Uncategorized

مدالله علي الطراونة يكتب عن الراحل عبد المجيد الذنيبات

الأستاذ عبدالمجيد ذنيبات ابن محافظة الكرك وابن العائلة الكريمة الذنيبات يعرفه أبناء محافظة الكرك بتواضعه الجم منذ أن كان متدرباً على يد الأستاذ المحامي الكفيف ميخائيل زريقات، و يلقبونه بالأستاذ بما تحوي هذه الكلمة من معاني جميلة ، داعية و رجلا كريما و مضيافا ، عرفناه عن قرب و عملنا في معيّته ، رجلاً حكيمًا و دافئا و صبورا و متحملا للأذى ، سمعت عنه الكثير من العم الكبير أبو هشام أحمد الطراونه بأن الأستاذ عبد المجيد رجلا متميزا بأخلاقه و تدينه و حكمته و حبه للوطن ، رجلا صبورا ولا يرد السيئة بالسيئة يعاملنا معاملة الوالد لأبنائه بالعطف و الحنان ، رحمك الله يا أستاذ أبا محمد فلقد تركت إرثاً أخلاقيا عظيماً ، و أدبيًا ، و كرما فلقد كان بيتك موئلاً للضيفان من أنحاء المعمورة .
طبت حيّا و ميّتا ولا نزكي على الله أحدًا ، فلقد كانت جنازتك المهيبة هادئة كهدوءك المعهود ، شيعك أبناء محافظة الكرك الكرام ، و المحبين من أنحاء الأردن ، كم نحن بحاجةٍ إلى رجال دولة من أمثال الأستاذ عبدالمجيد بحبه و تواضعه و خدمته لوطنه دون صخب أو ضجيج ، فإلى رحمة الله الواسعة ، فإنا لله و إنا إليه راجعون.
*عضو المكتب السياسي لحزب الائتلاف الوطني

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock