آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

مختصون: كاميرات المراقبة تساهم في كشف العديد من الجرائم

طلال غنيمات

عمان – اكد خبراء امنيون وأكاديميون ان المراقبة الالكترونية من خلال الكاميرات ساهمت في الكشف عن الكثير من انواع الجرائم وطريقة ارتكابها، وساعدت الاجهزة الامنية المختصة في تحقيقاتها سواء بجرائم القتل او السرقة او الجرائم الامنية.
وأكد هؤلاء أن للمراقبة الالكترونية دورا كبيرا في تتبع المجرمين وكذلك الارهابيين وكشف ما يخطط له قبل ارتكاب الجريمة أو بعد ارتكابها حيث يتم ضبطهم والقاء القبض عليهم.
عميد كلية العلوم الاجتماعية وأستاذ علم الاجتماع والجريمة في جامعة مؤتة الدكتور حسين محادين قال ان وجود كاميرات المراقبة سواء كانت كاميرات تتبع للاجهزة الامنية او كاميرات تتبع داخل المنشآت الخاصة والمؤسسات الحكومية “ساهمت الى حد كبير في كشف العديد من الجرائم وكشف طريقة ارتكابها”، مشيرا الى أن بإمكان الاجهزة الامنية في حال وقوع جريمة تتبع مرتكبها من خلال كاميرات المراقبة والتسجيلات الموجودة عليها ما ادى الى تقليل الجهد وسرعة كشف الجريمة وطريقة ارتكابها والقبض على مرتكبها.
فيما اكد العميد المتقاعد سعد العجرمي ان “جهاز الامن العام يضبط ويكشف نسبة كبيرة من الجرائم من خلال تتبع الكاميرات، سواء أكانت هذه الكاميرات في موقع الحادث والجريمة او في مكان مجاور”، لافتا الى ان المراقبة الالكترونية ساهمت كثيرا في اختصار الوقت والجهد على فريق التحقيق.
واضاف، ان المراقبة هي عملية رصد سلوك أشخاص أو أشياء أو عمليات للتأكد من سير العمل الطبيعي والمتوقع لها للحماية والأمن الاجتماعي، ويعزى للرقابة الالكترونية الفضل في كشف العديد من الجرائم.
مصدر أمني قال لـ “الغد” انه في ظل التطورات الحاصلة في مجال تقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وما افرزته من تطورات على مفاهيم القيادة والسيطرة وتعزيزها للعمليات الميدانية المشتركة “باشرت مديرية الامن العام بتأسيس منظومة للقيادة والسيطرة”.
وأضاف، ان مديرية القيادة والسيطرة تعنى بتشغيل عدد من الانظمة التقنية المساندة لعملها مثل نظام المراقبة التلفزيونية (CCTV) وهي عبارة عن كاميرات مراقبة تلفزيونية تم تثبيتها في المناطق الحيوية ذات الاهمية وعلى الشوارع والتقاطعات الرئيسية التي تشهد حركة مرورية كثيفة، وترتبط هذه الكاميرات مع غرفة العمليات في ادارة العمليات والسيطرة من خلال شبكة اتصالات مركزية تنقل اليها بث فيديو مباشرا عالي الجودة ويتم عرضه على شاشات مراقبة داخلية في الادارة.
وأكد المصدر ان توافر مثل هذه التقنيات للعاملين في غرف العمليات يمكن من نقل صورة حية ومباشرة من ارض الواقع عن حركة المرور والاختناقات المرورية او اي مشاهدات امنية، ما يساعد ضباط العمليات على اتخاذ الاجراءات اللازمة حسب المجريات على ارض الواقع، كما يستفاد من هذه الانظمة في تزويد الجهات التحقيقية والقضائية بالفيديوهات المؤرشفة والتي تساهم في كشف وحل لغز كثير من الجرائم ومنها جرائم معقدة.
وكشف عن ان الاماكن المشمولة بالعملية الالكترونية (المراقبة) هي على سبيل المثال لا الحصر البنوك والمطارات وأماكن الخدمات العامة، وممرات المشاة والطرق العامة والمؤسسات التعليمية والمستشفيات والفنادق والملاعب الرياضية والمولات والأسواق الكبيرة العامة والأماكن السكنية، ويستثنى من ذلك المناطق التي لا تسمح العادات والتقاليد الشائعة في المجتمع بتغطيتها.
العميد المتقاعد محمد الزعبي قال ان العملية الالكترونية والتي نعني بها مراقبة الكاميرات بمختلف مواقعها سواء أكانت كاميرات امنية او كاميرات خاصة للمنشآت والمنازل والمصانع او أي مكان آخر، ساهمت إلى حد كبير في الكشف عن كثير الجرائم المرتكبة ومنها جرائم معقده كانت ستستغرق وقتا طويلا لاكتشافها، الا ان عملية الرقابة الالكترونية وتتبع الكاميرات ساهم في كشفها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock