دولي

مساءلة ترامب: محادثة الرئيس الأمريكي مع رئيس أوكرانيا “غير لائقة”

قال مسؤول أمني بارز في البيت الأبيض أمام مجلس النواب الأمريكي ضمن اجراءات مساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمهيدا لعزله إن المحادثة الهاتفية التي أجراها ترامب ليطلب من أوكرانيا التحقيق مع منافسيه السياسيين كانت “غير لائقة”.

وانتقد البيت الأبيض تصريحات، ليفتنانت كولونيل ألكساندر فيندمان، أحد أبرز مسؤوليه في الشأن الأوكراني بعد شهادته في جلسة الاستماع.

وقال فيندمان إن “ترامب حاول الحصول على مطالب سياسية غير لائقة من نظيره الأوكراني في محادثة هاتفية في يوليو/تموز الماضي”.

ويسعى التحقيق للتوصل إلى حقيقة ما إذا كان الرئيس قد استغل سلطاته.

وتحقق لجنة مجلس النواب فيما إذا كان ترامب قد حجب المعونات العسكرية الأمريكية عن أوكرانيا للضغط على الرئيس الأوكراني الجديد، فلوديمير زيلينسكي، لإجراء تحقيق فساد مع جو بايدن، منافس ترامب.

وطوال الجلسة، استُخدم الحساب الرسمي للبيت الأبيض على تويتر لمهاجمة فيندمان واجراءات التحقيق.

وسبق أن تعرضت إدارة ترامب لانتقادات شديدة بسبب استخدام حساب تويتر لمهاجمة خصوم سياسيين.

ما الذي قاله فيندمان؟

أدلى كبير الخبراء في الشأن الأوكراني في مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض بشهادته قائلا إنه “شعر بالقلق” إزاء طلب ترامب التحقيق في أنشطة بايدن.

وقال فيندمان للجنة “إنه أمر غير لائق. لا يجدر بالرئيس أن يطلب – أن يأمر – بالتحقيق مع خصم سياسي، خاصة أن الطلب وجه لدولة أجنبية وسط شكوك بشأن حيادية ذلك التحقيق”.

وأبلغ فيندمان المحامين في مجلس الأمن القومي عن المحادثة “غير اللائقة” نظرا “لإحساسه بالواجب”.

ويعد فيندمان أحد المسؤلين الذين استمعوا إلى مكالمة الرئيس الأمريكي ونظيره الأوكراني.

وكان فيندمان، الذي وُلد في أوكرانيا، ضابطا بارزا في حرب العراق. واتخذ والده منذ 40 عاما قرار الهجرة من الاتحاد السوفيتي للعيش في الولايات المتحدة.
من الذين أدلوا بشهادتهم الثلاثاء؟

أدلى في جلسة الثلاثاء شخصان آخران بشهادتهما، وهما جينيفر وليامز، مستشارة الشؤون الخارجية لنائب الرئيس مايك بنس.

وقالت وليامز إن إشارة ترامب إلى بايدن في المحادثة التي جرت يوم 25 يوليو/تموز كانت أمرا “غير اعتيادي” لأنها تطرقت للسياسة الداخلية الأمريكية.

وقالت “بدت الإشارة إلى بايدن سياسية بالنسبة لي”.

وشهد في الجلسة أيضا كل من توم موريسون وكيرت فولكر، المبعوث الأمريكي الخاص السابق لأوكرانيا.

وقال فولكر إن ترامب “لديه رأي سلبي عن أوكرانيا مبني على الماضي” وإنه على الرغم من “الأنباء الإيجابية والتذكيات” المنقولة عن الرئيس الأوكراني الجديد، “إلا أنه من الواضح إنه كان يحصل على معلومات من مصادر أخرى، من بينها العمدة جولياني، وكانت هذه المعلومات سلبية وجعلته يحتفظ برأيه السلبي”.

وقال موريسون، الذي استقال من منصبه منذ عدة أسابيع، إنه لم يشعر بأي ضغوط للاستقالة ولم يخش أي رد فعل.

وفي تصريحه الافتتاحي قال إنه لا يعرف هوية مسرب المعلومات الذي ساعد تقريره في بدء التحقيق.-(BBC)

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock