الزرقاءمحافظات

مستثمرون في “حرة الزرقاء” يطالبون بإجراءات سريعة لإنقاذ قطاع المركبات من الانهيار

إحسان التميمي

الزرقاء– دعا تجار مستثمرون الحكومة إلى اتخاذ اجراءات فورية وسريعة لإنقاذ قطاع المركبات من الانهيار، الذي يشكل مصدر رزق لآلاف الأسر، مع عدم تحقيق الضرائب التي فرضتها مؤخرا وأدت إلى حالة الركود بالقطاع، الفائدة المرجوة منها ، لاسيما مع تسببها في خسائر مجمعة للمناطق الحرة، بلغت خلال الثلاث سنوات الماضية ما يقارب من 225 مليون دينار.
وناشد نائب رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية الأسبق عطا الله الحسبان، الحكومة إلى اتخاذ اجراءات سريعة وفورية لتلافي خسارة وظائف في المنطقة الحرة، قائلا ان القرارات الاقتصادية غير المجدية تسببت في خسائر كبيرة للتجار، وفقدان مئات الوظائف في ظل ظروف معيشية صعبة.
ودعا الحسبان إلى ضرورة الاستماع إلى رأي الخبراء حول موضوع رفع الضرائب، والتي تتسبب بضرر اقتصادي على كافة القطاعات.
وطالب بدق ناقوس الخطر والعمل على إجراءات سريعة وفورية للحفاظ على هذا القطاع الحيوي، الذي يدر دخلا بعشرات الملايين إلى خزينة الدولة، قائلا إن المناطق الحرة الأردنية تعاني بشكل كبير، بالرغم من امتلاك الحكومة مفاتيح وطرقا لحلها.
وبين الحسبان، أن الحكومة مطالبة بالعمل الفوري على إيجاد حلول للمناطق الحرة، من خلال تعديل قانون ضريبة الدخل، وتخفيض الضريبة على المركبات بأنواعها كافة، وإعداد خطة لتحديد فترة زمنية مناسبة لرفع هذه الضرائب لاحقا بالمشاركة مع القطاع الخاص.
وقال رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة محمد البستنجي، ان قرارات رفع الضرائب على المركبات، وغيرها تسببت في خسائر مجمعة للمناطق الحرة، بلغت خلال الثلاث سنوات ما يقاربمن 225 مليون دينار.
واضاف البستنجي أن التخليص على المركبات تراجع بشكل حاد وكبير، بحيث تراجع عدد المركبات التي تم التخليص عليها منذ مطلع العام 2016 وحتى 30 حزيران من نفس العام والتي بلغت 38662 مركبة بقيمة 172 مليون دينار، إلا ان القيمة والعدد تراجع منذ مطلع العام 2017 بحيث وصل عدد المركبات التي تم التخليص عليها 28 ألفا و513.
يأتي ذلك في الوقت الذي تظهر فيه احصائية المناطق الحرة تراجع التخليص على مركبات الهايبرد خلال السبعة أشهر من العام الحالي إلى 3745 مركبة، في حين كانت خلال العام 2018 ولنفس الفترة حوالي 5169 مركبة.
ويقول أحد العاملين في المنطقة الحرة ياسين فرج، إن المنطقة الحرة باتت تواجه مخاطر كبيرة بسبب الخسائر المتتالية التي لحقت بالتجار جراء القرارات الضريبية غير المدروسة.
وقال إن المنطقة الحرة اصبحت في حالة يرثى لها بعد أن تراجعت حركة التخليص على المركبات بشكل كبير، وهي التي كانت احد أبرز عوامل حياة المنطقة الحرة.
ويضيف فرج، أن التخليص على المركبات الكهربائية بات يواجه مخاطر عديدة بحيث تم التخليص على 32 مركبة فقط خلال الشهر الماضي.
ويطالب بضرورة اتخاذ اجراءات اقتصادية حقيقة لتلافي خسارة العاملين وظائفهم، وبالتالي تهديد الأمن الاجتماعي، داعيا الحكومة إلى الإسراع إلى خفض الضرائب في ظل الاوضاع الاقتصادية الراهنة، على كافة القطاعات ومنها السيارات.
ويضيف فرج، أن الكثير من المعارض العاملة داخل المنطقة الحرة تتعرض إلى خسائر مالية كبيرة، في حين بدأ العديد من أصحاب معارض السيارات بعرض معارضهم للبيع.
وكان مجلس الوزراء، قرر في النصف الثاني من العام الماضي تخفيض الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد من 55 % إلى 30 % حتى نهاية العام 2018.
كما قرر تحديد نسبة الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد بعد نهاية العام ذاته بـ 35 % حتى نهاية العام 2019، و40 % حتى نهاية العام 2020، و45 % حتى نهاية العام 2021.
أما بخصوص مركبات الهايبرد التي يتم شطب مركبات أخرى قديمة مكانها، فكان قد قرر المجلس تخفيض نسبة الضريبة الخاصة عليها إلى 12.5 % حتى نهاية العام 2018، فيما تم تحديد النسبة خلال الأعوام التالية بـ 20 % حتى نهاية العام 2019، و25 % حتى نهاية العام 2020، و30 % حتى نهاية العام 2021، شريطة ألا يزيد عمر مركبة الهايبرد التي يتم شراؤها على عامين، وفي حال زاد عمر المركبة على ذلك تتم زيادة نسبة 5 % على النسبة المحددة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock