فنون

مديرة مهرجان لوكارنو تصر على رفض فيلم يسيء للإسلام

 عمان-الغد-   افتتح مهرجان لوكارنو الدولي للأفلام، الذي يوصف بأنه أصغر المهرجانات الكبيرة، أعماله في هذه المدينة السويسرية الجنوبية متمسّكاً بسمعته التي اشتهر بها بتقديمه أوسع مجال للأفلام الآسيوية والإفريقية المغمورة مقابل أفضل الأفلام الأوروبية والأمريكية. وقالت مديرة المهرجان، إيرين بيناردي، إنها ما زالت تصر على رفضها لعرض فيلم يسيء للإسلام على الرغم من خسارتها لمنصبها في المهرجان.وبحسب “الوطن “السعودية كانت بيناردي قد رفضت عرض فيلم “الخضوع” المسيء للإسلام للمخرج الهولندي كوخ. وأضافت أنها سعت على مدى السنوات الماضية الحفاظ على تقليد المهرجان بعرض أفلام من زوايا الأرض الأربع للتعرف على ثقافات وحضارات الشعوب. وقد كانت عبارتها هذه إشارة غير مباشرة لموقفها من فيلم “الخضوع” الذي حرص منظمو المهرجان على تجنب إثارته من جديد.


وقد اختير 18 فيلماً للتنافس على جوائز المهرجان من ضمنها الفيلم الخيالي “نغمات الهزّات الأرضية” للأخوين ستيفان وتيموثي كاي، من بريطانيا. وتمتد قائمة المتنافسين إلى المخرجين اللبنانيين جوانا توماس، وخليل جورجيوس، في فلمهما “يوم تام”، والمخرج الهندي ريتوبارنو كوش “مشاهد من غرفة داخلية” والمخرج التركي يلماز أرسلان “قاتل أخيه”، والمخرج الإيراني، بيجان ميربغري “جميعنا بخير”. وتم اختيار بضعة ممثلين لنيل جائزة المهرجان الفخرية من بينهم جيرالدين شابلن، وعباس كيستورامي (إيران).


وسيتم في نهاية المهرجان الإعلان عن اسم مدير جديد لمهرجان لوكارنو ليحل محل بيناردي التي اختارت أن تفقد منصبها على أن تعرض فيلماً مسيئاً للإسلام وللمهرجان أيضاً.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock