معان

محافظة معان بلا مدينة حرفية ومسلخ نموذجي للدواجن

حسين كريشان  

معان- ما زال سكان في معان ينتظرون إقامة مدينة حرفية ومسلخ نموذجي للدواجن منذ سنوات، بغية التخلص من الانتشار العشوائي للمحال المهنية وما يسمى بـ”نتافات الدواجن” وسط المدينة، والتي باتت تؤثر سلبا على الصحة العامة والحركة المرورية وتهدد سلامة البيئة المحيطة.
وقال سكان في المدينة إن وجود محلات الحرف داخل المدينة وعلى طرفي الشوارع الرئيسة، يشكل أضرارا بيئية، ينتج عنها ضوضاء وظواهر مزعجة ومقلقة للسكان والمارة، واعتداء على الأرصفة وحرم الطريق، مشيرين إلى أن إنشاء منطقة حرفية ستوفر للحرفيين التجمع في مكان واحد، ببنية تحتية وفوقية ملائمة، ليستطيعوا خدمة زبائنهم وممارسة مهنهم بسهولة ويسر، الى جانب إيجاد مصادر دخل للبلدية.
وطالبوا باستحداث مسلخ نموذجي للدواجن لتخفيف معاناة أصحاب المحلات الأخرى المجاورة لها، وللحفاظ على الصحة والسلامة العامة، مشيرين إلى تأثيرها السلبي على عمل المحال المجاورة بما ينفر الزبائن، لافتين أن النظافة في هذه المحلات تكاد تكون معدومة سواء نظافة العامل أو المحل، معتبرين أن تزايد نتافات الدجاج وسط المدينة التجاري يعد مظهرا غير حضاري، وينم عن عدم اهتمام بالصحة والنظافة العامة، لاستخدام عمليات السلخ والذبح فيها بطرق وأدوات تقليدية بدائية غير صحية، ما ينعكس سلبا على سلامة المنتج ونقل الأمراض للمستهلك.
ويطالب المواطن محمود الفناطسة الجهات المعنية بإقامة مدينة حرفية متخصصة لكافة المهن، لافتا إلى استمرار تزايد المحال الحرفية في المدينة، حيث أن المحال تقع في أماكن تشهد ازدحامات قد تؤدي إلى وقوع حوادث مرورية أو أي أضرار وآثار سلبية قد تنتج عن استمرار ممارسة هذه الأنشطة داخل المدينة.
ويشير عبدالله العقايلة الى استحواذ محال الحرف والمهن مساحات من الأرصفة والشارع العام، ما يحدث إرباكا مروريا نتيجة توقف المركبات التي تحتاج لأعمال الصيانة، كما هو واقع الحال في محلات الحدادة والألمنيوم والنجارة، وصيانة الأدوات الكهربائية كالثلاجات والغسالات ومحلات ميكانيك السيارات الصغيرة، والآليات الثقيلة التي تستخدم جزءا من الطريق أمام المحلات ليسهم في تضييق الشارع ويتسبب بعرقلة المرور.
وبين منصور كريشان أهمية أن تبادر البلدية بحل جذري لقضية تزايد محال نتافات الدجاج الحي المنتشرة في المدينة وأحيائها، من خلال إنشاء مسلخ نموذجي، وفق الطرق الحديثة وبمواصفات تضمن سلامة الغذاء وصحته، وتشديد الرقابة على النتافات المنتشرة في المنطقة، للتخلص من الآثار السلبية التي تحدثها مخلفات هذه المحال التي تفتقر غالبيتها لشروط الصحة والسلامة العامة.
إلى ذلك، أشار رئيس بلدية معان الكبرى الدكتور أكرم كريشان إلى أن البلدية بصدد إنشاء مدينة حرفية متكاملة ضمن خطتها المستقبلية، لخدمة القطاع الحرفي، للحد من البؤر البيئية وسط المدينة، علاوة على تمكين أصحاب الحرف من العمل في أجواء ملائمة، بدلا من انتشارها العشوائي، والذي بات وجودهم في وسط المدينة يشكل معاناة للسكان، ويتسبب بتلوث للبيئة بأشكال مختلفة.
وأكد كريشان أن الحاجة أصبحت ملحة بضرورة وجود مسلخ نموذجي عام للدواجن في المحافظة، بحيث يتم بعدها إلزام أصحاب محال بيع الدواجن الحي “النتافات” بنقل محالهم من الوسط التجاري إلى خارج السوق وتحويل المحال الحالية إلى معارض للدجاج المذبوح الطازج، كما في بقية المحافظات، وذلك لإنهاء قضية تواجد النتافات في الوسط التجاري والأحياء السكنية للمدينة، إلى جانب التخلص من الآثار السلبية لهذه المحال، والتي باتت تؤثر على البيئة والسلامة العامة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock