ثقافةحياتنا

“مذكرات حرامي” إصدار جديد للزميل شناعة

عمان- الغد- صدر للزميل الكاتب الساخر طلعت شناعة كتاب بعنوان “مذكرات حرامي”، عن دار أمجد للنشر والتوزيع، ويتناول الكتاب مواضيع تتعلق بحياتنا بأسلوب ناقد وأحيانا لاذع.

وقسم الكتاب الى ثلاثة عناوين هي:”اطلع من رأسي، كورونا وأخواتها، خلّيني ساكت احسن”، وهو الكتاب “17”، للزميل شناعة، ويتضمن “83”، نصّاً كتبها بأسلوب يجمع بين السرد القصصي المغمّس بالطرافة التي تخبّىء في ثناياها انتقادا لواقعنا، وهي نصوص تم نشر اغلبها في صحيفة “الدستور”، وفي بعض المواقع الكترونية ضمن مقالات يومية.

نقرأ في احد نصوص هذا الكتاب نص يقول فيه: “يقولون ان الزوج يدخل الى بيته (عتالا) وينزل (زبالا). مشيرين الى ما يحمله الرجل اثناء عودته الى منزله، وما يحمله حين يخرج منه. ومن الازواج من يصرخ احيانا، طبعا، قائلا: يا جماعة ـ يقصد مرته واولاده ـ نفسي حدا يقول لي: خذ. الكل بيقول لي : هات. فيكون الرد من قبل (المدام): طيب خذ كيس الزبالة معك وانت طالع.

بعض الازواج ومحسوبكم واحد منهم ـ ولا فخر ـ ، اعتاد ان ينسى حاجات تطلبها (الست). فاذا طلبت:مسحوق غسيل و2 كيلو بطاطا وكيلو بندورة وضمة بقدونس تجده ينسى البقدونس وكيلو البندورة. وكالعادة يتعرض الواحد منا للسؤال، واحيانا التعنيف والغمز واللمز مثل: شو اللي مشغل بالك، وبايش سارح يا خوي،

واذا كان(محترفا) مثل (صاحبنا)، يلتزم الصمت ولا يرد على (الاستفزاز). لأن الخبرة علمته ان عدم الرد افضل، وأية كلمة تعني التورط في المزيد من النقاش ودائما المرأة على حق.

اما اذا كان زوجا غِرّا جديدا لسه بورقته، فانه يلجأ للتبرير، ويقسم لزوجته انه فعل ذلك فقط بسبب النسيان. فيكون الرد السريع من قبل زوجته: النسيان والاّ النسوان.؟

طبعا بكون اخوكم (ورّط)،وهات (قطّبها).

لكن المؤكد والذي لا شكّ فيه، اننا في الغالب، نعاني من (زهايمر مبكر). ربما يكون سببه كثرة المسؤوليات وكثرة الطلبات وقلة الراتب و (زنّ النسوان)، وبخاصة واذا ما وجدوك ضعيفا مستسلما، فانهم ينقضّون عليك مثل أي وحش مفترس.

وعن نفسي اتمنى ان اجد وسيلة لحل المشكلة من خلال جهاز يقوم بعمل (سوفت وير)، لذاكرتي فينظفها مما علق بها، واعود بعدها زوجا هنيّا يلتزم بالتعليمات ولا ينسى قائمة المطلوب منه.

(فرمتوني)..

أرجوكم …،.!!”.

ويذكر ان طلعت شناعة صدر له زهاء “17”، مؤلف منها ثلاثة كتب ساخرة، هي “ثرثرة على الريق “، “فقر وقلّة كيف”، “حفل استهبال”، وهذا الكتاب جاء ضمن كتاباته الناقدة للحياة والناس وتناقضاتهم واشواقهم، وصدر له كتابات متنوعة بين النثرية / الشاعرية والقصص القصيرة وادب الرحلات، وكتاب عن “مهرجان جرش”، واخر عن “مهرجان الفحيص”، وفي مجال الشعر صدر له “نصوص الشوارع”، “خارج حدود عينيك”، “امرأة مستحيلة”، “وردة العشاق”، “مجنون جميلة”، “سُترة واقية من النساء”، وحصل على عدة جوائز في مجال القصة الإخبارية والمقالة والتحقيقات الصحفية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock