آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة محلية

مركز الأميرة رحمة.. منشأة رياضية للجمباز عز نظيرها عربيا

عمان – الغد – مركز الأميرة رحمة للجمباز بمدينة الحسين للشباب.. حكاية منشأة رياضية شكلت الأرضية الحقيقية لتطور رياضة الجمباز الأردنية، وإبحارها في عالم تحقيق الإنجازات العربية والإقليمية والدولية.

ومع تولي سمو الأميرة رحمة بنت الحسن، رئاسة مجلس إدارة اتحاد الجمباز الأردني في منتصف عقد التسعينيات، وضعت سموها في سلم الأولويات، إنشاء صالة متخصصة لرياضة الجمباز وفق أفضل المعايير الدولية، كي يتسنى تعزيز وتطوير البناء الفني للاعبي ولاعبات الجمباز، بصورة مغايرة لما كان عليه الحال، في التدريبات التي كانت تجرى في ذاك الوقت، في قاعة تدريب محدودة الامكانات (صالة الجامعة الأردنية).

وبفضل جهود الأميرة رحمة، ومتابعة سموها الحثيثة من أجل تحويل حلم إنشاء صالة رياضية متخصصة لرياضة الجمباز، إلى حقيقة ملموسة على أرض الواقع، حظي تنفيذ المشروع بدفعة عملية كبيرة، بعد قرار إستضافة الأردن للدورة الرياضية العربية التاسعة (دورة الحسين) في العام 1999، الأمر الذي فتح الباب على مصرعيه، أمام إنشاء العديد من القاعات والمرافق الرياضية، وإعادة تأهيل المنشٱت الرياضية القائمة، بهدف إحتضان مسابقات الدورة العربية في ملاعب وصالات تتناسب مع أهمية تلك التظاهرة العربية، حيث إستفاد مشروع مركز الأميرة رحمة من الواقع المستجد، وتم المباشرة في تنفيذ المشروع في العام 1997، وفق المخطط الهندسي الذي أعده وأشرف عليه المهندس غسان غانم، رئيس الإتحاد الأردني للبريدج حاليا، وتم إنجاز المشروع بشكل كامل أواخر العام 1998.

ومع إكتمال مشروع المركز، وتزيينه بأحدث أجهزة تدريب رياضة الجمباز، واستقطاب كادر تدريبي أجنبي يتمتع بكفاءة عالية، ساعد ذلك على إختيار مسافة الوصول إلى المستوى الفني المنشود للاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية، قبل دخول رياضة الجمباز في أتون منافسات غير مسبوقة في مستواها الفني، حين شاركت الجمباز في فعاليات دورة الحسين العربية، والتي شهدت باكورة إنجازات الجمباز الأردنية على الساحة العربية، عندما فازت اللاعبة ياسمين خير بالميدالية الذهبية، لتبدأ بعد ذلك مسيرة الجمباز مع الإنجازات العربية والدولية.

وبهر مركز الأميرة رحمة كمبنى وأجهزة تدريب، أعضاء وفود الجمباز العربية التي شاركت في دورة الحسين، وكذلك أعضاء الوفود العربية والأجنبية التي شاركت في معسكرات تدريبية في المركز، في مناسبات مختلفة، والذين أجمعوا على أن المركز ليس له نظير على المستوى العربي.

ويقف الزائر لمقر مركز الأميرة رحمة للجمباز في مدينة الحسين للشباب على إمتداد السنوات الماضية، على حجم الجهد الكبير الذي ينهض به اتحاد الجمباز، من اجل المحافظة على الصورة المميزة التي تتمتع بها رياضة الجمباز الأردنية على المستويين المحلي والعربي، ومواصلة الانجازات التي تحصدها منتخبات الجمباز للجنسين في مختلف المسابقات الخارجية التي تشارك فيها، ويتجسد اهتمام اتحاد اللعبة في صورة البرنامج التدريبي المتميز لعناصر المنتخبات من الجنسين، الذي يتم تنفيذه يوميا في مركز التدريب الذي يعتبر بمثابة (خلية نحل)، يتواصل فيه العمل الاداري والفني يوميا.

ومن أن ابرز ملامح نجاح مسيرة اتحاد الجمباز منذ بدء رحلة عمله الشاقة، ذلك الجهد الميداني الكبير والعطاء الإنساني الجزيل الذي قدمته سمو الأميرة رحمة بنت الحسن رئيسة الإتحاد لهذه الرياضة الرشيقة، من خلال متابعة شخصية حثيثة تقوم بها سموها لتأمين احتياجات عناصر المنتخبات والاجهزة التدريبية، وذلك من خلال احتكاك سموها المباشر مع اللاعبين واللاعبات والمدربين، وصولا إلى أهالي اللاعبين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock