد د.كفافي أن فلسطين التي تشكل الجزء الجنوبي الغربي من بلاد الشام، ويعد تاريخها جزءاً لا يتجزأ من تاريخ هذه المنطقة، حيث أقامت على أرضها العديد من الحضارات مما أضفى عليها خصوصية في استمرار مسيرتها، ومن الحضارات التي مرت بالمنطقة: الحضارة الفارسية، تلتها الحضارة اليونانية حوالي 332 قبل الميلاد، ثم حكم البطالمة حوالي 332-198 قبل الميلاد، وفي عام 198 قبل الميلاد أصبحت تحت حكم السلوقيين، وإبان حكم الروم لمنطقة جنوبي بلاد الشام في عام 63 قبل الميلاد وضعت القدس تحت إشراف موظفين روم للاهتمام بشؤونها. وبعد سقوط الدولة المكابية حلّ محلها الدولة “الهيرودية” عام 37 قبل الميلاد، واتخذت من أورشليم عاصمة لها، وخلال الفترة بين 135-324 ميلادية فقدت “إيليا كابيتولينا” أهميتها السياسية والدينية، وكانت مدينة قيسارية هي الأولى في فلسطين حينذاك، إلا أنه وخلال ظهور الإسلام في الجزيرة العربية دخلها الخليفة عمر بن الخطاب عام 638 ميلادية، بعد أن تسلم رسالة من بطريرك “إيليا” صفرونيوس يعلمه فيها بأن المدينة تود الاستسلام، فعادت الأهمية الدينية والسياسية لها.
وأشار د.محمد أبو حمّور إلى أن منتدى الفكر العربي ومنذ تأسيسه قبل أربعين عاماً أولى قضية القدس اهتماماً خاصاً من خلال برنامج “القدس في الضمير”، إذ عمل من خلال أنشطته على أن تكون القضية الفلسطينية والقدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية في الطليعة دائماً، لكونها أهم قضايا الأمة العربية وقضية مصيرية بحد ذاتها.
وأشار د.منذر الشرع إلى أن الجهات الصهيونية نشطت إبان فترة ضعف الدولة العثمانية، في إرسال البعثات التنقيبية الآثارية إلى فلسطين للعثور على ما يثبت الوجود اليهودي في هذه المناطق، وإقامة الدولة اليهودية وهيكل سليمان، وأن جهود الصهيونية العالمية في التنقيب والبحث قامت بناءً على ثلاثة أساطير، وهي: “أرض الميعاد” التي وُعِدَ بها اليهود، وأنهم “شعب الله المختار”، ولهم “حق تاريخي في القدس وفلسطين”.
وبينت د.فتحية عقاب أن أسماء القدس القديمة التي وردت في المصادر المصرية والرافدية القديمة لم يكتبها أو يضعها اليهود، وبأن اليهود طوال الفترات التاريخية التي مروا بها لم يتمتعوا بالحكم الذاتي، إلا خلال فترة الثورة المكابية سنة 164 قبل الميلاد ولم تتجاوز مدتها 28 عاماً، مما يدعوا إلى إعادة قراءة المصادر التاريخية المكتوبة برؤية موضوعية، وتضافر الجهود العلمية الآثارية والتاريخية على نحو مؤسسي ومنظم لتقديم دراسات عربية جادة متعلقة بالقدس وتاريخها.
وبدورها أشارت د.هند أبو الشعر إلى أن ما كتب عن القدس باللغة العربية قليل جداً، وبأننا بحاجة إلى دراسات عربية مقدسية تتميز بعمقها التاريخي والمكاني، وذات طابع بسيط غير معقد لتكون متاحة للقارئ العربي سواء أكان مثقفاً أم مختصاً، مشيرةً إلى ضرورة إعادة النظر بالدراسات المتعلقة بالقدس وإشكاليات التعامل مع النصوص التوراتية والمصادر التاريخية، ونتائج الأبحاث الميدانية والمسوحات الأثرية، والعمل على تعريب الأبحاث العلمية وخصوصاً المتعلقة بمنطقة بلاد الشام، وإعادة النظر في المناهج المقررة المتعلقة بالقدس التي تدرس في الجامعات والعمل على تطويرها بما يتناسب مع آخر نتائج المسوحات الأثرية والأبحاث العلمية.
وقال د.نعمان جبران: إن الاهتمام بدراسة تاريخ القدس جاء نتيجة التزوير والتحريف الذي يتعرض له تاريخ المدينة، والجهل الكبير بأهميتها ومكانتها الدينية، ومن هنا ينبغي على الأكاديميين والباحثين العرب تتبع تاريخ القدس منذ أقدم العصور ومعالجة الكثير من الأخطاء المتداولة في التاريخ المعاصر للقدس.
وبيّن د.عمر الغول أن ساحة التأليف في موضوع القدس تتطلب الاعتماد على المعرفة الحقيقية والرأي الموضوعي، ومحاورة المفردات العلمية المتخصصة للوصول إلى نتائج علمية رصينة يمكن الدفاع عنها دائماً.
وأوضَح د.محمد هاشم غوشه أهمية ترجمة الأبحاث والكتب العربية المتعلقة بالقدس إلى لغات متعددة بهدف توضيح الأعمال والرؤية العربية حول موضوع القدس، وبيان الإسهامات العربية المتعلقة بها، مشيراً إلى أنه وخلال اثني عشر قرناً مضت لم يتجاوز النشر عن القدس الـ 40 مخطوطة عربية، وقد ضاع معظمها، وأنه خلال الفترة الممتدة بين 1850-1900 م نُشِر ما يزيد على 5000 كتاب باللغات الأوروبية عن القدس، وأن المؤرخين اليهود هم من يكتبون التاريخ المتعلق بمدينة القدس بناءً على توجهاتهم وأهوائهم، في محاولة لطمس أي هويات تاريخية وأثرية غير يهودية وجدت في المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock