أخبار محلية

متقاعدون عسكريون يحذرون من مشاريع “أميركية صهيونية” تهدد الأردن

عمان- الغد– عبر متقاعدون عسكريون أردنيون عن شعورهم بـ”خطورة المرحلة أردنيا”، خاصة في ظل ما اعتبروه “استهدافا أميركيا- صهيونيا للوطن، عبر مشاريع وخطط، يروجها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، لتصفية القضية الفلسطينية”.
جاء ذلك في لقاء جمع عددا من الضباط المتقاعدين في منزل النائب عبد الهادي المجالي اول من امس، تم خلاله بحث عدد من القضايا الوطنية، وأولويات المرحلة التي يمر بها الأردن، بحسب بيان صدر عن اللقاء.
وأوضح البيان أن المجتمعين ناقشوا “المخاطر التي تعترض الهوية الوطنية الأردنية، وقرارات التجنيس، ومحاولات إسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين، فضلا عن السياسات الحكومية، الهادفة لافقار الأردنيين وتفكيك ثوابت الدولة”، بحسب نص البيان.
واتهم المجتمعون “الحكومة الحالية بأنها “أوهن حكومات المملكة”، وانها “تفتقد الأهلية التي تمكنها من الدفاع عن مصالح الأردن الإستراتيجية، فيما تعبث بقوت المواطن وأمن الوطن”.
واعتبر المجتمعون أن “حكومة النسور تتجاوب كليا مع مشاريع تصفية القضية الفلسطينية على حساب الأردن”، وأنها “منصاعة تماما للإملاءات الخارجية، ولا تمتلك أية عزيمة للتصدي لها”.
وخلص المجتمعون، الذين ذيّل البيان بأسمائهم ورتبهم العسكرية، إلى “ضرورة ووجوب عقد ملتقى وطني، في النصف الأول من شباط (فبراير) المقبل، غايته تحديد الثوابت الوطنية الأردنية، غير القابلة للتنازل أو التفريط، واعلان موقف حاسم من أية جهة رسمية تمسها أو تتجاوز عليها تحت أي مسوغ”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock