تقاطع الطرق

مجموعة بي ام دبليو تستهدف انتاج مليوني سيارة بحلول العالم 2016

تتربع شركة بى إم دبليو الألمانية، على قمة صناعة السيارات الفارهة فى العالم، وقد أعلنت المجموعة الألمانية التي تتخذ من مدينة ميونخ في مقاطعة بافاريا مقراً لها إنها سجلت أعلى مستوى  أرباح في تاريخها العام الماضى، فقد حققت علامات بي ام دبليو وميني ورولز رويس وفرع M للسيارات الرياضية الخاصة وفرع الدرجات النارية مبيعات قياسية، وعقب طلب قوى على سيارات العلامات التجارية الفارهة فى أكبر سوقين فى العالم للسيارات، الصين والولايات المتحدة.
وقالت المجموعة إنها تتوقع أرباحا، قبل خصم الضريبة هذا العام، تتخطى مبلغ 7.38 مليار يورو (9.72 مليار دولار) الذى سجلته كأرباح فى العام الماضى.
وأوضح الرئيس التنفيذى نوربرت راينهوفر، فى المؤتمر الصحفى السنوى للشركة والذي حضرته الغد، أننا “نستهدف مستويات مرتفعة جديدة فى حجم المبيعات وأرباح ما قبل استقطاع الضريبة لعام 2012”.
وتأتى نتائج المجموعة عقب تحقيق أرباح قياسية من الشركتين المنافستين أودى ودايملر واللتين استفادتا أيضا من ازدهار مبيعات السيارات الفارهة فى الصين والولايات المتحدة وفي الدول الصاعدة مثل روسيا والبرازيل والهند وكوريا الجنوبية وتركيا اضافة لمنطقة الخليج العربي.
وأضافت الشركة أن إجمالى مبيعات علاماتها التجارية الثلاث، العلامة الأساسية “بى إم دبليو” و”مينى” للسيارات الصغيرة و”رولز رويس” عالية الرفاهية، بلغت رقماً قياسياً عند 1.97 مليون سيارة العام الماضى.
وتقوم مجموعة بي ام دبليو حالياً على اكمال عملية اطلاق الطرازات الجديدة من فئاتها المختلفة، والتي كان آخرها تقديم الجيل الجديد من الفئتين الثالثة والسادسة، اضافة لطراز جراند سبورت من الفئة السادسة الجديدة، إلى جانب الاستمرار في تطوير علامة i الجديدة والتي ستتخصص في تقديم الطرازات الكهربائية والهجينة والتي ستكون باكورتها طرازي i8 وi3 واللتين تخضعان حالياً لعملية تطوير حثيثة، وسترى هاتين السيارتين النور خلال السنوات القليلة القادمة.
وتتوقع “بى إم دبليو” أن تقفز المبيعات لأكثر من مليون سيارة بحلول عام 2016، أى قبل أربع سنوات من عام 2020، الموعد المستهدف الأصلى لها.
وقد صرح ايان روبرتسون عضو مجلس الادارة والرئيس التنفيذي للمبيعات والتسويق أن سوق الشرق الأوسط يمثل سوقاً هامة للمجموعة الألمانية، مستشهداً بالمبيعات المتفوقة لسيارات بي ام دبليو وميني ورولز رويس في المنطقة، وتربعها على قمة مبيعات السيارات الفارهة على مستوى المنطقة، وقد لفس روبرتسون النظر إلى افنتتاح أكبر معرض لعلامة رولز رويس في العاصمة الاماراتية أبوظبي مؤخراً معتبراً ذلك الاستثمار من قبل الشريك المحلي هناك انعكاساً للأهمية الكبرى التي تلعبها أسواق الشرق الأوسط وبالذات الاسواق الخليجية في سوق السيارات الفائقة الرفاهية.
وتعتبر سوق الشرق الأوسط من الأسواق الواعدة الأكثر أهمية لصانعي السيارات الفارهة اجمالاً، نظراً لجودة الطلب فيها والذي تشكل فيه السيارات عالية القيمة والمطلوبة خصيصاً حصة مهمة من اجمالي الطلب مما يجعلها من أكثر الاسواق ربحية في العالم.
وتعتبر “بى إم دبليو” من أكثر الشركات الألمانية جاذبية ليس فقط لمشتري السيارات الفارهة والرياضية، ولكنها أيضاً من أكثر الشركات جذباً للكفاءات الشابة، وقد اضافت بي ام دبليو حالياً 4853 عاملاً جديداً العام الماضى لقوتها العاملة لتصل على مستوى العالم إلى 100 ألف و306 عمال، وتتوقع المجموعة أن يرتفع عدد العمال بأكثر من 4 آلاف عامل هذا العام.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock