السلايدر الرئيسيالعقبةمحافظات

محافظات الجنوب: تنفيذ مشاريع تنموية وفرت آلاف فرص التشغيل للمتعطلين عن العمل

أحمد الرواشدة وحسين كريشان وهشال العضايلة

محافظات الجنوب- شهدت محافظات الجنوب في الكرك ومعان والعقبة تقدما ملموسا في تنفيذ مشاريع تنموية ساهمت في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، بالإضافة إلى توفيرها آلاف فرص العمل لهم.
وجاءت أغلب المشاريع التنموية بالمحافظات الجنوبية في قطاعات السياحة والرعاية الصحية والتعليم، إذ شكل القطاع السياحي في محافظة العقبة أبرز النشاطات التنموية من حيث تنفيذ مشاريع بناء فنادق جديدة زادت من القدرة الاستيعابية بحيث وصل عدد الغرف الفندقية إلى حوالي 4600 غرفة فندقية، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع بنية تحتية لحماية العقبة من سيول الأمطار بشكل نهائي، فيما شكلت المشاريع الصحية في معان أبرز المشاريع من خلال إنشاء مستشفى معان العسكري الذي سيشكل نقلة نوعية في الرعاية الصحية، بعد أن كانت المحافظة تعاني لسنوات من نقص الرعاية الصحية وتراجعها. يأتي ذلك فيما يتوقع أن تساهم توسعة مستشفى الكرك بإنشاء وحدات للقلب والقسطرة ومعالجة الحروق وتفتيت الحصى اضافة نوعية للخدمات الصحية بالكرك، بعد أن كان مواطنو المحافظات الجنوبية يعانون من صعوبة بالغة في الحصول على الخدمات في هذه القطاعات الصحية.
ورغم تلك المشاريع التنموية إلا أن واقع الحال يؤشر إلى معاناة أبناء المحافظات الجنوبية من ارتفاع معدلات الفقر والبطالة، وخصوصا في محافظتي معان والطفيلة، حيث تعتبر محافظة معان وتليها الطفيلة أعلى المعدلات الوطنية في مجال البطالة.
وشهدت محافظة العقبة تنفيذ عدة مشاريع سياحية وتنموية وخدماتية في عهد حكومة الدكتور عمر الرزاز، ففي مجال المشاريع الرأس مالية التابعة لمجلس محافظة العقبة قال رئيس المجلس محمد الزوايدة إن 7 مشاريع حالياً تحت التنفيذ وقارب معظمها على الانتهاء، مؤكداً أن هذه المشاريع تمت خلال حكومة الرزاز التي أعطت دفعة قوية للبدء بإنشاء وإحالة عطاءات مشاريع خدمية لمجلس المحافظة والتي انتظرها المواطنون منذ سنوات.
وبين الزوايدة أن هذه المشاريع موزعة بين الأطراف والقصبة، مشيراً إلى أن أهم تلك المشاريع هو إحالة عطاء إنشاء مركز توزيع أعلاف القويرة وتوسعة مركز صحي الأميرة بسمة في مدينة العقبة، بالإضافة إلى إحالة عطاء مركز زوار رحمة في منطقة وادي عربة وتوسعة مركز صحي الخزان في القصبة، بالإضافة الى توسعة مركزي رم والديسة إلى جانب توزيع 1100 حاوية نفايات حديدية في كافة أنحاء مدينة العقبة وألويتها، مشيراً إلى أن العمل يسير في تلك المشاريع دون أي عوائق تذكر.
وفي المجال السياحي تم افتتاح أكبر فندقين في العقبة، وهما تابعان لشركات استثمارية خاصة، حيث تم افتتاح فندق المنارة بتصنيفه 5 نجوم ليضيف 210 غرف فندقية، وفندق حياة ريجنسي في مشروع واحة أيلة بتصنيفه خمس نجوم ليضيف أيضاً 286 غرفة فندقية، تضاف إلى بقية الغرف الفندقية لفنادق العقبة ليصل ما مجموعه إلى 4600 غرفة فندقية من مختلف التصنيفات في المدينة الساحلية والتي تسعى إلى استقطاب أكثر من 1.5 سائح سنوياً، وإطالة مدة مكوثه الى 6 ليال ضمن خطة أعدتها سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة للعام 2025.
وفي عهد حكومة الرزاز تم الانتقال كلياً الى مواقع الموانئ الجنوبية الجديدة والتي تحتوي على 32 رصيفا مينائيا عاملا متعددة الاستعمال، تخدم المملكة ودول المنطقة ومراكز جمركية متطورة لتسهيل عمليات المعاينة والمناولة والتخليص، ومطار دولي يعمل بسياسة الأجواء المفتوحة، قادر على التعامل مع مليوني سائح سنوياً.
وخلال السنة الماضية تم الانتهاء من أكبر مشروع لحماية العقبة من خطر تدفق السيول والفيضانات من خلال مشروع شبكة تصريف مياه الأمطار وإنشاء 30 سداً خارج مدينة العقبة بكلفة اجمالية وصلت الى 36 مليون دينار لحمايتها من السيول المتدفقة من الجبال، بالإضافة الى تطوير البنية التحتية الاساسية في مدينة العقبة وقامت بإنشاء عدد من المشاريع أهمها تطوير المناطق التجارية الثلاث وسط المدينة من خلال انشاء مواقف للسيارات وتطوير منظومة النقل وتسهيل نقل الركاب والسلطة مستمرة في دعم المبادرات المجتمعية الرامية إلى تنمية المجتمع المحلي من خلال المنح الدراسية ودعم المشاريع الميكروية والريادية وتعزيز المشاركة المجتمعية ومبادرات التشغيل والتدريب وتطوير البلدة القديمة وساحة الثورة العربية وخدمات البنية التحتية في لواء القويرة.
كما شهدت محافظة معان في عهد حكومة عمر الرزاز عددا من الانجازات والقرارات، والتي تجسدت في تنفيذ مشاريع مهمة، في قطاعات الصحة والتعليم، والطرق الحيوية والمجالات الخدمية والتنموية، بما يخدم ويعزز مسيرة التنمية ومستوى الخدمات في محافظة معان، وفق فعاليات شعبية ومؤسسات مجتمع مدني.
وأشارت فاعليات إلى أن تنفيذ مشروع مستشفى معان العسكري يعد أحد أهم وأبرز إنجازات مشاريع حكومة الرزاز التي تحققت في المحافظة، ضمن مشاريع المبادرات الملكية السامية وبكلفة إجمالية (37.5) مليون دينار وبسعة (150) سريرا.
وقال رئيس مجلس محافظة معان عبدالكريم الجازي إن ما تحقق في عهد حكومة عمر الرزاز على مختلف الصعد التنموية والمجالات الخدمية، أسهمت في إحداث نقلة نوعية في حياة المواطنين من أبناء المحافظة، من خلال خلق فرص عمل مستدامة ومؤقتة للمتعطلين عن العمل.
وأضاف الجازي ان مشروع مستشفى معان العسكري الجديد يعد أحد مشاريع المبادرات الملكية بسعة (150) سريرا وبكلفة إجمالية (37.5) مليون دينار والذي سيعود بالمنفعة على المجتمع المحلي كمشروع تنموي وتشغيل العمالة المحلية ضمن المشروع والذي وفر نحو 100 فرصة عمل من الأيدي العاملة المحلية من مهندسين وفنيين وعمالة وغيرها.
وبين أنه يسجل لحكومة الرزاز التي عملت على سرعة التحرك والتعاطي لاحتواء أزمة قضية المتعطلين عن العمل من أبناء المحافظة بمشاركة ائتلاف شركات مقاولي معان الثلاثة من خلال إلزامية تشغيل العمالة المحلية في عطاءات مشاريع المجالس المحلية، حيث وفرت 500 فرصة عمل ما بين دائمة ومؤقتة منها 100 فرصة عمل في مشروع المستشفى العسكري و400 فرصة عمل توزعت على التربية والصحة والتجنيد في القوات المسلحة والدفاع المدني والأمن العام والدرك من أصل 750 متعطلا عن العمل من أبناء المحافظة.
كما شهدت محافظة الكرك إقرار وتنفيذ العديد من المشاريع التنموية خلال العام الماضي، والتي ساهمت في تحسين الخدمات وتوفير فرص العمل للعديد من أبناء المحافظة، ما ساهم في تخفيض مستوى ونسبة البطالة بين شباب المحافظة الى زهاء 14 بالمائة من المعدل الوطني وهي أقل النسب بين المحافظات الأردنية.
وقال محافظ الكرك جمال الفايز، إن محافظة الكرك شهدت خلال العام الماضي تنفيذ العديد من المشاريع والتي كانت ضمن موازنة مجلس المحافظة أو تلك التي نفذت من خلال الوزارات المختلفة.
ولفت الفايز إلى أن هناك إضافات وعمليات تطوير للعديد من المصانع بالمحافظة والتي توفر آلاف فرص العمل للباحثين بالمحافظة. لافتا إلى أن مختلف قطاعات الخدمات والبنية التحتية قد شهدت تطويرا مهما يساهم في تحسين الخدمات وتوفير فرص العمل.
وأضاف ان القطاعات الصحية والتعليمية والطرق والزراعة وغيرها من القطاعات شهدت تنفيذ هذه المشاريع المهمة والتي ساهمت بشكل أو آخر في وصول الكرك إلى أقل المحافظات الأردنية في معدلات البطالة بين الشباب والشابات.
وبحسب رئيس مجلس المحافظة صايل المجالي فإن الكرك شهدت تنفيذ مشاريع من خطة المحافظة وبقيمة إجمالية بلغت 14 مليون دينار نفذ أغلبها.
وبين أن هذه المشاريع تضمنت إنشاء مدارس وصيانة أخرى بمختلف مناطق المحافظة بكلفة 5 ملايين دينار، وإنشاء مشروعين للقطاع الصحي بإنشاء مجمع طبي بضاحية المرج، والعمل على إنشاء وحدة تفتيت الحصى ووحدة للحروق وأخرى للقلب والقسطرة. بكلفة مليون دينار.
وقال رئيس بلدية الكرك إبراهيم الكركي إن البلدية نفذت مشاريع مختلفة خلال العام الماضي أهمها تنفيذ مجمع الشهيد هزاع المجالي وتنفيذ حديقة الكرك الترفيهية التي نفذتها البلدية في منطقة الكرك الجديدة في مدخل مدينة الكرك من الجهة الشرقية.
وتضم الحديقة مرافق خدمية وترفيهية مختلفة من ألعاب الأطفال ومواقع جلوس وصالات مختلفة بالإضافة إلى تقديم الخدمات المختلفة للمواطنين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock