ترجمات

مساومة فاوستية في أوروبا

ميلفين كراوس*

تُعد الموجة الثانية من حالات الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا أشد وأخطر مما كان مُتوقعًا. لقد حل الخوف من الركود المزدوج محل الأمل في حدوث انتعاش على شكل حرف V، ما يعني ضمنًا أنه لن تكون هناك عودة سريعة إلى القواعد السابقة لميزانية الاتحاد الأوروبي. والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن أوروبا تجد نفسها الآن مضطرة للمقايضة بين هدفين، وكلاهما يُشكل أهمية بالغة لقابلية استمرارها على المدى الطويل ككتلة سياسية واقتصادية فوق وطنية. واليوم أكثر من أي وقت مضى، يبدو أن التزام الاتحاد الأوروبي بسيادة القانون بات أكثر هشاشة.
ومع ذلك، ليست جميع الأخبار سيئة. بفضل القرارات السياسية الحكيمة التي اتخذها قادة الاتحاد الأوروبي، أصبحت العلاقات بين الشمال والجنوب داخل الاتحاد راسخة أكثر مما كانت عليه منذ سنوات عديدة. أحد الدلائل على ذلك هي أن الفوارق بين أسعار الفائدة الألمانية والإيطالية أصبحت منخفضة بشكل غير مسبوق، ما يشير إلى أن مكانة إيطاليا في منطقة اليورو صارت الآن قوية للغاية. لقد عرف “القلق المُنتشر” بشأن استدامة اليورو عبر الطبقة الجنوبية بأكملها من منطقة اليورو تراجعًا ملحوظًا.
يجب غض النظر عن العقبات السياسية التي أدخلتها الدول الأعضاء في أوروبا الوسطى مؤخرًا مع تهديداتها باستخدام حق النقض ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي وصندوق الانتعاش الجديد لمكافحة وباء كوفيد 19. سيكون الحفاظ على التقارب السياسي والاقتصادي الذي طال انتظاره بين الشمال والجنوب على رأس أولويات الاتحاد الأوروبي في الأسابيع والأشهر المقبلة.
في حين عكس تضييق الفوارق في أسعار الفائدة في البداية سياسات التيسير الكمي التي اعتمدها البنك المركزي الأوروبي، فقد تسبب صندوق التعافي الجديد للاتحاد الأوروبي -المُسمى “الجيل القادم للاتحاد الأوروبي”- في بلوغها مستويات منخفضة قياسية. فقد توقف المستثمرون عن بيع سندات دول الجنوب المثقلة بالديون لأنهم أدركوا أن السياسيين الشماليين، وخاصة في ألمانيا، على استعداد لتقديم الدعم اللازم لمنع انهيار اليورو (سواء كان ذلك عن طريق المنح أو القروض).
بعد الإعلان عن برنامج الجيل القادم من الاتحاد الأوروبي، كانت هناك المزيد من الأخبار الجيدة. في تشرين الأول (أكتوبر)، كانت نسبة المشاركة في الإصدار الأول لسندات كورونا من قبل المفوضية الأوروبية لتمويل البرنامج مبالغًا فيها إلى حد كبير؛ حيث قدم المستثمرون عطاءات تزيد على 233 مليار يورو (276 مليار دولار)، وهو ما يتجاوز بكثير المبلغ الأولي الذي تم عرضه البالغ 17 مليار يورو. أرسل رد فعل السوق هذا إشارة لا لبس فيها إلى أن برنامج الانتعاش الممول بالكامل بقيمة 750 مليار يورو سيصبح حقيقة على المدى القريب.
على الرغم من المشاركة المُفرطة، وضعت المجر وبولندا مستقبل الصندوق موضع شك من خلال التهديد باستخدام حق النقض ضده ما لم يتخل الاتحاد الأوروبي عن مطالبته بأن يكون صرف أموال الاتحاد الأوروبي مشروطًا بالتزام الدول الأعضاء بسيادة القانون. إن حقيقة أن فوارق الأسعار بين الشمال والجنوب ما تزال عند مستويات منخفضة غير مسبوقة على الرغم من هذه الضجة السياسية الجديدة داخل الاتحاد الأوروبي تعكس الثقة في أن السياسيين الأوروبيين سيعملون على حل الأمور قبل انعقاد قمة حاسمة في 10-11 كانون الأول (ديسمبر)، وهو الموعد النهائي لإبرام صفقة الميزانية قبل العام 2021.
مع طرح موضوع تحقيق الوحدة بين الشمال والجنوب للنقاش، ستكون هناك ضغوط شديدة لشراء الجانبين. إن الابتزاز أمر مرجح بشكل خاص؛ حيث تتمتع كل من المجر وبولندا بحق النقض والإرادة السياسية لاستخدامه. علاوة على ذلك، تُدرك الحكومتان أنها قد تكون فرصتهما الأخيرة والأفضل لمنع فرض الشروط على إنفاق أموال الاتحاد الأوروبي في المستقبل.
اللاعب الرئيسي، كالعادة، هو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. الآن، مع بداية فترة قيادتها طويلة الأمد، لن تسمح ميركل لبرنامج الجيل القادم من الاتحاد الأوروبي -والذي من المؤكد أنه سيكون جزءًا رئيسيًا من إرثها- بالخروج عن مساره. إن تعريض التضامن بين الشمال والجنوب وتماسك منطقة اليورو الذي تم تحقيقه حديثًا للخطر هو ببساطة سعر أعلى مما ينبغي دفعه لمواجهة المجر وبولندا.
وبطبيعة الحال، سيتم تقديم الحُجة السياسية المُعتادة. سوف تتظاهر المجر وبولندا بالالتزام بالمبادئ الديمقراطية (التي ستعملان على انتهاكها باستمرار)، وسوف يتظاهر قادة الاتحاد الأوروبي بتصديقهما. ونتيجة لذلك، سيكلف صندوق الانتعاش أوروبا أكثر مما ينبغي.
ومع ذلك، عند التفكير في المدى الطويل، فقد جلب مزاد السندات التابع للمفوضية الأوروبية أخبارًا جيدة للبنك المركزي الأوروبي، والذي سيستفيد من تأثير غير مباشر مُهم من عودة السياسة المالية القوية. من شأن قروض برنامج الجيل القادم من الاتحاد الأوروبي للدول الأعضاء المُثقلة بالديون أن تُخفف بعض الضغوط عن البنك المركزي الأوروبي بعد سنوات من مواجهة السياسة النقدية جميع الأزمات.
وفقًا لوكالة أنباء رويترز، يناقش المجلس الحاكم للبنك المركزي الأوروبي إمكانية “تقديمه دعمًا أقل سخاء للحكومات المثقلة بالديون إلى جانب تقديم حزمة تحفيز أخرى الشهر المقبل، من أجل دفع هذه الحكومات للتقدم بطلب للحصول على قروض الاتحاد الأوروبي المرتبطة بالاستثمارات الإنتاجية”. من خلال الحد من مركزية التيسير الكمي في دعم التضامن الأوروبي، فإن هذه النتيجة من شأنها أن تجعل مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي هيئة أقل إثارة للجدل.
يُعد هذا التطور واعدًا بشكل خاص على المدى البعيد. إن مناوشات صقور وحمائم البنك المركزي الأوروبي المُستمرة حول التيسير الكمي ليست مُرهقة فحسب، فقد تسببت أيضًا في تقويض التضامن الأوروبي عند ظهور النزعة الرجعية الانتقامية الروسية، وعدم القدرة على التنبؤ بالولايات المتحدة، والتوجه الصيني، وجميع الاضطرابات التي ينطوي عليها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في ظل هذه الخلفية الجيوسياسية القاتمة، فإن وعد صندوق الانتعاش بالحد من الانقسام في مجلس الإدارة لا يمكن أن يكون موضع ترحيب. ولذلك، تُعد دعوة رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد ساسة الاتحاد الأوروبي لتكريس برنامج الجيل القادم من الاتحاد الأوروبي كآلية سياسية دائمة وليست مؤقتة خطوة مُتوقعة إلى حد ما.
لاحظ جان مونيه، أحد أوائل أنصار التكامل الأوروبي بعد الحرب العالمية الثانية، أن المشروع الأوروبي “يتقدم دائمًا خلال الأزمة”. ما يعني أن الوباء يُمثل فرصة فريدة لتعزيز التكامل الأوروبي أكثر من أي وقت مضى. حتى لو بدا أن الشعبويين غير الليبراليين الأوروبيين في هنغاريا وبولندا يتجنبون المساءلة مرة أخرى، فقد يكون موقفهم أكثر ضعفًا في المستقبل. إن الاتحاد الأوروبي الذي لم يعد بحاجة إلى القلق بشأن انهيار اليورو سيكون لديه المزيد من الوقت والطاقة والعزم على مواجهة أعدائه في الداخل.

*هو زميل أقدم في معهد هوفر بجامعة ستانفورد.
ينشر بالتعاون مع بروجيكت سنديكيت، 2020.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock