إربدمحافظات

مزارعون بالغور الشمالي: “التلاعب” بكميات مياه الري تسبب بتضرر مزروعات

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – يؤكد مزارعون في الغور الشمالي، ان إدارة الجمعيات القائمة على تولى أمور توزيع المياه على المزارع، تسببت بإلحاق الضرر بمزروعاتهم، مرجعين ذلك الى عدم عدالة تلك الجمعيات بين المزارعين، مطالبين سلطة وادي الاردن بكف يد الجمعيات عن هذه المهمة، لاسيما في ظل الظروف الصعبة التى يمر بها القطاع الزراعي.
يأتي هذا في وقت تنفي فيه هذه الجمعيات عدم العدالة التي يتحدث عنها المزارعون، مؤكدة انها تعمل على تنظيم دور المياه وتوفر المياه للمزارعين دون أي تمييز.
وكانت فكرة ادارة جمعيات لتوزيع مياه الري من قبل المزارعين انفسهم، واقترحت من وزارة المياه والري قبل عقدين من الزمن، لتسليمها مهام إدارة توزيع الدور على المزارعين، ولاقت استحسانهم آنذاك، فيما كانت أول جمعية لمستخدمي المياه تشكلت العام 2001، بهدف خدمه المزارعين في منطقة المشارع لتستلم مهامه إدارة المياه العام 2009.
وتغطي جمعيات المياه والبالغ عددها 16 جمعية نحو 70 % من المناطق الزراعية في وادي الأردن.
وأوضح المزارعون، ان تلك الجمعيات ساهمت بشكل كبير وواضح بتراجع القطاع الزارعي، وتسببت بخسائر للمزارعين، وخصوصا خلال موجة الحر الاخيرة التى اجتاحت المنطقة، جراء ما وصفوه “تلاعبها” بكميات المياه المسالة، وخصوصا لصغار المزارعين في المنطقة.
وأوضحوا، ان بعض المزروعات حساسة وبحاجة إلى مياه بكميات كافية لحمايتها من التقلبات الجوية والامراض الفطرية، مشيرين إلى ان الجمعيات تقوم بتقليص عدد ساعات الضخ المحددة، وتتجاهل الاستماع لصغار المزارعين، فيما “تبدي الاهتمام بكبار المزارعين والمستثمرين في المنطقة دون ادنى اهتمام لباقي المزارعين”.
وبين المزارع علي القويسم، ان العمل مع الجمعيات العاملة على ضخ المياه في اللواء أصبح في غاية الصعوبة جراء الاجراءت المعقدة والروتينية، مطالبا من السلطة وقف عمل تلك الجمعيات أو العمل على تشديد الرقابة على القائمين عليها.
وطالب من السلطة بالمساعدة والوقوف إلى جانبهم للعمل سويا، ليبقى وضع مزارع وادي الأردن ضمن الحد المعقول ويستطيع المزارع ان يجتاز تلك المرحلة الصعبة التي يعاني منها، وخصوصا في ظل تداعيات جائحة كورونا وتسببها بخسائر مالية للمزارع جراء نقص العمالة الوافدة وصعوبة وصول المزارع الى مزرعته في اي وقت، ناهيك عن العاصفة التى اجتاحت المنطقة قبل حوالي 4 أشهر وجاءت على المزروعات الخضرية، وثمار الاشجار دون ان تتخذ الجهات المعنية اي اجراءات من شأنها تعويض المزارعين.
وقال رئيس جمعية مزارعي وادي الريان مثقال الزيناتي، ان هناك تناقصا في اعداد المزارعين الأعضاء في هذه الجمعيات، وهو ما يعني اتساع الفجوة بين من يمثل هذه الجمعيات وبين جمهور المزارعين، وتحولها لمؤسسات بيروقراطية تخدم أثرياء المزارعين والمتنفذين.
وأشار الزيناتي إلى” وجود اخطاء متراكمة وشبهات فساد تحوم حول موزعي الجمعيات، وهو الشيء الذي يتأكد من خلال العبث في اجهزة الري مقابل مبالغ مالية”، مدعيا ان” السلطة تعلم علم اليقين تلك المعضلات جيدا”.
وطالب من السلطة بوقف ما وصفه بـ”المهزلة “حفاظ على سلة الغذاء الأردني في وادي الأردن.
من جانبه اكد رئيس جمعية مستخدمين المياه في منطقة وادي الريان، والمشارع اشرف عدنان الغزاوي، وهو المسؤول عن مضخه 33 و 28 و36 ومضخه 41، في منطقتي المشارع ووادي الريان، ان هناك عوامل تتحكم بعملية توزيع المياه، اهمها توفر كميات المياه وارتفاع منسوبها بقناة الملك عبدالله، مؤكدا ان الجمعية عملت على إسألة المياه للمزارعين في وقت ارتفاع الحرارة الذي اجتاح المنطقة قبل اسبوعين. الا ان موجة الحر لم تكن مسبوقه. وأضاف الغزواي، ان الجمعية تعمل على تنظيم دور المياه وتوفر المياه المزارعين دون أي تميز.
كما أكد رئيس جمعية احدى توزيع المياه في اللواء طلب عدم نشر اسمه، ان الجمعيات توزيع ادوار المياه بين المزارعين، بشكل متساوٍ وعادل، مشيرا إلى أن المزارعين كانوا في الماضي يعانون من عدم انتظام مياه الري وعدم حصولهم على حصص متساوية.
وأكد ان الجمعيات تتأكد من وصول المياه إلى المزارعين، كما تعمل على صيانة لوازم وصول المياه إلى الأراضي الزراعية،وأوضح ان الجمعيات استطاعت أن توفر الوقت على المزارعين، حيث باتت عمليات صيانة خطوط المياه تتم بسرعة لقرب هذه المحطات من المزارع، رافضا اتهامات المزارعين والانتقادات التى وجهت لهم في الوقفة الاحتجاجية الاخيرة.
ومن جانبه، اكد مساعد الامين العام لسلطة وادي الأردن المهندس فيصل الغادي، ان السلطة دورها رقابي على تلك الجمعيات، مشيرا الى انها ستعمل على التحقق من شكاوى المزارعين في هذا الشأن، من خلال العمل على تنظيم زيارات لتلك الجمعيات والاطلاع على آلية عملها.
وأشار إلى ان آلية عمل الجمعيات شائكة، منوها الى انها نجحت في بعض المناطق وفشلت في مناطق اخرى، بيد انه اكد انه سيتم العمل على متابعة ذلك الموضوع.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock