تمويل اسلامي

مجموعة “البركة” المصرفية تحقق زيادة بنسبة %34 في صافي الدخل العائد للمساهمين

المنامة – الغد – أعلنت مجموعة البركة المصرفية ش.م.ب (“المجموعة”)؛ المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة التي تتّخذ من مملكة البحرين مقرا لعملياتها والمتداولة أسهمها تحت الرمز “BARKA” في بورصة البحرين وناسداك دبي، أمس، نتائجها المالية للربع الثالث من العام الحالي.
وأعلنت المجموعة عن تحقيق صافي دخل عائد لمساهمي الشركة الأم قدره 37 مليون دولار أميركي للربع الثالث من العام 2021 بالمقارنة مع 20 مليون دولار أميركي للفترة نفسها من العام 2020 وبارتفاع قدره 85 %. هذا وقد بلغ النصيب الأساسي والمخفض للسهم في الأرباح 3.04 سنت أميركي للربع الثالث من العام 2021 مقارنة مع 1.62 سنت أميركي للفترة نفسها من العام الماضي.
كما بلغ مجموع صافي دخل المجموعة 53 مليون دولار أميركي للربع الثالث من العام 2021 بالمقارنة مع 42 مليون دولار أميركي للفترة نفسها من العام الماضي، وبارتفاع قدره 25 %. وتعود هذه الزيادة جزئيا إلى انخفاض مستويات المخصصات خلال الفترة نتيجة التحسن التدريجي في ظروف الاقتصاد الكلي في معظم البلدان التي تعمل فيها وحدات المجموعة، حيث انخفض صافي المخصصات لخسارة الائتمان المتوقعة بنسبة 65 % ليبلغ 32 مليون دولار أميركي خلال الربع الثالث من العام 2021 بالمقارنة مع 91 مليون دولار أميركي خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
وانخفض إجمالي الدخل التشغيلي بنسبة 20 % ليصل إلى 230 مليون دولار أميركي خلال الربع الثالث من العام 2021 مقارنة مع 287 مليون دولار أميركي للفترة نفسها من العام الماضي، ويعود ذلك إلى تأثير تدهور قيمة العملات المحلية مقابل الدولار في بعض الدول التي تعمل فيها وحدات المجموعة، علاوة على ارتفاع تكلفة التمويل والناجم عن الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة الأساس في بعض الأسواق.
الأداء المالي للأشهر التسعة المنتهية في 30 أيلول (سبتمبر) 2021: حققت المجموعة صافي دخل عائد لمساهمي الشركة الأم قدره 89 مليون دولار للأشهر التسعة الأولى من العام 2021 بالمقارنة مع 67 مليون دولار أميركي للفترة نفسها من العام 2020، وبزيادة قدرها 34 %.
هذا وقد بلغ النصيب الأساسي والمخفض للسهم في الأرباح 6.09 سنت أميركي للأشهر التسعة الأولى من العام 2021 بالمقارنة مع 4.15 سنت أميركي للفترة نفسها من العام الماضي. وبلغ إجمالي صافي الدخل 146 مليون دولار أميركي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021 بالمقارنة مع 132 مليون دولار أميركي خلال الفترة نفسها من العام الماضي، بزيادة قدرها 11 %. وتعود هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى الضبط القوي للنفقات وانخفاض المخصصات، مدعومة بالتحسن في الظروف الاقتصادية. وقد انخفض صافي المخصصات لخسائر الائتمان المتوقعة بنسبة 47 % ليبلغ 115 مليون دولار أميركي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021 بالمقارنة مع 217 مليون دولار أميركي خلال الفترة نفسها من العام الماضي، بينما ارتفع العائد السنوي على متوسط حقوق الملكية للأشهر التسعة المنتهية في أيلول (سبتمبر) 2021 ليبلغ 8.9 % بالمقارنة مع 7.9 % خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وعلى نحو مماثل، ارتفع العائد السنوي على متوسط حقوق المساهمين للأشهر التسعة المنتهية في أيلول (سبتمبر) 2021 ليبلغ 8.4 % بالمقارنة مع 6.2 % خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
وقد بلغ إجمالي الدخل التشغيلي 724 مليون دولار أميركي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021 مقارنة مع 839 مليون دولار أميركي خلال الفترة نفسها من العام 2020 ، بانخفاض قدره 14 %. وكما تم توضيحه أعلاه في الفقرة الخاصة بنتائج الربع الثالث من العام، فإن الانخفاض في مجموع الدخل التشغيلي ناتج بشكل رئيسي عن تدهور قيمة العملات المحلية مقابل الدولار في بعض الدول التي تعمل فيها وحدات المجموعة، علاوة على ارتفاع تكلفة التمويل.
الميزانية العمومية: بلغ مجموع الحقوق العائدة لمساهمي الشركة الأم وحاملي الصكوك 1.41 مليار دولار أميركي بنهاية أيلول (سبتمبر) 2021 بالمقارنة مع 1.42 مليار دولار أميركي بنهاية كانون الأول (ديسمبر) 2020، وبانخفاض قدره 1 %. فيما بلغ مجموع الحقوق 2.14 مليار دولار أميركي بنهاية أيلول (سبتمبر) 2021 مقارنةً مع 2.22 مليار دولار أميركي بنهاية كانون الأول (ديسمبر) 2020، وبانخفاض قدره 4 %، وذلك عائد بشكل رئيسي إلى التغيير في فروق احتياطيات تقييم العملات.
وقد ارتفع مجموع الأصول للمجموعة بنسبة %1 ليبلغ 28.64 مليار دولار في نهاية أيلول (سبتمبر) 2021 بالمقارنة مع ما كان عليه في نهاية كانون الأول (ديسمبر) 2020 والبالغ 28.25 مليار دولار أميركي. وعلى نحو مماثل، ارتفعت حسابات العملاء (التي تتضمن حقوق أصحاب حسابات الاستثمار والحسابات الجارية والحسابات الأخرى والمستحق للبنوك) بنسبة 2 % من 24.4 مليار دولار في كانون الأول (ديسمبر) 2020 إلى 24.9 مليار دولار في أيلول (سبتمبر) 2021. وخلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021، واصلت المجموعة التركيز على الاحتفاظ بجزء كبير من الأصول السائلة، نظراً للظروف غير المستقرة السائدة في السوق.
وتعليقًا على أداء المجموعة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021، قال الأستاذ عبد الله صالح كامل، رئيس مجلس إدارة المجموعة: “لقد واصلنا تحقيق النتائج الجيدة خلال الفترة، على الرغم من الظروف الاقتصادية والمالية غير المستقرة عالميا. وقد تحقق هذا الإنجاز بفضل مواردنا المتنوعة وشبكتنا التشغيلية التي مكنتنا من احتواء تداعيات الجائحة على عملياتنا وتحسين أدائنا وكفاءتنا”.
ومن جهته، قال الأستاذ مازن مناع، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة: “استمرت نتائجنا التشغيلية والمالية في إظهار التحسن على مستوى المجموعة ووحداتها. فقد عززنا بشكل كبير كفاءتنا التشغيلية من خلال الضبط الصارم للسيطرة على المصاريف. كما تحسنت ربحيتنا بسبب الأداء الأفضل لبعض الوحدات وانخفاض المخصصات في ظل التحسن التدريجي في الآفاق المستقبلية وبيئة الأعمال، وإن كان بصورة غير مستقرة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock