أخبار محليةالغد الاردني

مجلسنا للتنمية المجتمعية ومركز بدوة يعلنان اختتام مشروع المنازل الشاملة

أعلنت مؤسسة مجلسنا للتنمية المجتمعية ومركز بدوة للتربية الخاصة، يوم الثلاثاء، عن اختتام مشروع المنازل الشاملة؛ الذي يهدف إلى زيادة استخدام نهج متكامل وتقديم خدمات لتعزيز قدرات ودور مراكز التربية الخاصة ومقدمي الرعاية والأشخاص ذوي الإعاقة أنفسهم؛ بهدف دعم مفهوم استبدال الرعاية الإيوائية بالرعاية البديلة، بالإضافة إلى إنشاء بيئة رعاية مناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة خارج هذه المراكز.

وقال المهندس المعماري الرئيس و مدير مشاريع مؤسسة مجلسنا للتنمية المجتمعية مُحسن البواب، أن المجلس يسعى للتنمية المجتمعية وكل ما يُعنى بالطفولة والبيئة المبنيّة وكيفية توظيف كلاهما معاً، وتم البدء بتنفيذ المشروع بعد القيام بدراسات بسيطة عن احتياجات مركز بدوة للتربية الخاصة واحتياجات المجتمع المحيط، وحاجة المركز لنماذج يمكن تنفيذها ليس فقط داخل المشروع ولكن أيضاً في بيئات مختلفة وحسب معطيات معينة.

وأضاف مهندس البواب، حول السبب وراء اختيار مركز بدوة للتربية الخاصة، أن بيئة المركز مناسبة لمؤسسة مجلسنا للتنمية المجتمعية، وللتأثير في المجتمع المحيط بالمركز، بالإضافة إلى أن المركز يخدم فئة كبيرة من المستفيدين وهو جزء من جمعيّة أكبر، وهي جمعية الصحة النفسية.

إلى ذلك، أشار م. البواب إلى أن مركز بدوة للتنمية المجتمعية يقدم الخدمات لأطفال من أعمار مختلفة، ويقدم المساعدات لأطفال في البيئات الأقل حظاً في المجتمع، وهو مركز يتميّز بروح إيجابية رغم الصعوبات المادية الضخمة التي مَرّ بها، وحاجتهم للتوجيه من أجل تقديم إستفادة أكبر للمنتفعين.
يُذكر أنه تم تطبيق المشروع بدعم من مجموعة الخبرة الفرنسية التي تنفذ مشروع تعزيز الحماية الاجتماعية لدعم الدمج الاجتماعي، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، وتحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية، ضمن مكوّن “أقوى مع بعض”.

وانبثقت فكرة المشروع، من الخبرة الطويلة لمركز بدوة في التربية الخاصة ومن الأساليب المبتكرة لمؤسسة مجلسنا التي تؤمن بأهمية العمل التعاوني والمشاركة الفعالة من قِبل الجهات المختلفة والمعنية؛ لنشر التوعية حول أهمية رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة خارج المؤسسات وإلى المنازل والمجتمع، وبالتالي فإن دعم مقدمي الرعاية وإشراكهم في الجلسات الحوارية والنقاشية على المستويات المؤسسية سيوفر لهم الأدوات والمعرفة لتقليل الإعتماد على المؤسسات ويمكنهم من تعزيز قدرات أطفالهم ورعايتهم من المنزل.

واستهدف المشروع الأطفال ذوي الإعاقات العقلية ومقدمي الرعاية لهم الذين يستفيدون من الخدمات التي يقدمها مركز بدوة ومن المجتمعات المحيطة بمنطقة قصبة عمان، من خلال تنفيذ عدد من الأنشطة التي تدعم المركز والأطفال ومقدمي الرعاية، وتتمثّل في: إنشاء منتدى مقدمي الرعاية، إعادة تأهيل مشغل الخياطة في مركز بدوة، تطوير المنتج من خلال التفكير التصميمي، التدريب على كيفية تعديل وتكييف التصاميم الشاملة بتكلفة معقولة، وتطوير ونشر دليل لمقدمي الرعاية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock