ثقافة

محطة بريطانية تعلق بث برنامج مثير للجدل بعد وفاة أحد المشاركين

لندن – علقت محطة “أي تي في” التلفزيونية البريطانية بث برنامج حواري مثير للجدل إثر وفاة رجل بعد أيام قليلة على مشاركته في البرنامج.
وأفادت صحيفة “ذي صن” الشعبية البريطانية عن العثور على جثة ستيف دايموند (63 عاما) من جانب مالك شقته بعد عشرة أيام من مشاركته في البرنامج، لافتة إلى أنه قضى جراء جرعة زائدة من المورفين. وأوضحت شريكته السابقة جاين كالاغان للصحيفة أنها انفصلت عن دايموند بعيد مشاركته في برنامج “جيريمي كايل شو” إثر فشل هذا الأخير في اختبار لكشف الكذب استُخدم لاثبات عدم خيانته لها. وقبيل وفاته، أرسل دايموند رسالة نصية ليقول لها إنه لا يستطيع العيش من دونها، بحسب كالاغان التي أوضحت أنه كان يعاني حالات اكتئاب كما أنه حصل على شهادة طبية للمشاركة في البرنامج. غير أنها أشادت بجهود فريق البرنامج الذي تصرف بصورة “رائعة” و”اقترح المساعدة مرارا وتكرارا” على دايموند. وذكرت محطة “أي تي في” أن موظفيها “في حال صدمة وحزن” إثر سماع نبأ وفاة دايموند، مشيرة إلى أن البرنامج المعني سيكون موضع تدقيق. ولم تعرض المحطة الحلقة التي كان مقررا بثها الاثنين كما سحبت باقي حلقات البرنامج الذي يعرض على شاشتها منذ 2005، عن خدمتها للفيديوهات على الطلب. وقال النائب المحافظ تشارلز ووكر وهو نائب رئيس مجموعة برلمانية للوقاية من الانتحار، لصحيفة “ديلي ميل” إنه لا يتوقع أن يستمر عرض البرنامج. وأوضح للصحيفة “سيكون من الأفضل أن توقف محطة أي تي في هذا البرنامج التلفزيوني السيئ للغاية وأستغرب كيف استمر عرضه طوال هذه المدة”. – (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock