آخر الأخبارالغد الاردني

“مجلس الكنائس”: الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة ممتدة منذ العهدة العمرية

عمان – قال امين عام مجلس رؤساء الكنائس في الأردن الاب ابراهيم دبور، ان للهاشميين دورا مهما في المحافظة على الاماكن المقدسة في فلسطين والاردن، ومنذ العهدة العمرية التي حددت كذلك علاقة التاخي بين المسلمين والمسيحيين، وعلاقة الاحترام المتبادل.
وأضاف في تصريح لوكالة الانباء الأردنية (بترا) أمس ان هذا الأمر ساهم في الحفاظ على الاماكن المقدسة عبر العصور حيث استمر الاحترام بين المسلمين والمسيحيين في عهد الهاشميين، وهكذا الكنيسة كونها تحترم هذه العهدة تعطي الوصاية المطلقة للهاشميين للحفاظ على الاماكن المقدسة.
وقال إن جلالة الملك عبدلله الثاني يواصل تأكيده في مختلف المناسبات وفي كافة المحافل والصعد، على ثبات الموقف الأردني فيما يخص القدس والمقدسات ورعايتها، وآخرها خلال زيارته الاخيرة للزرقاء، مشددا على أن الأردن لن يقبل اي ضغوطات يتعرض لها في تسوية ملف القدس.
وأضاف انه لولا وجود الدعم الهاشمي للاماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس لكانت هذه الأماكن عبارة عن مزارات ومتاحف وليس لها اي قدسية وقد يعبث من لا يقدرها بها وتصبح خاوية.
من جهته، أكد الإعلامي الدكتور زكريا الشيخ ان الوصاية على المقدسات في القدس هي شرعية تاريخية استمدها الهاشميون منذ أن بايع الفلسطينيون الشريف الحسين بن علي على رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية حيث منها بدأت العلاقة بين القيادة الهاشمية والشعب الأردني مع الشعب الفلسطيني، الامر الذي نتج عنه شرعية قانونية للهاشميين من حيث منحهم قرارات دولية وعربية، مضيفا “رغم تحفظنا على ما جاء في معاهدة السلام إلا انها تؤكد شرعيتهم القانونية على المقدسات”، ناهيك عن شرعيتهم الدينة لكونهم يتجذرون الى عهد النبوة.
واشار الشيخ الى تأكيد جلالة الملك عبدالله الثاني في زيارته الأخيرة للزرقاء على ثبات الموقف الهاشمي ازاء الشأن الفلسطيني والمقدسات، وهذا أمر مسلم به ولن يتغير رغم الضغوطات.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock