;
حياتناصحة وأسرة

متى نلجأ إلى عمليات القص والتكميم؟

لماذا لا ينبغي لك ممارسة الرياضة بهدف إنقاص الوزن؟ ومتى يُلجأ إلى عمليات القص والتكميم للتخلص من الوزن؟ وكيف تتخلص من الكرش من دونها؟ وما أسباب ‫السمنة لدى الأطفال؟ الإجابات في هذا التقرير الشامل.

لماذا لا ينبغي لك ممارسة الرياضة بهدف إنقاص الوزن؟
كتب روبرت جيه ديفيس في “التايم” (Time) البريطانية كما نقلت الجزيرة نت أن التمارين -على الأقل من النوع الذي يمارسه معظمنا- عادة ما تكون غير فعالة لفقدان الوزن. خذ المشي على سبيل المثال، فالشخص الذي يزن 150 باوندا (نحو 68 كيلوغراما) ويمشي مشيا سريعا مدة 30 دقيقة سيحرق في المتوسط نحو 140 سعرة حرارية. هذا يساوي علبة واحدة من المشروبات الغازية، وهو ليس بالضبط عائدا كبيرا لاستثمارك للوقت والجهد، ومن الأسهل بكثير تخطي علبة الصودا.

وتظهر الدراسات بوجه عام أن ممارسة التمارين الهوائية المعتدلة الشدة مثل المشي 30 دقيقة يوميا، 5 أيام في الأسبوع -الكمية الموصى بها لصحة جيدة- عادة ما تؤدي إلى فقدان القليل من الوزن أو عدم فقدانه على الإطلاق.

وعند إضافة التمارين المعتدلة إلى النظام الغذائي، تكون النتائج غير مؤثرة بالقدر نفسه. وبتجميع البيانات من 6 تجارب، وجد الباحثون أن الجمع بين النظام الغذائي والتمارين الرياضية لا يؤدي إلى فقدان وزن أكبر من النظام الغذائي وحده بعد 6 أشهر.

ويقول ديفيس إنه في الدراسات التي أدت فيها التمارين إلى فقدان كبير للوزن، حرق المشاركون ما لا يقل عن 400 إلى 500 سعر حراري في الجلسة على مدار 5 أيام أو أكثر في الأسبوع. ولتحقيق ذلك، سيحتاج الشخص الذي يبلغ وزنه 150 رطلا إلى المشي 90 دقيقة على الأقل يوميا من المشي السريع أو 30 دقيقة من الجري.

باختصار، يجب أن تتجاوز الجلسات ما يرغب أو يستطيع معظمنا فعله. وحتى لو تمكنا من بذل هذا القدر من الجهد، فإن أجسامنا غالبا ما تعوض عن طريق زيادة الشهية وتقليل عملية التمثيل الغذائي، وهي تأثيرات تحدّ بمرور الوقت من الكيلوغرامات التي نتخلص منها.

كيف تتخلص من الكرش سمنة بدانة

وأضاف ديفيس أن التمرين عندما يفشل في تلبية توقعاتنا المتعلقة بفقدان الوزن، فإننا غالبا ما نتحسر عليه ونتوقف عنه. ففي دراسة أجريت على 30 شخصا يعانون من زيادة الوزن شاركوا في برنامج تمارين لمدة 12 أسبوعا، ولدى مقابلتهم بعد ذلك كان هذا الرد نموذجيا “كان من المحبط للغاية أنني لم أفقد رطلا واحدا.. وجعلني ذلك أستسلم”.

ربما تكون أكبر مشكلة في ممارسة الرياضة من أجل إنقاص الكيلوغرامات هي أنها تحوّل النشاط البدني إلى عقاب، وهو الثمن الذي يتعين علينا دفعه مقابل الحصول على جسم نحيف. كم مرة سمعت أحدهم يقول (أو قلت لنفسك) “سأحتاج إلى ممارسة تمارين إضافية” بعد تناول كثير من الطعام خلال الإجازات؟ نتعامل مع التمرين على أنه شكل من أشكال العقاب الذاتي لكونك “سيئا”.

وبتأطير التمرين على أنه عقوبة، فمن غير المرجح أن نستمتع به أو نستمر في القيام به مدة طويلة جدا.

الصحيح هو أن ننظر إلى التمرين نظرة إيجابية وأن نفعله لتحسين رفاهيتنا بدلا من تخفيف وزننا. لدى بعضنا، قد يكون الحافز تحسين الحالة المزاجية أو ضغط دم أقل، وقد يجد آخرون أن التمرين يجعلهم يشعرون بأنهم أقوى جسديا وعقليا أو أكثر تحكما في حياته.

فوائد النشاط البدني
بالطبع، تمتد فوائد النشاط البدني إلى ما هو أبعد من ذلك. لقد ثبت أن النشاط البدني يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان والسكري والخرف والاكتئاب ونزلات البرد وآلام الظهر وهشاشة العظام والوفاة المبكرة، ويمكنه أيضا تحسين النوم وزيادة الطاقة ودرء ضعف الشيخوخة وتحسين حياتنا الجنسية.

والأكثر من ذلك، في حين أنها ليست مفيدة للغاية في التخلص من الزيادة في الوزن، إلا أن التمارين الرياضية يمكن أن تمنع زيادة الوزن وتحسن مظهرك عن طريق زيادة كتلة العضلات وتقليل الدهون الحشوية، وهو النوع الذي يشير إليه الخصر الكبير المرتبط بأمراض القلب والسكري.

لذلك، حاول بكل الوسائل أن تمارس الرياضة بانتظام في عام 2022، ربما يكون هذا هو أهم شيء يمكنك القيام به من أجل صحتك. ولكن لتحسين احتمالات النجاح، ركز على أن تنظر إلى الحركة على أنها تساعدك على الشعور بتحسن جسدي وعاطفي، وتناس تأثير الرياضة على الوزن.

كيف تحدث السمنة؟
تقول اختصاصية التغذية ملاك مراد، من مؤسسة الرعاية الصحية الأولية في قطر، في تصريحات سابقة على صفحة المؤسسة بفيسبوك، إنه رغم وجود تأثيرات جينية وسلوكية وأيضية وهرمونية على وزن الجسم، فإن السمنة تحدث نتيجة اختلال توازن الطاقة بين السعرات الحرارية التي تدخل الجسم والسعرات الحرارية التي يحرقها، و تناول مزيد من السعرات الحرارية التي تتعدى معدل الحرق بالتمرين والأنشطة اليومية المعتادة، فيقوم الجسم بتخزين هذه السعرات الحرارية الزائدة على صورة دهون.

وتعود أسباب السمنة المتعلقة بالعادات اليومية إلى:

النظام الغذائي غير الصحي
يسهم في زيادة الوزن النظام الغذائي العالي السعرات الذي يفتقر إلى الفاكهة والخضراوات، والممتلئ بالوجبات السريعة، والمتْخَم بالمشروبات العالية السعرات وحصص الطعام الكبيرة للغاية.

السعرات الحرارية السائلة
يمكن للأشخاص تناول كثير من السعرات الحرارية من دون شعور بالشبع، خاصة السعرات الحرارية الموجودة في العصائر المعلبة، والمشروبات الغازية المحلاة التي يمكن أن تسهم في زيادة الوزن بشكل كبير.

الخمول
إذا كان لديك نمط حياة خامل (قليل الحركة)، فيمكنكَ بسهولة الحصول كل يوم على سعرات حرارية أكثر مما تحرقه أثناء التمرن والأنشطة اليومية الروتينية.

والأشخاص المصابون بالسمنة أكثر عرضة لتطور عدد من المشكلات الصحية الخطيرة، التي تتضمن: داء السكري من النوع الثاني أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل الهضم، كما أنها تؤثر على الإنجاب لدى الإناث، فضلا عن أمراض القلب والأوعية الدموية وبعض أنواع السرطان.

متى يُلجأ إلى عمليات القص والتكميم للتخلص من الوزن؟ وكيف تتخلص من الكرش دونها؟

تقول اختصاصية التغذية ملاك مراد “لا ننصح بها إلا إذا كانت الحل أو الخيار الأخير، بحيث كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 40، أي كانت السمنة مفرطة ونتجت عنها أمراض مزمنة، ولكن يجب المحاولة والالتزام في تغيير العادات الغذائية السيئة واتباع نظام غذائي صحي، وذلك لما ينجم عن هذه العمليات من آثار سلبية على المدى البعيد”.

وتضيف “القيام بحمية غذائية صحية، أي التركيز على تناول الأطعمة المنخفضة السعرات والعالية القيمة الغذائية، على سبيل المثال الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة، وتجنب تناول الدهون المشبعة والحد من تناول السكريات، وأيضا تناول 3 وجبات منتظمة في اليوم مع وجبات خفيفة، والالتزام على المدى البعيد بمراقبة ما تتناوله من شراب وطعام، وممارسة التمارين الرياضية، والالتزام الجدي والفعلي لهما؛ بالتأكيد بالمداومة على فعل ذلك يمكن لأصحاب الوزن الزائد والسمنة التخلص من تلك الدهون المتراكمة”.

ما أسباب ‫السمنة لدى الأطفال؟
قالت الجمعية الألمانية للسمنة إن ‫السمنة لدى الأطفال لها أسباب عدة، أبرزها اكتساب الجسم لسعرات حرارية ‫كثيرة من خلال التغذية، وانخفاض معدلات حرقها بسبب قلة النشاط البدني، وذلك ‫يؤدي إلى تراكم الدهون الزائدة في الخلايا الدهنية.

‫وأوضحت الجمعية -في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية- أن الهرمونات التي لها علاقة بالنمو وتوازن الطاقة ‫تؤدي أيضا دورا مهما في الإصابة بالسمنة، مثل هرمون الغدة الدرقية ‫(ثيروكسين) الذي ينظم عملية التمثيل الغذائي ودرجة حرارة الجسم، فإذا ‫كان الجسم يحتوي على القليل جدا من هذا الهرمون، فإن الوزن يزداد.

‫ويتشكل هرمون الجوع “اللبتين” في الأنسجة الدهنية ويبلغ الدماغ عن مقدار ‫الطاقة المخزنة. وإذا تم تكسير كتلة الدهون وانخفض مستوى “اللبتين” ‫نتيجة لذلك، فيقوم هذا الهرمون بإطلاق الشعور بالجوع الشديد، ومن ثم ‫يرغب الطفل في تناول الطعام.

‫‫وحذرت الجمعية من خطورة السمنة على الأطفال، لأنها ترفع خطر إصابتهم ‫بداء السكري من النوع الثاني وتسبب اضطراب التمثيل الغذائي للدهون والكبد ‫الدهني غير الكحولي وأمراض القلب والأوعية الدموية، فضلا عن ‫التأثير السلبي على الحالة النفسية والثقة بالنفس.

‫ولتشخيص السمنة لدى الطفل، يتم احتساب مؤشر كتلة الجسم (Body Mass ‫Index) المعروف اختصارا بـ(BMI)، أي تقدير نسبة الدهون في الجسم من ‫خلال تحديد وزن الجسم بالنسبة لحجم الجسم، مع مراعاة العمر والجنس.

‫‫وأشارت الجمعية إلى إمكان محاربة السمنة لدى الأطفال بتعديل ‫النظام الغذائي، أي بالابتعاد عن الأطعمة الدهنية والوجبات السريعة، إلى ‫جانب المواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock