الزرقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

مدرسة القنية بالزرقاء.. غرف صفية ما تزال قائمة رغم قرار بإزالتها

حسين الزيود

الزرقاء – يتخوف أولياء أمور طلبة في مدرسة القنية الثانوية المختلطة، على حياة ابنائهم من استمرار تواجد غرف صفية فيها، رغم صدور قرار إزالة بحقها منذ عام تقريبا، فيما اكتفت إدارة المدرسة باخلائها من الطلبة فقط.
ويوضح سكان، أن قرار إزالة تلك الغرف الصفية، جاء بعد صدور تقارير فنية قائمة على كشوفات ميدانية، أظهرت عدم صلاحية تلك الغرف من الناحية الإنشائية وضرورة إزالتها.
ويستهجن محمود خلف السعد، ولي أمر طلبة في المدرسة، استمرار تواجد غرف صفية ضمن حرم مدرسة القنية الثانوية المختلطة بعد صدور قرار إزالة فيها نظرا لعدم صلاحيتها الإنشائية ومرور زمن طويل على بنائها يعود إلى الستينيات.
واعتبر أن تلك المباني، وإن كانت التربية عملت على إخلائها منذ وقت ليس قصير، إلا أن استمرار تواجدها وعدم تنفيذ قرار الإزالة يبقي عليها كمصدر قلق يثير مخاوف الأهالي في منطقة القنية.
ويشير السعد، إلى أن الأهالي يتخوفون من دخول طلبة إلى تلك الغرف التي تعد غير آمنة، مطالبا وزارة التربية والتعليم بتنفيذ قرار الإزالة بشكل فوري يمنع وقوع أي حدث لا تحمد عقباه.
ويبين عضو مجلس التطوير التربوي في منطقة القنية، أيمن العواجي، أن هناك تأخيرا واضحا في تنفيذ قرار إزالة الغرف الصفية التي أوصت الكشوفات الميدانية من قبل الجهات الفنية المختصة في التربية بضرورة إزالتها، منوها أن وجود تلك الغرف في حرم مدرسة القنية التي ينتظم في الطلبة حاليا ومن خلال فترتين للإناث والذكور يعتبر أمرا مقلقا ويشكل خطورة على حياة الطلبة.
ويشير العواجي، إلى أن الأهالي ينتظرون تنفيذ قرار الإزالة لتلك الغرف القديمة وغير الملائمة من الناحية الإنشائية، لافتا إلى أن الوزارة كانت قد وعدت ببناء غرف صفية جديدة في المنطقة منذ فترة طويلة، غير أن تلك الوعود لم تنفذ ولم تر النور لغاية اللحظة.
وتعمل مدرسة القنية الثانوية المختلطة بنظام الفترتين للإناث والذكور، حيث هناك قرابة 74 طالبة لفترة الإناث وازيد عن ذلك للذكور، فيما هناك قرابة 7 غرف شملها قرار الإزالة، تبقى قيد انتظار تنفيذ القرار.
ويقول عضو المجلس المحلي عن منطقة القنية، منير الزيود، إن البناء الذي صدر قرار فني من قبل وزارة التربية والتعليم بإزالته، ما يزال جاثما في مكانه، بالرغم من مطالبات عديدة رفعها السكان إلى الجهات الرسمية بضرورة إزالة الغرف الصفية التي شملها القرار وإبعاد شبح الخوف عن الأهالي وضرورة بناء غرف صفية جديدة مكانها.
ويوضح الزيود، أن إدارة التربية الثانية أخلت تلك الغرف من الطلبة منذ صدور قرار الإزالة، غير أن وجود تلك الغرف في حرم مدرسة يؤمها الطلبة يعد مصدر قلق للأهالي والطلبة، داعيا وزارة التربية والتعليم إلى الإسراع في تنفيذ قرار الإزالة بشكل عاجل.
من جهته يؤكد مدير التربية والتعليم لمنطقة الزرقاء الثانية الدكتور غسان الشديفات، أن هناك قرارا صدر عن جهات فنية في وزارة التربية والتعليم بإزالة غرف صفية في مدرسة القنية الثانوية المختلطة، مؤكدا بأنه سيتم تنفيذ القرار حال انتهاء الإجراءات.
ويشير الشديفات، إلى أنه تم إخلاء تلك الغرف بعد قرار الإزالة وتنبيه الطلبة ومنع دخولهم إلى تلك الغرف الصفية، منوها أن السير جار لتنفيذ قرار الإزالة.

انتخابات 2020
12 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock