أخبار محلية

“مركز الالبسة”: اعتماد بطاقة البيان الأخضر يسهل اختراق المنتجات الأردنية للأسواق العالمية

طارق الدعجة

عمان- كشف المدير التنفيذي لمركز تصميم الألبسة وخدمات التدريب، المملوك للحكومة، المهندس عميد عبد القادر، ان اعتماد بطاقة البيان الأخضر على جميع الالبسة (AZO/Free) تسهل اختراق المنتجات الوطنية للاسواق العالمية.
ويشير وجود بطاقة البيان الاخضر على الألبسة إلى خلوها من أي تراكيب معدنية ضارة.
وبين عبد القادر، خلال مؤتمر صحفي عقد أول من أمس في مبنى المركز، ان هنالك معايير محددة لاعتماد بطاقة البيان الاخضر الصادرة عن جمعية أوروبية تبدأ من مدخلات الانتاج من حيث نوعية وتركيب الخيوط اضافة إلى الأصباغ المستخدمة من اجل تلوين الاقمشة.
وأكد عبد القادر أن اعتماد بطاقة البيان الاخضر تساعد المصانع المحلية التي تطبقها على اختراق اسواق عالمية، خصوصا الأوروبية وتسويقها بكل يسر وسهولة ما يحقق عائدا ايجابيا على تلك المصانع.
واشار عبد القادر إلى وجود أنواع من الألبسة تعرض في أسواق عالمية تدخل في صناعاتها مواد كيماوية أعلى من النسب المحددة، الأمر الذي يوقع ضررا على صحة الإنسان الذي يستخدم هذا النوع من الالبسة.
وأكد المدير عبد القادر ان المركز استطاع تصميم 75 موديلا والبسة متنوعة استطاعت ان تخترق اسواق اقليمية وعالمية.
وقال إن التصاميم التي تم ابتكارها تتركز في الالبسة النسائية، خصوصا التصميم الاسلامي اضافة للرجال والاطفال.
واشار عبد القادر إلى أن المركز قام بتقديم دراسات على المصانع المحلية؛ حيث قدم خطط تطوير وتدريب لـ25 مصنعا؛ اذ تم احضار خبراء من ايطاليا لتطوير وتسويق المنتج.
يشار إلى أن المركز تأسس العام 2002 من المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية ويعتبر شركة غير ربحية تعود ملكيته للحكومة.
وحصل المركز على منحة ايطالية من خلال التعاون مع وزارتي التخطيط والتعاون الدولي ووزارة الصناعة والتجارة والتموين والسفارة الايطالية والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية مدتها 3 سنوات من 2009 – 2012 بقيمة 3.3 مليون يورو كان هدفها انشاء خطة تدريبية لإعادة هيكلة المركز ورفع قدرات العاملين وايجاد خطط تدريبية مواكبة للبرامج العالمية.
وأكد عبد القادر أن المركز يسعى لتطوير صناعة الالبسة في المملكة خلال تقديم الدعم الفني للمصانع المحلية، وايجاد جيل من المصممين المبدعين بهدف زيادة تصديرها ودخولها الاسواق العالمية.
واوضح أن المركز يتطلع لازدهار هذه الصناعة من خلال تحويلها من صناعة تقليدية إلى صناعة ذات قيمة مضافة من خلال تشكيل مجموعات ازياء ذات قيمة مضافة واعطاء اللمسات الشرقية عليها وتسويقها في الاسواق العالمية.
وبين ان المركز يعتمد حاليا التجربة الايطالية من خلال التعاون مع معهد بورغو الايطالي بحيث يكون ممثلا حصريا للمعهد في الأردن حيث يتم منح الخريجين شهادة دبلوم الالبسة؛ إذ قام المركز بمنح 45 خريجا على دبلوم تصميم الالبسة بالتعاون مع المعهد، حيث ان 35 % من الخريجين تم تشغيلهم في مصانع محلية و25 % قاموا بانشاء مشاريع خاصة بهم.
وقال عبدالقادر ان المركز اقام العديد من الدورات التدريبية في مناطق جيوب الفقر بالتعاون مع الصندوق الهاشمي للتنمية البشرية، في مناطق الشونة الشمالية وأم الجمال لتأهيل سيدات المجتمع المحلي بهدف الانخراط في سوق العمل، خصوصا وان هذه المناطق تعاني من البطالة وارتفاع نسب الفقر.
وأكد أهمية المشاركة في المعارض الدولية لما لها من أهمية كبيرة في تسويق المنتجات وعرضها بطرق فنية لتأهيل المصانع والمنتج الأردني حيث شاركنا في معارض فرنسا وايطاليا والمانيا، مشيرا إلى أن هناك عدة مصانع محلية رائدة تصدر ما نسبته 90 % من منتجاتها وخاصة من الزي الاسلامي تصدر لمعظم دول العالم.
وبين أن المركز سيتقدم للحصول على منحة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية المتعلق  بتطوير القوى العاملة في المملكة من اجل التشغيل وذلك من خلال فتح فروع للمركز خارج العاصمة حيث تغطي المنحة 6 مناطق مختلفة الزرقاء اربد معان العقبة الطفيلة عمان الشرقية.

tareq.aldaja@alghad.jo

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
50 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock