الكركمحافظات

مجمعات الكرك عشوائية ومتهالكة وسماسرة يمنعون تشغيل “الجديد” منذ 5 أعوام

هشال العضايله

الكرك – ليس هناك من دليل أكثر سطوعا على تردي أحوال قطاع النقل العام بمحافظة الكرك، والمجمعات الخاصة بالحافلات العمومية العاملة على الخطوط الداخلية والخارجية الثلاث، من حال مجمع الحافلات العمومية الجديد بالكرك، والذي ما يزال مغلقا منذ أكثر من خمسة أعوام، لعدم قدرة الجهات الرسمية على تشغيله بسبب نفوذ سماسرة.
وتعاني غالبية مجمعات النقل العام بالمحافظة (مجمع الكرك الأغوار الجنوبية ومجمع الحافلات العمومية الداخلية ومجمع الحافلات العمومية الخارجية) من تردي أحوالها، حيث تفتقر إلى ابسط المرافق والخدمات، ما يجعلها مجمعات عشوائية تعاني الاهمال من مختلف الجهات، تزيد من معاناة المواطنين بمختلف مناطق المحافظة.
ويؤكد سكان بالكرك، ان المحافظة تفتقر فعليا إلى ما يمكن تسميته مجمع حافلات حقيقي لغياب كافة الاحتياجات الضرورية بهذه المجمعات والتي تتواجد اغلبها في مناطق مملوكة للمواطنين يطالبون بشكل دائم لانهاء وجود هذه المجمعات العشوائية عليها.
ويقع أحد أكثر مجمعات الحافلات النقل العام سوء وترديا لأحواله وهو مجمع الحافلات العمومية الداخلية العاملة على الخطوط الداخلية لقرى وبلدات المحافظة المختلفة، في منطقة البركة من الجهة الشرقية من مدينة الكرك، إذ يفتقر لابسط الاحتياجات والمرافق الخدمية، إضافة إلى اهتراء ارضيته ووجود الحفر والمطبات داخله ووقوعه وسط الاحياء السكنية بالمنطقة وتراكم النفايات بشكل دائم في محيطة.
ويؤكد المواطن علي الخرشة من سكان بلدة المزار الجنوبي، ان مجمع الحافلات العمومية الخارجية بالكرك يشبه أي شيء سوى انه مجمع للحافلات، لافتا إلى أن يفتقر إلى المرافق الخدمية والمظلات والمقاعد ويعاني من تردي الخدمات المختلفة إضافة إلى كونه يصبح بركه للمياه في موسم الامطار حيث تتجمع كميات كبيرة من الامطار ما يجعل حركة الركاب صعبة للغاية.
وبين ان المجمع ومثله كل مجمعات محافظة الكرك يعاني من الفوضى والاهمال من الجهات الرسمية، حيث يسيطر أشخاص على المجمعات ويقومون بالتحكم في حركة النقل وتحرك الحافلات، ما يجعل الركاب اسرى للسماسرة ورغبات السائقين وغيرهم من العاملين بهذه المجمعات.
وتؤكد احدى السيدات، ان حال المجمعات بالكرك اصبح مزريا للغاية بسبب افتقارها لجميع الخدمات الضرورية، مشيرة إلى أن هذه المجمعات اصبحت مجمعات تتراكم فيها النفايات وتخلو من المرافق الصحية والمظلات وغيرها من الخدمات، إضافة الى خلوها من الوجود الرسمي وخصوصا من الشرطة.
في حين يؤكد سيف سعيد من سكان مدينة الكرك، ان مجمع الحافلات العمومية الخارجية والذي يفتقر لابسط الاحتياجات يقع في منطقة اودية وعلى قطعة ارض مملوكه لمواطنين ولا يتبع لاية جهة رسمية سواء البلدية أو هيئة النقل البري، مشيرا إلى أن محاولات عديدة تمت لاغلاق هذا المجمع، والانتقال إلى المجمع الجديد دون جدوى بسبب سيطرة السماسرة وبعض الأشخاص على قطاع النقل واثارتهم الفوضى والاعتصامات، رفضا للانتقال إلى المجمع الجديد الذي يضم كافة الخدمات الضرورية بمجمعات النقل العام.
وطالب الاجهزة الرسمية العمل على نقل المجمعات الى مواقع جديدة، حرصا على مصلحة المواطنين وعدم الالتفات الى الاصوات التي تعمل على ابقاء الحال على ما هي عليه.
ويقول المواطن فتحي العشوش من سكان الاغوار الجنوبية، ان حال مجمع الاغوار الجنوبية ليس افضل حالا من بقية المجمعات، فهو يقع في منطقة منعطف وعلى الطريق العام المؤدي إلى الاغوار الجنوبية، وهي طريق تشكل خطرا على المواطنين من الركاب، لافتا الى انه ورغم المحاولات المتكررة لنقل المجمع إلى منطقة اخرى، الا انه لم يكن هناك مكان مناسب يمكن ان يصلح ليكون مجمع للحافلات العاملة على الاغوار الجنوبية.
من جهته أكد مدير هيئة النقل البري بالكرك محمود الصرايرة، ان الهيئة تعمل حاليا على نقل الحافلات الخارجية الى المجمع الجديد، والذي يتوفر فيه كافة الخدمات الضرورية للركاب والسائقين وغيرها من الخدمات المرافقة.
وبين مدير سياحة الكرك محمود الصعوب، ان هناك توجها لنقل المجمع للحافلات الداخلية من وسط مدينة الكرك في منطقة البركة والذي هو مجمع قديم الى منطقة قريبة بعد طرح عطاء انشاء منطقة البركة، وبحيث يتم انشاء موقف جديد للحافلات وبطريقة مناسبة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock