البلقاءمحافظات

مراكز صحية بالشونة الجنوبية تعاني نقص الكوادر والأجهزة وتفاقم معاناة الأهالي

حابس العدوان

معاناة مستمرة، يعيشها أهالي مناطق متعددة بلواء الشونة الجنوبية، نتيجة نقص الكوادر الطبية والتمريضية والفنية في المراكز الصحية، فيما لا تزال اصداء شكواهم تتردد دون استجابة حقيقية.

فبعد مضي أكثر من 40 يوما، على اغلاق مركز صحي سويمة بعد ظهور تشققات في سقف المبنى، تتواصل معاناة الاهالي لاضطرارهم الانتقال الى البلدات والقرى الاخرى للحصول على الرعاية الصحية والعلاجات، في جانب آخر تتكرر مطالب اهالي منطقة الجوفة بضرورة تزويد مركز البلدة بجهاز التراساوند وجهاز تخطيط قلب وانشاء مختبر منذ اكثر من 10 سنوات.

التهميش واللامبالاة في تلبية مطالب الاهالي الصحية تشكل احد اهم التحديات امام ذوي الدخل المحدود والطبقة الفقيرة التي بالكاد تستطيع توفير قوتها اليومي، إذ إن النقص في الكوادر والاجهزة الطبية وتردي البنية التحتية يزيد من مصاعبهم المعيشية والاقتصادية المثقلة بالهموم.

ويؤكد الدكتور عمر سعد العدوان، أن غالبية المراكز الصحية في اللواء، تعاني من نقص الأطباء العامين والأسنان والكوادر الفنية، مرجعا السبب إلى عمليات نقل الكوادر دون توفير بدلاء لهم، او إنهاء الخدمات دون تعيين جدد.

ويشير إلى ان الأطباء يعاينون المرضى في ثلاثة أو أربعة مراكز صحية، ما يزيد من معاناة الأهالي الذين يضطرون للحضور مبكرا الى المراكز لضمان الحصول على دور، مضيفا ان نقص الكوادر الفنية، دفع مسؤولين لتحميل الكوادر العاملة اكثر من وظيفة، كأن يقوم الممرض بعمل السجل الطبي والمحاسبة إضافة للتمريض.

ويشير عضو مجلس المحافظة عن منطقة سويمة محمد الجعارات ان معاناة اهالي المنطقة لا توصف نتيجة اغلاق المركز بسبب وجود تشققات في سقف المبنى، مبينا ان فئة المرضى وكبار السن الذين هم بأمس الحاجة للرعاية هي الاكثر تضررا من اغلاق المركز لانهم يضطرون الى الذهاب الى المراكز الاخرى او المستشفى ما يحملهم اعباء مادية ليست بالقليلة مقارنة بوضعهم الاقتصادي سواء اجور النقل او اجور الكشف الطبي كونهم غير مسجلين ضمن هذه المراكز.

ويبين مدير منطقة الجوفة يوسف الجبارات ان عدم وجود مختبر وجهاز التراساوند وجهاز تخطيط قلب في المنطقة التي تعد احدى اكثر مناطق اللواء كثافة بالسكان يفاقم من معاناة المرضى ويحرمهم من تلقي الرعاية الصحية الجيدة، لافتا الى ان المركز بحاجة لاجراء الصيانة خاصة فيما يتعلق بالمياه غير المتوفرة بشكل دائم لعدم وجود خزانات.

ويؤكد أحمد فليح أن عددا من المراكز الصحية الفرعية لا يوجد بها أطباء وبعضهم يأتي للمركز لمدة ساعة فقط، الأمر الذي يحرم الكثير من المرضى من تلقي الخدمة الطبية النوعية، لافتا ان غالبية المرضى يضطرون في معظم الاحيان الى الذهاب الى مستشفى اللواء والانتظار لساعات للحصول على الخدمة الطبية والعلاجات اللازمة.

ويضيف ان غالبية المراكز الصحية تفتقر الى مختبرات والاجهزة الطبية المفترض توفرها في اي مركز طبي اولي، موضحا ان غالبية المراكز تعاني نقصا حادا في الكوادر الفنية والادارية كالممرضين والمحاسبين والسجل الطبي.

ويتساءل المواطن احمد الرشايدة، ما فائدة وجود مركز صحي إذا لم يتوفر فيه كادر يقدم الخدمة للمراجعين؟ موضحا أن معاناة أهالي منطقة الجواسرة ما تزال مستمرة نتيجة تردي واقع الخدمات في المركز الصحي الذي يخدم البلدة سواء لعدم وجود طبيب عام بشكل يومي إذ يتم تغطية العمل لمدة ساعة واحدة لثلاثة ايام بالاسبوع.

وبين المواطن محمد العدوان، ان عدم وجود الخدمات اللازمة في بعض المراكز وانتقال المرضى الى مراكز اخرى يزيد الضغط على الاطباء العاملين في تلك المراكز ما يحرم المرضى من تلقي الخدمة الفضلى، مؤكدا ان كثرة المراجعين وضيق الوقت يدفع الأطباء الى كتابة الأدوية، مكتفين بسؤال المريض عن مرضه فقط دون معاينته.

من جهته، أكد مساعد مدير صحة البلقاء لشؤون الشونة الجنوبية الدكتور نبيل أبو رمان، أن المراكز الصحية المنتشرة في مناطق اللواء، تقدم الخدمات اللازمة للمرضى والمراجعين، موضحا انه يجري تعويض غياب الأطباء في بعض المراكز لضمان تقديم الرعاية الصحية للمواطنين في المناطق كافة.

واشار ابو رمان الى انه سيتم رفد المراكز الصحية في اللواء بالكوادر اللازمة بعد اقرار الموازنة من خلال التعيينات الجديدة سواء كانوا اطباء او تمريض او سجل الطبي ومحاسبة، مؤكدا انه تم رصد مبلغ 50 الف دينار لاجراء الصيانة اللازمة للمراكز الصحية حسب ما تقتضيه الحاجة.

اما بالنسبة لمركز صحي سويمة فيبين ابورمان انه سيتم خلال اليومين القادمين اتخاذ قرار نهائي من قبل لجنة مختصة من الوزارة بخصوص المركز اما باغلاقه او اعادة فتحه من جديد، موضحا انه اذا ما تم اتخاذ قرار باغلاق المركز فسيتم على الفور استئجار مبنى آخر لنقل المركز اليه للتخفيف من معاناة اهالي المنطقة.

ويؤكد أنه جرى التعميم على كافة المراكز الصحية في اللواء لاستقبال المرضى من منطقة سويمة وتقديم الخدمة الصحية لهم دون استيفاء اية رسوم اضافية.

اقرأ المزيد : 

الشونة الجنوبية: المراكز الصحية تعاني نقصا حادا بالكوادر الطبية

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock