صحافة عبرية

مساع لإجراء انتخابات أخرى لرئاسة الوزراء فقط

إسرائيل هيوم

من يهودا شليزنغر وآخرين

يعمل رئيس شاس آريه درعي على مبادرة بموجبها تجرى انتخابات أخرى، ولكن فقط بشكل مباشر لرئاسة الوزراء. وقد حصل درعي على موافقة رئيس الوزراء نتنياهو على المبادرة وأول من أمس تحدث فيها في لقاء طويل مع رئيس يمينا نفتالي بينيت، الذي صحيح حتى يوم أمس، لم يعط جوابا بعد.
ويسعى درعي لان يطرح منذ اليوم للتصويت في الكنيست مشروعا لإجراء انتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء في غضون ثلاثين يوما على أساس الكنيست الحالية. وفرضية عمل درعي تقول إن من قاطع نتنياهو بشكل شخصي، مثل جدعون ساعر، سيصعب عليه مواصلة مقاطعته إذا ما انتخب لرئاسة الوزراء في انتخابات مباشرة.
ليس واضحا لماذا يعتقد درعي بان جماعات من كتلة فقط لا بيبي سيوافقون على اقتراح كهذا يمكنه أن يحسن لنتنياهو ويجعله ينتخب لرئاسة الوزراء، بدلا من انتظار انتهاء موعد التكليف لنتنياهو بعد 15 يوما. فرضية عمل درعي في أن أحزابا مثل أزرق أبيض، العمل أو ميرتس، وصلت الى إنجازات مبهرة في حملة الانتخابات الأخيرة لن ترغب في الانجرار إلى معركة انتخابات أخرى للكنيست، وربما تخسر الإنجاز. وعلى حد قول رجال درعي، فان الشخصية الأساسية للمبادرة هو نفتالي بينيت. على حد رأيهم، إذا وافق بينيت على المبادرة، فانه بالضرورة لن يحاول تشكيل حكومة مع لبيد بعد انتهاء موعد التكليف الذي لدى الليكود.
وإلى ذلك، في الكنيست أيضا يتواصل الصراع السياسي هذه المرة على تشكيلة اللجنة التنظيمية. رئيس اللجنة التنظيمية للكنيست النائب ميكي زوهر من الليكود سيطرح اليوم على الكنيست لاقرارها تشكيلة اللجنة التنظيمية التي يفترض أن تقر تشكيل اللجان في الكنيست. منذ بدأت الكنيست الـ 24 في نشاطها، كل اللجان معطلة لوجود خلاف بين ممثلي الكتل على تشكيلة اللجنة التنظيمية. والى ذلك، بعد أن عاد رئيس المعارضة يئير لبيد من إجازة لستة أيام في الولايات المتحدة دعا إلى حكومة وحدة. وفي تصريح لوسائل الإعلام قال رئيس يوجد مستقبل: “نحن ملزمون بان نعيد الثقة بين المواطنين والقيادة. ملزمون بحكومة توحدنا، لا حكومة يمين، لا حكومة يسار – حكومة وحدة إسرائيلية. يوجد هنا ملايين الإسرائيليين الذين ملوا الخصام. ملوا انعدام المسؤولية والفساد”.
وأضاف لبيد بانه: “في حكومة الوحدة الإسرائيلية ستكون ثلاثة أحزاب يمين، حزبان وسط وحزبان يسار. هكذا تبدو الوحدة. عندما يقرر أناس مختلفون مع آراء مختلفة العمل معا”.
وكان لبيد ألقى خطابه بعد يوم من لقاء ثان مع وزير الدفاع بيني غانتس، في حديث عام لم يتوصلا فيه إلى اتفاقات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock