صحة وأسرة

مرض “أديسون”: اضطراب بالغدد فوق الكلوية

عمان – يعرف مرض أديسون؛ أي ما يسمى أيضا بقصور الكظر نسبة للغدد الكظرية، بأنه اضطراب يحدث عندما تقوم الغدد الكظرية؛ أي ما تسمى أيضا بالغدد فوق الكلوية، كونها تقبع فوق كل كلية، بإنتاج كميات غير كافية من هرموناتها، والتي تتضمن هرمون الكورتيزول وهرمون الألدوستيرون، وفق ما عرفه موقعا www.mayoclinic.com وwww.nlm.nih.gov.
وأشار الموقعان إلى أن هذا الاضطراب يصيب كلا الجنسين، فضلا عن كونه يصيب الشخص في أي سن. ويذكر أن هذا الاضطراب قد يهدد الحياة إن لم يعالج بالشكل الصحيح.
أعراضه
غالبا ما تنشأ أعراض هذا الاضطراب ببطء؛ أي لمدة قد تستغرق عدة أشهر. وتتضمن هذه الأعراض ما يلي:
– الإرهاق وضعف العضلات.
– آلام العضلات والمفاصل.
– ضعف الشهية وفقدان الوزن.
– الغثيان والتقيؤ والإسهال.
– ظهور بقع غامقة على الجلد.
– النهمة إلى الملح.
– انخفاض مستويات ضغط الدم، ما قد يؤدي أحيانا إلى الإغماء.
– حدوث تغيرات في معدل ضربات القلب.
– انخفاض مستويات السكر في الدم.
– الاكتئاب وسرعة التهيج.
– تساقط شعر الجسد.
– ظهور آفات فموية في باطن الخد.
– المشاكل الجنسية لدى النساء.
وتجدر الإشارة إلى أن أعراض وعلامات هذا الاضطراب قد تظهر في بعض الأحيان بشكل مفاجئ. وتسمى هذه الحالة بالنوبة الأديسونية، أو الفشل الكظري الحاد.
وتتضمن أعراض وعلامات هذه الحالة ما يلي:
– آلام في أسفل الظهر أو الساقين أو البطن.
– التقيؤ والإسهال الشديدان، ما يؤدي إلى الجفاف.
– انخفاض ضغط الدم.
– فقدان الوعي.
– ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
أسبابه
ينجم الاضطراب المذكور عن حدوث إصابة ما أو تلف في قشرة الغدة الكظرية، ما يحول دون قيامها بإنتاج هرموناتها بكميات كافية.
ويشار إلى أن النوبة الأديسونية تحدث لدى من لا يتعالجون من هذا الاضطراب. ويحث على الإصابة بذلك التعرض للضغوطات الجسدية، والتي تتضمن الإصابات والأمراض.
العلاج
يرتكز علاج هذا الاضطراب على العلاج التعويضي للهرمونات التي تنقص الجسم بسببه، وذلك لتعديل مستويات تلك الهرمونات.
أما النوبة الأديسونية، والتي تعد حالة مهددة للحياة، فهي تحتاج لرعاية طبية طارئة.

ليما علي عبد / مساعدة صيدلاني وكاتبة تقارير طبية
lima1422@gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock